خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

شعبة الغزل والنسيج بنقابة المهندسين: نستورد قطنا بـ1.25 مليار دولار فى السنة

الثلاثاء، 30 يوليه 2019 03:36 م
شعبة الغزل والنسيج بنقابة المهندسين: نستورد قطنا بـ1.25 مليار دولار فى السنة الدكتور حماد عبدالله حماد رئيس شعبة الغزل والنسيج بنقابة المهندسين
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقدت شعبة الغزل والنسيج بالنقابة العامة للمهندسين، ندوة بعنوان "مشاكل صناعة الغزل والنسيج، والحلول المقترحة، للنهوض بالصناعة، وعناصر قوتها"، برئاسة الدكتور حماد عبدالله حماد للإعداد للمؤتمر المزمع عقده خلال شهر سبتمبر المقبل، تحت عنوان " نقاط القوة فى صناعة الغزل والنسيج" تحت رعاية دكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء وحضور الوزراء المختصين والمهتمين بهذه الصناعة.

أوضح الدكتور حماد عبدالله حماد، خلال كلمته، أنه تم عقد العديد من المؤتمرات والندوات بمشاركة رؤساء اتحاد المستثمرين، ورؤساء روابط الصناعة بشبرا الخيمة، والمحلة الكبرى، وكفر الدوار، ودمنهور، والمجلس القومى للبحوث، وأساتذة هندسة الغزل والنسيج بجامعات الإسكندرية والمنصورة وحلوان، نتج عنها إعداد مُذكرة ودراسة كاملة، وتقديمها للرئيس عبد الفتاح السيسى تشتمل على أسباب مشكلة الغزل والنسيج وسبل حلها، وجهات الاختصاص التى يمكن الاستعانة بها لحل العقبات فى هذا الملف.

كما أكد حماد أن مصر كانت مزدهرة من قديم الزمان بالكتان، والآن اختفى من مصر، وذلك ضمن خطة ممنهجة، وهدف مقصود لتدهور صناعة القطن والكتان فى مصر، مبديًا أسفه إلى ما آل إليه حال صناعة الغزل والنسيج، بعد أن بنيت القاهرة الخديوية بضمان زراعة القطن المصري، مشيرًا إلى أن مصر تستورد قطنا بمليار و250 مليون دولار فى السنة لتستطيع تشغيل الطاقة الصناعية المصرية من قطن "قصير ومتوسط" التيلة من بنجلادش، وأنه يتم تصدير القطن طويل التيلة للخارج بـ60 سنتا للكيلو ثم استيراده فى شكل 4 قمصان بـ 120 دولار للقميص الواحد، وهذا الفارق يسبب خسارة فادحة ويؤثر على اقتصاد مصر بشكل عام.

 

وأوضح أن الرئيس عبدالفتاح السيسى كان قد أصدر قرارًا جمهوريًا بأن جميع الطرق الصحراوية فى طريق العلمين والذى يبلغ طوله 135 كيلو ملك للقوات المسلحة، فاقتراحنا أن يتم منح مساحة قدرها 2 كيلو من جانبى الطريق يمين ويسار لخدمة مشروع قومى ضخم ألا وهو زراعة القطن فى تلك المساحة لأن نتائج الأبحاث أثبتت أنه يمكن زراعة قطن قصير التيلة فى تلك المنطقة، واقترحنا أيضًا أن نقوم بفتح ماسورة صرف صحى فى تلك المنطقة لأن عملية زراعة قطن قصير التيلة يمكن أن ترتوى من مياه الصرف دون أى ضرر.

 

وأضاف: أنه حال تنفيذ هذا المشروع سننتج 20 مليون قنطار قطن (قصير ومتوسط) التيلة فى كل 6 أشهر فقط، ولحصد ما تم زرعه توجد ماكينات يمكن الاستعانة بها بكل سهولة، بالإضافة إلى أن هذا المشروع يوفر من ميزانية الدولة مليار و250 مليون دولار.

وأكد "حماد" فى نهاية كلمته على ضرورة إعادة صناعة الغزل والنسيج إلى ما كانت عليه لأن بدونها لا أمل فى إصلاح اقتصاد مصر الذى عانى فى الماضى من السمسرة والعمولات تحت اسم "التوكيلات" حتى أصبحت الدولة كلها قائمة على اقتصاد العمولات.

فيما أكد المهندس محمود مغاورى امين عام نقابة المهندسين أن النقابة  تساهم بدور كبير من خلال الندوات والمؤتمرات التى تعقدها شعبة الغزل والنسيج فى الأعمال على استعادة مصر مكانتها كرائده فى هذه الصناعة والنهوض بكافة مراحل الإنتاج بداية من زراعة القطن وحتى الوصول إلى المنتج النهائي، ووضع حلول لأهم مشكلات القطاع، وتقديمها للمسئول خاصة مع وضع الدولة حاليا خطة طموحة للارتقاء بهذه الصناعة الهامة والوصول بها إلى المستويات العالمية، وهى التى تمثل أحد أهم الصناعات الاستراتيجية التى تلقى اهتمام الحكومة حاليا، بعدما ظلت لسنوات طويلة أسيرة الإهمال.

من جانبه أشار الدكتور محمد نجم أن الاستهلاك العالمى 100 مليون طن من الألياف منهم 25 مليون طن للقطن و75 مليون لباقى الألياف، موضحا أن مشكلة القطن المصرى تكمن فى عدم القدرة على تصنيع قميص أبيض منه وأرجع السبب إلى انهيار صناعة الحلج، كاشفا عن بدء الحكومة حاليا فى تطوير المحالج.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة