خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

السوشيال ميديا بترغى.. جدل رواية "عبث الأقدار" لـ نجيب محفوظ يعود من جديد

الإثنين، 29 يوليه 2019 08:00 ص
السوشيال ميديا بترغى.. جدل رواية "عبث الأقدار" لـ نجيب محفوظ يعود من جديد عبث الأقدار
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عادت من جديد أزمة تغيير اسم رواية "عبث الأقدار" للأديب العالمى الراحل نجيب محفوظ لـ"عجائب الأقدار" إلى الظهور مرة أخرى، حيث اشتعل موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" بالتعليقات الساخرة من تغيير اسم رواية أديب نوبل الراحل، متهمين الناشر "بـ"العبث" لتغييره الاسم.
 
البداية هذه المرة جاءت من إعلان دار الشروق للنشر والتوزيع، عبر صفحاتها على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" و"تويتر" عن خصم 50% على الإصدارات المتاحة عبر الموقع الإلكترونى للدار، على رواية "عجائب الأقدار" النسخة الميسرة للشباب من روايته "عبث الأقدار"، ليظهر حالة من الجدل بين مستاء من تصرف الدار من تغييرها لأول روايات نجيب محفوظ، وما بين من حاول تفسير تغيير الدار لاسم الرواية.
 
لكن الجدل التى شهدته مواقع التواصل الاجتماعى حول الرواية لم يكن بالأمر الجديد، فالأمر نفسه أثير من قبل، وبالتحديد منذ 3 سنوات مضت، حيث شهد السوشيال ميديا حينها أيضًا، حالة من الجدل الكبير حول تغيير رواية "عبث الأقدار" إلى "عجائب الأقدار"، متهمين دار "الشروق" صاحبة حقوق نشر أعمال أديب نوبل الراحل، ومعتبرين أن هذا عبث بتراث محفوظ، مشيرين إلى أن تغيير عنوان الرواية جاء تجنبًا للتصادم مع التيارات المتشددة .
 
وهو ما دعا دار الشروق لإصدار بيان صحفى، لتوضيح حقيقة الأمر، والذى جاء فيه: أولا هذه الطبعة موجودة ومتداولة فى الأسواق منذ عام 1989، أى منذ 27 سنة، وقام بتبسيطها الناشر محمد المعلم وصدرت فى حياة وبموافقة واعتماد الروائى العالمى نجيب محفوظ، وأخرجها فنيا ورسم لها اللوحات الداخلية الفنان الكبير حلمى التونى. 
 
ثانيًا هذه النسخة الميسرة تتضمن تبسيطا واختصارا فى المتن وليس فقط تعديلا بالعنوان، وهو تبسيط تم بالاتفاق مع الأستاذ نجيب محفوظ وتحت اشرافه وباعتماده، وفى إطار السلسلة نفسها "تبسيط أعمال نجيب محفوظ" صدرت ثلاثة كتب أخرى للناشئين، هى «كفاح طيبة» و«كفاح أحمس» و"أمام العرش"، وهناك نسخة مبسطة قررتها وزارة التربية والتعليم فى طبعة مدرسية على طلاب الشهادة الإعدادية خلال الفترة من 1989- 1992.
 
ثالثًا الرواية الأصلية التى صدرت فى صورتها الأولى عام 1939 بعنوان "عبث الأقدار" موجودة كما هى بنصها وعنوانها فى الطبعات المتعددة التى أصدرتها دار الشروق دون اى تغيير، سواء فى الطبعات الفردية من أعمال نجيب محفوظ أو فى طبعة الأعمال الكاملة، وكلها موجودة ومتداولة فى المكتبات منذ سنوات.
 
ويبدو أن اسم الرواية، كان أثار الجدل منذ اليوم الأول لإصدارها، فمن بين الروايات التى تم تداولها عن الرواية أيضا، هى أن الرواية كانت تحمل اسم "حكمة خوفو" فى بداية الأمر، لكن الكاتب الكبير سلامة موسى، أبدى اعتراضه على الاسم، وأشار على نجيب محفوظ بتغييره إلى "عبث الأقدار"، ووافق صاحب الثلاثية، لتنشر فى مجلة "المجلة الجديدة" عام 1939، وعندما ذهب صاحب نوبل فى الآداب 1988م، إلى أستاذه الأديب مصطفى عبد الرازق، استعجب الأخير قائلا: "وهل الأقدار تعبث ؟" ورغم ذلك لم يغير نجيب محفوظ اسم روايته الأولى وظلت كما هى عبث الأقدار .

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة