خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى انتظار توظيفها. . تعرف على أبرز 5 سبل أثرية فى مصر "صور"

الجمعة، 26 يوليه 2019 08:00 م
فى انتظار توظيفها. . تعرف على أبرز 5 سبل أثرية فى مصر  "صور"
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى إطار بحث وزارة الآثار عن كيفية استغلال وتوظيف السبل الأثرية، فى ضوء تنمية الوعى الأثرى والحفاظ على الأثر، ضمن مبادرة تحت عنوان "نحن هنا"، لإعادة إحياء وفتح المناطق الأثرية، حيث يقوم الفنيون بتصنيع وتركيب اللافتات، ونستعرض خلال السطور المقبلة اشهر 5 اسبلة فى القاهرة.

سبيل أم عباس

سبيل أم عباس
سبيل أم عباس

 

هو سبيل كان مخصصا فيما مضى لتوزيع مياه الشرب النقية على المارة طلباً للثواب واستجلاباً للدعاء، يقع السبيل عند تقاطع شارع الركبية وشارع السيوفية مع شارع الصليبة أمام حمام الأمير شيخو بالقاهرة.

 أنشئ سبيل أم عباس عام (1284هـ/1867م) بالقاهرة، أنشأته السيدة "بنبى قادن" زوجة الأمير أحمد طوسون باشا ابن محمد على باشا وأم الخديوى عباس حلمى الأول الذى حكم مصر فى الفترة من 1848 وحتى 1854.

السبيل من الداخل
السبيل من الداخل

 

 يتكون السبيل من مستوين، المستوى الأول تحت الأرض، وتوجد فيه الصهاريج التى كانت تستخدم فى تخزين المياه، التى تمد السبيل، وكانت تلك الصهاريج تملأ بعرفه سقائين عن طريق نقلها فى "قرب جلدية" بمياه من أعماق النيل حتى تكون خالية من الشوائب، وكانت تلك المرحلة تتم فى شهر أغسطس من كل عام فى موسم الفيضان، حيث تكون الشوائب فى أقل معدلتها، أما المستوى الثانى كان فى منسوب الطريق العام، وهو عبارة عن حجره ذات ثلاث شبابيك، ويوجد فى صدر هذا السبيل لوحه من الرخام يسمى "الشاذروان" وهو ذات فائدة مزدوجة الأولى تبريد مياه الشرب والثانية تنقيه المياه من الشوائب إن وجدت، والثانى كان يتم تنظيف هذا اللوح الرخامى فى نهاية كل يوم وعقب إغلاق أبواب السبيل بعد صلاه العشاء.

 تمت الاستعانة بمهندس تركى لوضع التصميم الخاص بالسبيل، مستخدما الرخام الأبيض المزخرف بنقوش نباتية من الطراز الأوروبى ككساء للسبيل، كما زين السبيل بعدد من الكتابات ذات خط النسخ، إضافة إلى كتابة سوره الفتح كاملة بطريقة إطارية عليا على الأضلاع الثمانية، والذى قام بكتبتها الخطاط التركى عبد الله بك زهدى، أما بقية النقوش على واجهة السبيل فتحتوى آيات من القرآن الكريم ذات صلة بوظيفة السبيل.

 

عبد الرحمن كتخدا

عبد الرحمن كتخدا (1)
عبد الرحمن كتخدا

أنشأه الأمير عبد الرحمن كتخدا المعروف بأمير البنائين فى العصر العثمانى، و يعتبر من بنائى القاهرة العظام، حيث قام بتشييد 18 مسجدا، وأجرى توسعات هامة فى الأزهر، كما أقام العديد من الأضرحة، بالإضافة إلى إصلاحه لعدد كبير من المساجد والمدارس المملوكية، وفقا لما جاء فى (تجليات مصرية: جولات فى القاهرة القديمة - قصائد الحجر) – لجمال الغيطاني.

عبد الرحمن كتخدا (2)
عبد الرحمن كتخدا

ويرجع تاريخ إنشاء سبيل وكتاب عبد الرحمن كتخدا إلى عام (1157 هـ - 1744م)، وهو ويتكون من غرفة سبيل لتزويد عابرى السبيل بالماء ويعلوه غرفة الكتاب لتعليم أيتام المسلمين.

عبد الرحمن كتخدا (3)
عبد الرحمن كتخدا 

يقع سبيل وكتاب عبد الرحمن كتخدا فى شارع المعز ويطل بواجهته الجنوبية على قصر بشتاك، حيث يوجد على مفترق طرق، الطريق المؤدى إلى شارع التمبكشية أشهر الوكالات الأثرية التى بنيت فى مصر فى فترة الحكم العثمانى، والطريق المؤدى إلى الخرنفش، كما يطل على شارع المعز لدين الله بواجهتين، واحدة أمامية والأخرى جانبية، وعلى الشارع الآخر بواجهة ثالثة.

عبد الرحمن كتخدا (4)
عبد الرحمن كتخدا

 

سبيل قنصوة الغورى

سبيل قانصوة الغورى
سبيل قانصوة الغورى

أنشأه السلطان المملوكى قانصوة الغورى ملحقًا بمجموعة معمارية هائلة استمر بناؤها سنتين من 1503 - 1504م، وتشمل قبة ضريحية ومقعدا سكنيا وخانقاه وسبيل، يحتل السبيل الزاوية الشمالية الغربية من الخانقاه، ويطل على شارع الأزهر من الشمال وعلى شارع المعز لدين الله من الغرب حيث يبرز جداره الغربى عدة أمتار عن مستوى جدار الخانقاه والقبة، وقد لجأ مصمم هذه المجموعة المعمارية إلى ذلك حتى يتمكن من عمل شباك لتسبيل الماء للشرب فى جدار السبيل الجنوبى مطلا على السلم الصاعد الذى يؤدى إلى مدخل الخانقاه، والقبة الضريحية لتسهيل حصول الداخلين إليهما على ماء الشرب.

 

سبيل أم محمد

سبيل أم محمد
سبيل أم محمد

 

يعد سبيل أم محمد على الصغير، أحد أهم السبل الأثرية التى تعود لعهد الأسرة العلوية حكام مصر الحديثة، أنشى سبيل أم محمد على الصغير عام 1867م 1286هـ، بواسطة السيدة زيبا قادرين بنت عبد الله البيضا، المعروفة بوالدة محمد على الصغير ابن محمد على باشا الكبير، أنشئ صدقة على روح ابنها الأمير محمد على المتوفى عام 1861م، يقع سبيل أم محمد على الصغير منطقة رمسيس تقاطع شارع الجمهورية وشارع كلوت بك بجوار مقهى سطوحى، فى مواجهة مسجد الفتح.

 

سبيل "الأمير سليمان أغا السلحدار"

سبيل السلطان آغا  (1)
سبيل السلطان آغا 

فى واجهة حارة برجوان الشهيرة، إحدى تفريعات الشارع التاريخى "المعز لدين الله"، أنشأ الأمير سليمان أغا السلحدار مسجده الجامع فى العام 1253 هجرية الموافق 1837 للميلاد لينهى بناءه بعد عامين فقط، وألحق به السبيل ويعتبر تحفة معمارية قائمة بذاتها حيث تكتسى واجهته برخام أبيض يحتوى أيضا على الزخارف الإسلامية والكتابات كما هو حال المسجد أما فتحاته فتضم شبابيك مصنوعة من البرونز المصبوب المزين بالزخارف.

 

سبيل السلطان آغا  (2)
سبيل السلطان آغا 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة