خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

التخطيط: رجال الأعمال أبرز المستهدفين للاشتراك مع الدولة فى تطبيق "التنمية المستدامة"

الأربعاء، 24 يوليه 2019 03:10 م
التخطيط: رجال الأعمال أبرز المستهدفين للاشتراك مع الدولة فى تطبيق "التنمية المستدامة" أسهم _ أرشيفية
كتبت- هبة حسام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت الدكتورة هويدا بركات رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط، أن رجال الأعمال من ابرز المستهدفين للاشتراك مع الدولة فى تنفيذ إستراتيجيتها للتنمية المستدامة على أرض الواقع، خاصة بعد الانتهاء من الحوار المجتمعى عليها وإطلاقها فى أكتوبر المقبل.

وقالت "بركات" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن الخطوة التى ستأتى بعد إطلاق إستراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 فى ثوبها الجديد بعد تحديثها، ستكون تطبيق تلك الإستراتيجية، وذلك لن يتم إلا بإشراك أصحاب المصلحة من مجتمع مدنى وقطاع خاص ورجال أعمال.

وأضافت رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط، أنه من المقرر خلال الفترة القليلة المقبلة، عقد وتنظيم لقاءات مع رجال الأعمال وممثلين عن المجتمع المدنى وأيضاً المجتمع الدولى، لبحث كيفية تطبيق التنمية المستدامة والاشتراك مع الحكومة فى مهمة تنفيذها.

وأشارت الدكتورة هويدا إلى أن اختيار رجال الأعمال أو أى جهة أو ممثلين لعقد اللقاءات معهم، يتم من قبل كل جهة ومؤسسة، فمثلا فى حالة تحديد رجال الأعمال، تكون جمعيات رجال وشباب الأعمال هى المسئولة عن ترشيح الأسماء الممثلة لها لبحث الأمر وعقد لقاءات معهم.

وأكدت "بركات"، أن الاختيار والترشيح يتم من خلال كل جهة وليس من قبل وزارة التخطيط او الحكومة، حتى لا يكون الاختيار وقتها مقتصر فقط على من يتعامل مع الدولة ومؤسساتها، لافتة إلى أن الوصول للمواطن وتفعيل الشراكة مع المجتمع المدنى والقطاع الخاص من أهم ملفات التطبيق للتنمية المستدامة فى مرحلة ما بعد إطلاق الإسترتيجية.

ويشار إلى أن وزارة التخطيط، كانت قد أطلقت تحديث إستراتيجية التنمية المستدامة للحوار المجتمعى فى أبريل الماضى، ومن المقرر الانتهاء من هذا الحوار المجتمعى خلال سبتمبر المقبل، على أن يتم غطلاق الإستراتيجية فى ثوبها الجديد بعد تحديثها فى أكتوبر 2019.

كما تجدر الإشارة إلى أن إستراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030، هى إستراتيجية للدولة فى التنمية المستدامة على مستوى كافة المجالات والقطاعات، أصدرتها الدولة فى فبراير 2016، ولكن بعد مرور عامين من تطبيقها، ظهرت بعض الفجوات والنواقص، والتى قامت الحكومة بوضع تصورات ومقترحات لها فى إصدار ثانٍ للاستراتيجية وهو "تحديث الاستراتيجية"، الذى تستعد لإطلاقه بعد الانتهاء من الحوار المجتعمى عليه، حيث ستكون الإستراتيجية وقتها، فى ثوب وإصدر جديد يجمع بين صورتها فى الإصدار الأول والإضافات التى تم وضعها فى الإصدار الثانى "التحديث".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة