خالد صلاح

البرلمان: إجراءات الإصلاح الاقتصادى ضرورة.. ولبناء البلد لازم يكون فى فاتورة

الأربعاء، 24 يوليه 2019 02:17 م
البرلمان: إجراءات الإصلاح الاقتصادى ضرورة.. ولبناء البلد لازم يكون فى فاتورة النائب صلاح حسب الله
كتبت : نور على – نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال النائب صلاح حسب الله، المتحدث الإعلامى باسم مجلس النواب، إن إجراءات الإصلاح الاقتصادى التى قامت بها الدولة المصرية، كانت ضرورية وحتمية لعلاج المشاكل التى كانت تواجه الاقتصاد المصرى، متابعًا: "لو عايز تبنى دولة حقيقة فلابد أن يكون هناك فاتورة، والشعب المصرى تحملها بامتياز، والرئيس عبد الفتاح السيسى حال النجاح الفترة الماضية إلى المواطن".

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى المنعقدة اليوم الأربعاء للمتحدث الرسمى للبرلمان النائب صلاح حسب الله، لاستعراض انجازات مجلس النواب خلال دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعى الأول، تعقيبًا على التساؤل الخاص بالخطوات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة طوال الفترة الماضية، بالإضافة إلى المحطة الأخيرة الخاصة بصرف الشريحة الأخيرة من قرض صندوق النقد.

 

وأضاف حسب الله، أن الدول القوية لا تُبنى بالمجان، مشيرًا إلى أن المواطن المصرى كان نموذج كبير فى إنجاح هذه الإجراءات الخاصة بالإصلاح الاقتصادى والرئيس السيسى تحدث فى هذا الشأن أكثر من مرة، قائلًا : ربما كان هناك فاتورة للإصلاح، لكنها من أجل أمر غالى وهو بناء دولة قوية حديثة قرارها من الداخل، ذات اقتصاد قوي".

 

واستشهد المتحدث باسم البرلمان، بما حدث فى اليابان فى فترة من الفترات فى أن الدين العام الخاص بها وصل إلى 120% وكان ذلك من أجل البناء مثلما يحدث فى مصر الآن حيث الدين من أجل بناء الدولة وهذا أمر لا يقلق أحد، متابعًا : لا أزمة إطلاقا من زيادة الدين العام الخارجى خاصة أن الجهود التى تبذل من أجل البناء، وليس من أجل سد الاحتياجات، وتدبير موارد الأكل والشرب، مثلما كان يحدث بالماضى ولا قلق لدينا من زيادة الدين العام خاصة أنه من أجل البناء وليس الأكل والشرب".

 

 وأكد حسب الله، أن أمر الأجندة التشريعية الذى آثاره رئيس المجلس بين الحكومة والبرلمان فى نهاية دور الانعقاد الرابع، فى حاجة إلى مزيد من التنسيق من أجل الصالح العام.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة