خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

البرلمان والأحزاب يحيون الذكرى الـ 67 لثورة 23 يوليو.. أبو شقة: الجيش المصري سيظل دائما سند الأمة.. برلمانيون: غيرت تاريخ مصر وأنهت الاستعمار وفتحت أبواب الحياة والتنمية.. وحزب الحرية يضفهابـ نقطة التحول الكبرى

الثلاثاء، 23 يوليه 2019 04:00 م
البرلمان والأحزاب يحيون الذكرى الـ 67 لثورة 23 يوليو.. أبو شقة: الجيش المصري سيظل دائما سند الأمة.. برلمانيون: غيرت تاريخ مصر وأنهت الاستعمار وفتحت أبواب الحياة والتنمية.. وحزب الحرية يضفهابـ نقطة التحول الكبرى
كتب كامل كامل - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه بعض النواب والأحزاب، التهنئة للشعب المصرى بمناسبة مرور الذكرى الـ67 لثورة 23 يوليو ، مؤكدين أن هذه الثورة غيرت تاريخ البشرية وأنهت الاستعمار وفتحت أبواب الحياة والتنمية، لافتين إلى أن الجيش المصري سند الأمة وحامى الوطن من السقوط.

واعتبر النائب محمد إسماعيل عضو مجلس النواب، ثورة 23 يوليو سنة 1952 ثورة كبرى في تاريخ البشرية وليس في التاريخ المصري فقط، لأنها أخرجت مصر من حقبة الى حقبة، كما نبهت العالم كله إلى أهمية الاستقلال وإنهاء حقبة الاستعمار والبدء في التنمية الزراعية والصناعية، والتنمية بمفهومها الواسع لخدمة الأوطان.

وأعرب إسماعيل في بيان له اليوم، عن خالص تهانيه للرئيس السيسي وللشعب المصري العظيم بالذكرى الـ67 للثورة وآثارها الإيجابية على مختلف نواحي الحياة في مصر،  قائلا إن ثورة يوليو أطلقت مجانية التعليم وفتحت أبواب التصنيع وقامت بإحداث نهضة زراعية كبرى لم تشهدها مصر من قبل، كما قضت على الإقطاع وقضت على الملكية والفساد.

 

وهنأ عضو مجلس النواب، التهنئة للمصريين بالذكرى الـ67 لثورة يوليو، قائلا : "إلى الأمام بمشاريع عملاقة ونهضة حقيقية تطال مختلف جنبات الحياة في مصر على يد الرئيس السيسي".

 

وتقدم المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد باسمه وباسم أعضاء الوفد بخالص التهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق أول محمد زكى وزير الدفاع، القائد العام للقوات المسلحة، والفريق محمد فريد رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو.

 

وأكد رئيس الوفد في بيان له أن الجيش المصري كان وما زال وسيظل دائما سند الأمة والحامي لأرض الوطن، وقد تمثل هذا في مواقف عديدة أبرزها ثورة 25 يناير 2011 وثورة 30 يونيه 2013، حيث ساند إرادة الشعب المصري.

وأضاف «أبو شقة» أن الجيش المصري أنقذ مصر من السقوط في مستنقع الدمار والخراب الذي تعرضت له دول عربية مجاورة، ما زالت تعانى من الأزمات الاقتصادية وتمزق وتشتت شعوبها، وتدخل دول ومنظمات إرهابية في شئونها وأصبحت أراضيها مستباحة للإرهابيين والمرتزقة الذين ينفذون أجندات مخابرات دول أجنبية لا تريد الخير لهذه البلاد، واستطاعت إرادة المصريين ووقوفهم بقوة مع الجيش المصري إفساد كل المخططات التي حاولت بث الرعب والإرهاب في أرض مصر، لكن كل هذا ذهب أدراج الرياح، واستطاع هذا الوطن أن يقف على قدميه، بل يتجاوز هذا الوضع ليحقق إنجازات اقتصادية بشهادة كبرى المؤسسات الدولية، وهو ما يبشر بأن تلحق مصر بمصاف الدول المتقدمة.

 

وأوضح «أبو شقة» أن ما تحقق على أرض الواقع في سنوات قليلة كان يحتاج إلى عقود طويلة لتنفيذه، وقد وصلنا إلى هذا الإنجاز بتوفيق الله وبفضل القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح، والمساندة الحقيقية للشعب المصري الذي تحمل الظروف الاقتصادية الصعبة من أجل أن تتقدم مصر وتحقق أفضل الإنجاز.

 

كما توجهت النائبة شادية ثابت، عضو مجلس النواب، بالتهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع حلول ذكرى ثورة 23 يوليو المجيدة، مؤكدة أن هذه الثورة لها فضل كبير على الشعب المصري،   قائلة إن هذه الثورة ساهمت في تحرير الدولة المصرية والعديد من دول العالم من الاستعمار، وعملت على توفير الكرامة والحرية الكاملة للمواطن المصري.

 

وأضافت النائبة : " ثورة يوليو غيرت وجه الحياة فى مصر على نحو جذرى وقدمت لشعبها العديد من الإنجازات الضخمة ويجب أن يفتخر بها كل مواطن مصري وعربي".

 

وأشارت النائبة إلى وجود محاولات مستميتة من قبل البعض للتقليل من شأن هذه الثورة، في جهل منهم لدورها وتأثيرها في المواطن والدولة المصرية بعد ذلك.

 

فيما قال المستشار محمد مجدى صالح أمين عام حزب الحرية المصري بالشيخ زايد، إن ٢٣ يوليو ليست ثورة بل هي نموذج استلهم العالم منه الكثير من الأمور في بناء الدول وتأسيس أجهزتها، مشيرا إلى أن زعامة الرئيس جمال عبد الناصر ليست محل مناقشة أو اختلاف.

 

وأوضح صالح أن ثورة يوليو ليست حركة عسكرية أو سياسية بل واجبا وطنيا كان له أن يحدث لكي تتحرر مصر من مجتمع الوسية، ناصحا المتحدثين عن ثورة يوليو بما ليس فيها أن يراجعوا آبائهم وأجدادهم لفهم التاريخ الحقيقي، ويسألوهم لماذا خرجت مصر عن بكرة أبيها يومي ٩ و١٠ يونيو ١٩٦٧ ومصر كانت تنزف وبيوتنا تمتلئ بالشهداء تطالب "عبد الناصر" بالبقاء، لأن ثورة يوليو حالة اهتمت بمن يستحقون وهم السواد الأعظم من شعب مصر لذلك كانت وستبقى حركة الضباط الأحرار ثورة مصرية خالصة لجيش ولشعب اختار أن يكون له إرادة في تغيير نظامه.

 

أضاف صالح، أن مصر كانت غنية بل الأغنى لكن غناها كان في أيدي ما لا يتجاوز 2 في المائة من سكانها والباقي أُجراء في أرضهم، لافتا إلى أن ثورة يوليو كانت وستبقى نقطة التحول الكبرى في التاريخ المصري الحديث

رحم الله مجلس قيادة ثورة يوليو والزعيم جمال عبد الناصر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة