خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

حقوقى:قطر تنتهك حقوق العمال ومصريون يتعرضون للتعذيب بسجون الدوحة

الإثنين، 22 يوليه 2019 07:30 ص
حقوقى:قطر تنتهك حقوق العمال ومصريون يتعرضون للتعذيب بسجون الدوحة محمد عبد النعيم رئيس المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان
كتب أمين صالح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استنكرت المنظمة الوطنية المتحدة لحقوق الإنسان، معاملة قطر السيئة للعمالة الوافدة، واستغلالها المفرط أبشع استغلال، وتعرضهم للترحيل، والتعذيب بالسجون، وخاصة العمالة المصرية.
 
وأكد محمد عبد النعيم، رئيس المنظمة في بيان اليوم، أن عصابة الدوحه مازالت لاتتوقف عن خداعها الماكر في معاملة الوافدين، واستغلالهم وحرمانهم من حقوقهم، وفرض عقوبات عليهم، مثل الإقامة الجبرية، وحرمانهم من حقوقهم الأساسية في الحياة.
 
وتابع: قيام وزارة القوى العاملة المصرية، بمطالبة العاملين في قطر الالتزام بجهة عملهم الأصلية، والجهة التي يعملون بها أو بوجود إعارة رسميه من الجهات المختصه بالدوله حفاظا علي استتزافهم في الأعمال  الشاقه والتي تؤثر سلبا غلي صحتهم  خاصة وان قطر تعاني من ارتفاع درجات الحرارة صيفا، ثم تقوم قطر بترحيلهم بحجه أن عملهم يخالف قانون دخول وخروج الوافدين  المطبق حاليا .
 
وأشار عبد النعيم إلى أن المواطن المصري نبيل مصطفى، ممنوع من مغادرة الدوحة منذ عامين، وذلك بعد أن أنهت عصابة الدوحة خدمته فى بنك قطر الوطنى، لتأييده الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كما جمدت حساباته البنكية، ويعيش حاليًا بدون مأوى أو دخل ثابت، ومعرض للبقاء في سجون الدوحة.
 
وفي سياق متصل، عانى المدون المصري تامر مبروك الويلات في سجون نظام تميم، وذلك بعد أن تم فصله من العمل تعسفيًا وماطل الكفيل في تسليمه حقوقه ،مما دفعه إلى التقدم بشكوى قضائية ضد الكفيل، فاتهم بالهروب من الكفالة احتجزته السلطات القطرية دون أن يتمكن من استكمال القضية، كما مارست عليه الضغوط الشديدة من أجل أن يوافق على الترحيل إلى القاهرة دون الحصول على حقوقه.
 
 
وطالب العمالة المصرية الإلتزام بالعمل بنفس الشركة الموضح إقامتهم عليها، وإتباع الإجراءات القانونية اللازمة فى حالة الرغبه بالعمل لدى شركات أخرى، خشية تعرضهم تحت طائلة عقوبات قانوني العمل ودخول وخروج الوافدين المنصوص عليها داعيا المنظمات الحقوقيه الدوليه والأمم المتحده بفرض عقوبات علي سياسه قطر التعسفية واضطهادها للعماله الوافديه وحرمانهم من حقوقهم الأساسية .

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة