خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بريطانيا تسقط فى "فخ أمريكى" صممه بولتون في تورطها مع إيران.. كاتب بالأوبزرفر: لندن غرقت فى وسط أزمة دولية غير مستعدة للتعامل معها بسبب "بريكست".. واحتجاز الناقلة كشف عزلتها الدبلوماسية وهشاشتها العسكرية

الأحد، 21 يوليه 2019 06:30 م
بريطانيا تسقط فى "فخ أمريكى" صممه بولتون في تورطها مع إيران.. كاتب بالأوبزرفر: لندن غرقت فى وسط أزمة دولية غير مستعدة للتعامل معها بسبب "بريكست".. واحتجاز الناقلة كشف عزلتها الدبلوماسية وهشاشتها العسكرية
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال الكاتب البريطانى سيمون تيسدال، إن جون بولتون مستشار الأمن القومى بالبيت الأبيض وأحد الصقور فى الإدارة الأمريكية هو من يقود المواجهة الأمريكية مع إيران، ومع محاولته الحثيثة لترويض طهران لا يهتم بمن قد يتعرض للأذى، حتى وإن كان هذا الضرر الجانبى يشمل حليفًا وثيقًا مثل بريطانيا.
 
 
 
وأضاف أن بولتون عندما سمع أن قوات البحرية الملكية البريطانية استولت على ناقلة نفط إيرانية قبالة جبل طارق في يوم الاستقلال الأمريكي، كانت فرحته كبيرة، حيث قال عبر تغريدة على موقع "تويتر" إن "الأخبار الممتازة: احتجزت المملكة المتحدة ناقلة النفط العملاقة جريس 1 المحملة بالنفط الإيراني المتجه إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي".
 
واعتبر فى مقاله بصحيفة "الأوبزرفر" البريطانية، أن رد فعل بولتون المبهج عكس أن احتجاز الناقلة كان مفاجئًا، لكن بالنظر إلى  الأدلة يتبين أن العكس هو الصحيح، وأن فريق بولتون للأمن القومي كان متورطًا بشكل مباشر في تصنيع حادثة جبل طارق. 
 
وأوضح أن ما حدث هو أن السياسيين المحافظين، المشغول انتباههم باختيار رئيس وزراء جديد، والمنافسة على السلطة، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، "تعثروا في فخ أمريكي"، متابعا: "باختصار، يبدو أن بريطانيا نصب لها فخا".
 
وأضاف تيسدال أن عواقب قضية جبل طارق أصبحت واضحة الآن، بعد أن أدى الاستيلاء على ناقلة جريس 1 مباشرة إلى احتجاز الحرس الثوري الإيراني يوم الجمعة ناقلة بريطانية، ستينا إمبيرو، في مضيق هرمز. على الرغم من أنها لم تقدم صلة واضحة، فقد تعهدت إيران سابقًا بالرد على "قرصنة" جبل طارق البريطانية. وهى الآن انتقمت. 
 
واعتبر الكاتب البريطانى أنه نتيجة لذلك، غرقت بريطانيا في وسط أزمة دولية غير مستعدة للتعامل معها، فالتوقيت لم يكن أسوأ لاسيما أن رئيس الوزراء البريطانى، وهو من المفترض بوريس جونسون، سيدخل داونينج ستريت هذا الأسبوع، فى الوقت الذى كثر فيه الحديث عن أن بريطانيا على شفا خروج غير منظم من الاتحاد الأوروبي ما يعزل أقرب شركائها الأوروبيين، كما أن علاقتها بأمريكا فى عهد ترامب متوترة بشكل فريد.
 
 
وأضاف الكاتب أن الكثير من هذا القلق كان يمكن تجنبه، حيث إن بريطانيا عارضت قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، وهو ما أثار أزمة اليوم. وراقبت بقلق سياسة ترامب-بولتون المتمثلة في فرض "أقصى ضغط"، والتي تنطوى على عقوبات عقابية وفرض حظر على شحنات النفط، وهى السياسة التى جعلت حتى أكثر الإيرانيين اعتدالا، متشددين. 
 
ولكن حتى في الوقت الذي دعمت فيه بريطانيا محاولات الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الصفقة النووية، حاولت تيريزا ماي وجيريمي هانت، وزيرة الخارجية، أن يدعما كلا الاتجاهين - للحفاظ على معسكر ترامب، حيث أيديا علنًا شكاوى واشنطن من أنشطة إيران النووية "المزعزعة للاستقرار" وبرنامج الصواريخ، وهاجما إيران عندما تجاوزت القيود النووية المتفق عليها.
 
ولكن فشلت بشكل كبير، الحكومة في تعزيز الحماية للسفن التي ترفع العلم البريطاني التي تعبر الخليج بعد هجمات مايو ويونيو. كان هذا جزئيًا لأن البحرية الملكية المستنفدة تفتقر إلى القدرة على القيام بدوريات كافية. لكن ذلك كان أيضًا لأن المسئولين كانوا يخشون أن ترفع بريطانيا من صراعها المسلح مع إيران عبر تعزيز صورتها العسكرية.
 
لكن بالنسبة لبولتون، فإن جذب بريطانيا بشكل لا لبس فيه إلى جانب أمريكا كان نتيجة مرغوبة. لذلك عندما بدأت أقمار التجسس الأمريكية المكلفة بالمساعدة في منع صادرات النفط الإيرانية بما يتماشى مع الحظر العالمي الذي فرضه ترامب، في تتبع جريس 1 في طريقها، كما يزعم، إلى سوريا، رأى بولتون فرصة.
 
واعتبر الكاتب أن انتقام إيران عن طريق خطف ناقلة النفط ستينا إمبيرو قد كشف عزلة بريطانيا الدبلوماسية وهشاشتها العسكرية والاقتصادية.
 
وقد نصحت الحكومة السفن البريطانية بتجنب مضيق هرمز، وهو اعتراف بأنها لا تستطيع حمايتهم. لكن ما بين 15 و30 ناقلة تحمل العلم البريطاني تعبر المضيق كل يوم. إذا توقفت التجارة، فقد يكون التأثير على أسعار الطاقة حادًا.
 
وأضاف تيسدال أن نداء هانت للحصول على الدعم الدولي لبريطانيا لم يلق آذانا مصغية، باستثناء فرنسا وألمانيا، حيث لم تظهر الصين واليابان ودول أخرى تعتمد على النفط من الخليج أي مؤشر على المساعدة. لا تتضمن خطة الولايات المتحدة لتشكيل تحالف متعدد الجنسيات لحماية الملاحة الخليجية سوى عدد قليل من المشاركين. وفي الوقت نفسه، فإن وعد ترامب بدعم بريطانيا له قيمة عملية ضئيلة - ويتحمل مخاطر متأصلة.
 
وختم الكاتب مقاله قائلاً إن مناورة بولتون نجحت. على الرغم من مخاوفها، انضمت بريطانيا إلى خط المواجهة بين واشنطن وإيران.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة