خالد صلاح

فى ذكرى رحيله السادسة.. أيمن رمضان دمعة لا تجف فى الإسماعيلى

الثلاثاء، 16 يوليه 2019 02:54 م
فى ذكرى رحيله السادسة.. أيمن رمضان دمعة لا تجف فى الإسماعيلى أيمن رمضان نجم الإسماعيلى الراحل
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحل اليوم الذكرى السادسة لرحيل أيمن رمضان، نجم الإسماعيلى السابق، الذى اتسم أداؤه دائماً بالندية وحصل على لقب أفضل ناشئ فى مصر واستطاع أن يرسم البهجة على وجوه مشجعى الدراويش بعدما توج مع الفريق الأصفر بثلاث بطولات هى كأس مصر موسمى 96/ 97 ، و99 / 2000 ودرع الدورى العام موسم 2001/ 2002.

 

– رحيل أيمن رمضان:

رحل نجم الإسماعيلى السابق عن عالمنا وهو فى عمر 36 عاما، وهو فى طريقه لحضور افتتاح إحدى الدورات الرمضانية، إثر تعرضه لحادث سير مروع على طريق "الإسماعيلية – الزقازيق"، حيث اصدمت سيارته بحافلة نقل ثقيل وأسفر الحادث عن تهشم سيارته بالكامل.

وعقب سماع لاعبى الإسماعيلى السابقين خبر وفاة زميلهم المفاجئ أيمن رمضان أصيب سعفان الصغير وعماد النحاس وإسلام الشاطر بانهيار عصبى وفقدان للوعى المؤقت. 

وشيع جثمان نجم الدراويش السابق إلى مثواه الأخير عدد من قيادات محافظة الإسماعيلية الشعبية والتنفيذية ومسئولو الدراويش بالإضافة إلى اللاعبين الحاليين، إلى جانب نجوم الكرة المصرية الذين لعبوا بجوار كابتن الدراويش على رأسهم عبد الحميد بسيونى وعمرو فهيم وأحمد فتحى وسيد معوض وإسلام الشاطر وعماد النحاس وأحمد سلامة وأحمد صديق والمعتصم سالم فضلا عن حضور كابتن فاروق جعفر واحمد حسن ومحسن صالح وغانم سلطان وعماد النحاس واسلام الشاطر ومحمد محسن ابو جريشة وعبد الله الشحات وحسنى عبد ربه العزاء.

 

- أيمن رمضان فى سطور:

ولد أيمن رمضان فى 1 يناير عام 1977 بمدينة أبو عطوة التابعة لمحافظة الإسماعيلية، ولديه أربعة أبناء "مريم ومروان ومحمد ويوسف"، وبدأ مشواره الكروى فى مدرسة الموهوبين بالنادى الإسماعيلى وهو فى سن سبع سنوات، حيث ظل يتدرج ويتألق بشدة بفرق الناشئين حتى صعد للفريق الأول موسم 97/96 .

وظل النجم أيمن رمضان يتألق بصفوف الدراويش واستطاع أن يتوج معه بأول بطولة كأس مصر موسم 96/97 ، بعد الفوز على الأهلى بهدف مقابل لا شىء عن طريق أحمد فكرى الصغير "ويا".

كما توج المدفعجى مع الإسماعيلى: ببطولة كأس مصر أيضا موسم 99 / 2000 بعد اكتساح المقاولون العرب بأربعة أهداف مقابل لا شىء سجلهم محمد صلاح أبوجريشه وجون أوتاكا ومحمد بركات بواقع هدفين للأول و هدف للثانى و الثالث.

وفى موسم 2001 / 2002: كانت آخر بطولات المدفعجى أيمن رمضان مع الدراويش حيث حصل على درع الدورى العام تحت قيادة القدير محسن صالح ، بعد الفوز على المصرى فى اللقاء الأخير بثلاثة أهداف مقابل هدفين و انتزاع اللقب من براثن الأهلى  عقب التفوق عليه بفارق نقطتين حيث حصل الدراويش على 66 نقطة بينما حصل الأهلى على 64 نقطة ، ليعد بذلك هى ثانى لاعب بعد محمد صلاح ابو جريشه حصولا على البطولات مع الاسماعيلى.

وفى ختام موسم 2004/2005 : رحل عن الإسماعيلى حيث انتقل بعدها لفرق حرس الحدود و القناه و المصرى و بتروجيت ، إلى أن عاد بعدها للانضمام لقلعة الدراويش مرة اخرى موسم 2008/2009  .

وانضم أيمن رمضان إلى صفوف النادى المصرى موسم 2006/ 2007 ، و خاض معهم العديد من المباريات أهمها مباراته مع الدراويش ضمن منافسات ثمن نهائى كأس مصر  و التى احرز فيها هدف المصرى الوحيد قبل أن يصعد الدراويش بثلاثية .

وفى ختام موسم 2010/2011 : قرر المدفعجى أيمن رمضان اعلان اعتزاله لكرة القدم نهائيا بسبب ضعف لياقته البدنية ، فضلا عن الإصابة التى تعرض لها فى هذه الفترة.

وعقب اعتزاله لكرة القدم اتجه المدفعجى أيمن رمضان للمجال التدريبى ، حيث تولى الإدارة الفنية لعدد من فرق الناشئين بالنادى الإسماعيلى ، ثم تولى بعدها مهمة المدرب العام لنادى زفتى فضلا عن توليه مهمة المدير الفنى لفريق الجندى…  

 

أصعب اللحظات التى مر بها المدفعجى فى مشواره الكروى:

–  فى موسم 2001 / 2002 تعرض النجم أيمن رمضان لكسر مضاعف فى الساق، بعد تدخل عنيف من "أشرف كابونجا" لاعب المحلة السابق، والتى أبعدته عن الملاعب لمدة موسم كامل.

– فى موسم 2005/ 2006 تعرض أيمن رمضان لاعب الدراويش السابق لموقف عصيب عقب إنضمامه لفريق حرس الحدود الذى خاض بصفوفه احد المباريات أمام فريقه السابق الإسماعيلى على ستاد الإسماعيلية، وقبل بداية اللقاء ظلت جماهير الدراويش تهتف له حتى بكى نجم الإسماعيلى وكاد ينسحب من اللقاء الا ان الجهاز الفنى للفريق العسكرى نصحه بخوض اللقاء.      

– مشوار المدفعجى أيمن رمضان الدولى :

انضم نجم الإسماعيلى أيمن رمضان للمنتخب الوطنى الأول فى العديد من المناسبات تحت قيادة محمود الجوهرى، بالإضافة لانضمامه لمنتخبى الشباب ، والأولمبى بقيادة حلمى طولان الذى يعد بمثابة الأب الروحى و مثله الأعلى.   


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة