خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"حمبوصة" قتل محفظة قرآن إمبابة بـ14 طعنة من أجل 20 جنيها.. الحزن يسيطر على الجيران وشقيق الضحية يؤكد: ربنا جابلك حقك وأنت من الشهداء.. والمجنى عليها قبل الجريمة: "وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"

السبت، 13 يوليه 2019 12:30 ص
"حمبوصة" قتل محفظة قرآن إمبابة بـ14 طعنة من أجل 20 جنيها.. الحزن يسيطر على الجيران وشقيق الضحية يؤكد: ربنا جابلك حقك وأنت من الشهداء.. والمجنى عليها قبل الجريمة: "وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور" حمبوصة القاتل فى قبضة العدالة
كتب بهجت أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"، كلمات قليلة اختتمت بها محفظة قران حياتها بإمبابة، حيث كتبتها على حسابها الخاص بموقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، قبل مقتلها على يد عاطل، وكأنها كانت تشعر أن الموت قريب منها، وأنها على وشك مغادرة الحياة.

"أمل.ف"، ربة منزل، تقيم بمفردها بشقة بمنطقة إمبابة، تتمتع بسيرة طيبة بين الجميع، وتتردد عليها السيدات والفتيات لتحفيظهن القرآن، لكونها من حملة كتاب الله.

يوم الحادث، كانت تسير "أمل" فى الشارع، تحمل عددا من الحقائب، شاهدها شاب "حمبوصة"، شاب يبلغ من العمر 22 عاما، سابق اتهامه فى عدد من القضايا، عرض عليها المساعدة فى حمل الحقائب، ضامرا فى نفسه شرا لها، قاصدا سرقتها، وافقته الضحية واستجابت لطلبه.

صعد المتهم بصحبة الضحية، وعندما فشل فى سرقة محتويات الحقائب، قرر العودة مرة أخرى لتنفيذ خطته، خاصة بعدما علم أنها تقيم بمفردها، وبعد مرور ما يقرب من ساعتين، صعد "حمبوصة" إلى الشقة مرة أخرى، وتمكن من فتح الباب باستخدام "مفك"، وأثناء تفتيشه فى محتويات الشقة، بحثا عن متعلقات ثمينة يستولى عليها، شعرت به الضحية، فحاولت الاستغاثة، إلا أن المتهم انقض عليها، وسدد لها عدة طعنات، ولم يجد ما يستولى عليه، إلا هاتفيها المحمول، ومبلغ 20 جنيها، ثم فر هاربا.

فور اكتشاب جيران الضحية مقتلها، أبلغوا قسم شرطة إمبابة، فسارع المقدم محمد ربيع رئيس مباحث قسم شرطة إمبابة، للانتقال لمسرح الجريمة، وبدأ فى مناظرة جثة المجنى عليها، وتبين أنها مصابة بـ14 طعنة متفرقة بأنحاء جسدها، كما عثر على إثار بعثرة بمحتويات الشقة، لتشير التحريات الأولية، أن الدافع وراء ارتكاب الجريمة هو السرقة.

بدأ المقدم محمد ربيع فى فحص كاميرات المراقبة الخاصة بالمحلات التجارية المحيطة بمكان الجريمة، بالإضافة إلى الاستماع لأقوال جيران القتيلة، وبتكثيف التحريات توصل إلى أن آخر مشاهدات الضحية، كانت بصحبة عاطل يدعى "فتحى"، وشهرته "حمبوصة"، وأنه سابق اتهامه فى عدة قضايا.

ومن خلال إعداد عدة أكمنة، تمكن رجال المباحث من القبض على المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الجريمة، وارشد عن السلاح المستخدم فى قتل الضحية، كما ارشد عن الهاتفين المسروقين.

واعترف القاتل، أنه قرر سرقة القتيلة، عندما علم أنها تقيم بمفردها، حيث إنها بمثابة الصيد السهل، مضيفا أنها اكتشفت أمره أثناء تفتيشه بمحتويات الشقة، وعندما حاولت الاستغاثة قرر قتلها، خشية افتضاح أمره.

وسادت حالة من الحزن بمنطقة إمبابة، بعد مقتل الضحية، التى كانت تتمتع بسمعة طيبة بين جيرانها، وقالت "سناء" شقيقة المجنى عليها، عقب القبض على القاتل " علشان طول عمرك بتقولى الحق ربنا جبلك حقك على طول، وهو هياخد إعدام إن شاء الله، وأنتى من الشهداء مش عارفة أقول إيه عنك، بس كفاية حب الناس ليكى، الله يرحمك".

ومن خلال متابعة الحساب الخاص بالضحية، عبر موقع "فيس بوك"، تبين أن آخر ما نشرته، الآية القرانية "وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"، كما نشرت أيضا دعاء قالت فيه "اللهم توفنى مسلما والحقنى بالصالحين، وردنى إليك ردا جميلا".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عباس ابراهيم

( لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا )

اختارت واختار . اختارت هى ان تكون شهيدة على الناس وهى الآن بالفعل شهيدة ترانا ولا نراها فهى حية ترزق بعيدا عن دنيانا وصغرائرنا .. وهذا الشاب الذى يدبو وسيما وفى مقتبل الحياة وهناك فتيات كثيرات تتمنين من مثله ولكنه غبى عشق الحرام فعمى عن الحلال الذى كان متاحا له ويربيه بأضعاف اضعف كل ما كان يطمع اليه 

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عباس ابراهيم

شهادتكم محمولة عليكم

كيف وهى فتاة مؤمنة جيدة حسنة الخلق وتقوم بتحفيظ القرآن ثم لا يجد الحرامة فى بيتها سوى 20 ج / شهادتكم لها صادقة لكنها ايضا عليكم ناطقة . ثم كيف لفتى فى مقتبل العمر وعلى درجة من الوسامة ويبدو على قسماته الطيبة والرق ولين الجانب مما كان يؤهله لاجتذاب الفتيات والنصب عليهن وياليته فعل لا قتل فمن فعل ذلك قبل نجحت احدى الفتيات التى أحبته وأدركت بذكاءها حقيقته ان تتحوله من شاب عابث الى رجل صالح ..

عدد الردود 0

بواسطة:

adnan

ربنا يهديك يا أخ ..حمدي

الى الاخ حمدي عباس هل تستعطف القراء ام ماذا....ام تمدح الجاني (وسامة-قسماته طيبة-لين الجانب) هل انت تبحث له عن عروسة ، ام تحرض على النصب على الفتيات !!! هل المطلوب في محفظة القرآن ان يكو لديها آلاف الجنيهات فى منزلها ؟!!!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة