خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

10 أسئلة وإجاباتها عن اتفاقية التجارة الحرة القارية.. كيف تؤثر على اقتصاد أفريقيا.. وأسباب توقيعها وموعد سريانها والدول الموقعة.. ولماذا تعتبر الحركة التجارية الأكبر فى العالم والهدف منها؟

الأربعاء، 10 يوليه 2019 12:00 ص
10 أسئلة وإجاباتها عن اتفاقية التجارة الحرة القارية.. كيف تؤثر على اقتصاد أفريقيا.. وأسباب توقيعها وموعد سريانها والدول الموقعة.. ولماذا تعتبر الحركة التجارية الأكبر فى العالم والهدف منها؟ الوزراء الأفارقة
كتب إسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقب إطلاق الاتحاد الأفريقي المرحلة التشغيلية لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، وذلك خلال القمة الاستثنائية التي عقدت في عاصمة النيجر نيامي لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالاتحاد الأفريق، يقدم "اليوم السابع" أهم 10 أسئلة عن الاتفاقية وتأثيرها على اقتصاد القارة السمراء، وحركة التجارة فى أفريقيا.

 

ما هى الاتفاقية اتفاقية التجارة الحرة القارية؟
 

منطقة التجارة الحرة القارية عبارة عن منطقة تجارة حرة تضم فى عضويتها كافة دول الاتحاد الأفريقى، ماعدا دولة إرتيريا التى لم توقع حتى الآن، وافقت نيجيريا أكبر اقتصاد في أفريقيا، على التوقيع على الاتفاقية، كما وافقت دولة "بنين" أيضا على الانضمام.

 

كما دولة وقعت على الاتفاقية ؟
 

ووقعت 54 من دول القارة، بينما صدق فقط 25 دولة، وتعد إريتريا الدولة الأفريقية الوحيدة التي لم توقع على الاتفاقية حتى الآن، وكانت مصر وقعت على الاتفاقية في مارس من العام الماضي.


 

ما أهمية اتفاقية التجارة الحرة وتأثيرها على اقتصاد القارة السمراء؟
 

أطلق الاتحاد الأفريقي المرحلة التشغيلية لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، وذلك خلال القمة الاستثنائية التي عقدت في عاصمة النيجر نيامي لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالاتحاد الأفريق، ولها عدد كبير من التأثيرات على حركة التجارة، لأنها تهدف إلى إزالة القيود الجمركية أمام البضائع والسلع المختلفة، إذ ستحدث الاتفاقية حالة من التكامل الاقتصادى بين دول القارة.


 

متى بدأت المفاوضات بشأن اتفاق التجارة الحرة القارية ؟
 

بدأت مفاوضات اتفاق التجارة الحرة القارية، خلال الاجتماع الثامن عشر لقمة الاتحاد الأفريقى والذى عقد خلال الفترة 23 إلى 27 يناير 2012 بأديس أبابا بعنوان "تعزيز التجارة البينية فى إفريقيا"، تم الاتفاق على أهمية المضى قدما نحو التكامل الإقليمى، وتم تحديد عام 2019 للوصول إلى الاتحاد الجمركى فى القارة الأفريقية مرورًا بمنطقة التجارة الحرة القارية فى عام 2017 كموعد مبدئى، وذلك فى إطار تنفيذ معاهدة أبوجا.

 

اعتمدت القمة خطة عمل تعزيز التجارة البينية للقارة الافريقية والتى حددت سبعة أولويات تتمثل فى السياسة التجارية، وتسهيل التجارة، والطاقة الإنتاجية، والبنية التحتية ذات الصلة بالتجارة، وتمويل التجارة، والمعلومات التجارية، وتكامل الأسواق، كما تم اعتماد خارطة الطريق لتوضيح خطوات الوصول إلى منطقة التجارة الحرة والاتحاد الجمركى.

 

أسفرت القمة التى استضافتها العاصمة الرواندية كيجالى خلال مارس 2018 عن صدور إعلان ختامى يؤكد رغبة الدول أعضاء الاتحاد فى تعميق التكامل بين الدول الأفريقية من خلال منطقة التجارة الحرة القارية، كما أسفرت عن صياغة الاتفاقية التى أسست لإطلاق منطقة التجارة الحرة القارية ويدعو إلى ضرورة قيام وزراء تجارة دول الاتحاد بوضع خارطة الطريق الخاصة بمفاوضات المرحلة الثانية من المفاوضات.

 

ما الهدف من هذه الاتفاقية؟
 

وتهدف منطقة التجارة الحرة إلى إزالة التعريفة الجمركية على أغلب السلع بين دول الاتحاد الأفريقي، لتعزيز التجارة البينية الإقليمية وتقوية سلاسل الإمدادات فيما بينها، وإحداث طفرة فى حركة التجارة بين دول القارة السمراء.


 

كيف تتأثر حركة التجارة بعد تطبيق الاتفاقية؟
 

ومن المتوقع أن تؤدى الاتفاقية إلى ارتفاع حجم التجارة بالقارة بنحو 15% إلى 25% على المدى المتوسط، ونحو 52.3% على المدى البعيد، وسجل حجم التجارة البينية في أفريقيا في عام 2017 نحو 17% من إجمالي التجارة في القارة، مقارنة بـ 59% في آسيا و69% في أوروبا، ومن المستهدف الوصول بحجم التجارة البينية في أفريقيا إلى نحو 60% بحلول عام 2022، بفضل هذه الاتفاقية.

 

كيف تستفيد مصر من الاتفاقية؟
 

تعتبر مصر من أكبر الدول التى قد تستفيد من عملية الاندماج فى منطقة التجارة الحرة القارية، فتوقيع الاتفاقية ودخولها حيز النفاذ يعطى فرصة ذهبية للتواجد المصرى بقوة فى عدد دول أكبر وبتسهيلات أفضل تتيح نفاذ بضائع مصنعة بمصر لكافة الدول الأفريقية بخلاف الاتفاقات الأقليمية الأخرى.


 

لماذا تعتبر الاتفاقية القارية هى الأكبر فى العالم؟
 

وبحسب البيانات المتاحة، فإن منطقة التجارة الحرة القارية تعد أكبر منطقة للتجارة الحرة على المستوى العالمي منذ تأسيس منظمة التجارة العالمية عام 1995، إذ تضم تلك الكتلة الاقتصادية أكثر من 1.2 مليار مستهلك ويقدر الناتج المحلي الإجمالي لها بنحو 3.4 تريليون دولار.

 

ما هى الدولة التى من المقرر أن تستضيف مقر ستكرتارية منطقة التجارة الحرة القارية؟
 

قدمت 7 دول من بينها مصر، عروضاً لاستضافة مقر الأمانة العامة لاتفاقية التجارة الحرة الأفريقية AFCefta ، ومن بين الدول"إسواتيني وإثيوبيا وكينيا وغانا ومدغشقر".

ما هى أسس اختيار الدولة المقرر أن تستضيف مقر السكرتارية؟
 

حدد الاتحاد الأفريقى عدد من المعايير الخاصة باختيار الدولة المناسبة لاستضافة المقر، والتى تأتى على رأسها البنية التحتية الملائمة ووسائل الاتصال والنقل اللوجيستى وتوافر خدمات الصحة والسكن، وزيار وفد الاتحاد الأفريقى القاهرة مايو الماضى تأتى في إطار سلسلة من الزيارات الميدانية للوفد الفني للوقوف على آخر المستجدات والاستعدادات للدول المتقدمة لاستضافة المقر التنفيذى لسكرتارية اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية AFCefta.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة