خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

شاهد.. خضوع الأمير الفاشل أمام سخرية ترامب.. تميم يدفع 8مليارات دولار لسيده "دونالد" تكلفة توسيع قاعدة العديد نظير لقاء 6دقائق.. ورئيس أمريكا: أشكر الله أنها من أموالكم.. وقائم بأعمال وزير يستقبل "تميم" فى جراج

الأربعاء، 10 يوليه 2019 11:16 ص
شاهد.. خضوع الأمير الفاشل أمام سخرية ترامب.. تميم يدفع 8مليارات دولار لسيده "دونالد" تكلفة توسيع قاعدة العديد نظير لقاء 6دقائق.. ورئيس أمريكا: أشكر الله أنها من أموالكم.. وقائم بأعمال وزير يستقبل "تميم" فى جراج تميم بن حمد
كتب إيمان على – محمد صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الخضوع والسخرية".. المشهد الأبرز في الزيارة الأخيرة لأمير قطر، تميم بن حمد، إلى الولايات المتحدة والتى التقى فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وشهدت الزيارة تعرض تميم لإهانات وسخرية منه خلال استقباله فى جراج، وتصريح الرئيس الأمريكى بأن 8 مليارات ستدفعها قطر لتوسيع قاعدة العديد، وإمدادها بمزيد من العسكريين الأمريكيين، وهو ما استقبله الأمير الفاشل بمزيد من الخضوع.

 

سخرية ترامب من تميم بدفع 8 مليارات لتوسعة قاعدة العديد بالمزيد من العسكريين الأمريكان

 

وتبين من خلال اللقاء عدة مشاهد أظهرت ضعف أمير قطر وخضوعه أمام دونالد ترامب، والذى ظهر جليا فى الحديث عن توسيع قاعدة العديد العسكرية، باستثمار قطر لحوالي 8 مليارات دولار، من أجل توسعة وتطوير القاعدة، وهو ما يؤكد من خلال حديث ترامب بإدراكه أن استمرار نظام قطر بالحكم مرتبط بقرار من وزارة الدفاع والخزانة الأمريكية.

 

فقد سخر ترامب من تميم عندما أعلن أن 8 مليارات ستدفعها قطر أغلبها لتستضيف قاعدة العديد المزيد من العسكريين الأمريكيين، بقوله "أشكر الله أنها كانت غالبا من أموالكم وليست أموالنا وأفضل أن تكون كلها من أموالكم وليس من أموالنا"، وهو ما يعنى أنه يدرك جيدا مدى احتياج قطر لهذه القاعدة للحفاظ على علاقته بواشنطن حتى لو كانت ستكلفه المليارات.

 

والذى بدوره أكد تميم أن أرضه مجرد محطة عسكرية للأمريكان وأمواله تحت أمرهم.

 

قائم بأعمال وزير يستقبل تميم

 

ولم يقف الأمر عند ذلك، بل إن نهج ترامب فى السخرية والتقليل من تميم ظهر منذ قدومه للولايات المتحدة، فقد جرت العادة بروتوكولياً بأنه عندما يصل أمير دولة يلزم استقباله من ترامب، وهذا ما لم يحدث، فقد استقبله قائم بأعمال وزير فى أمريكا، كما تم استقبال تميم بمواقف سيارات لا قصر الحكم، وبعدها سُمح له بالسلام على ترامب ليلتقيه لمدة 6 دقائق فقط، والتى تعنى أن الزيارة مرتبطة بالمال فقط واستجداء أمير قطر للقاء بالمال، وقال تميم فى هذا السياق " سأبني قواعدكم هنا.. ورد ترامب بفلوسك ولنلتقي باكرا ".

 

 

ومن جانبه قال هشام النجار باحث الإسلام السياسى ، إن تميم يعمل على استغلال نزعة ترامب لأنه يميل إلى الصفقات المالية أكثر من المواقف السياسية ، موضحا أن موقف تميم وتوفير مليارات الدولارات للإنفاق على قاعدة العديد العسكرية تأتى  للتغطية على ما تقوم به قطر من ممارسات لدعم الإرهاب بعدما وصلت قطر لمنطقة لا تستطيع معها الخروج بسبب الفشل فى كل الاتجاهات .

وأضاف النجار، أنه خلال اللقاء الأخير بين ترامب وتميم، أشار بن حمد إلى وجود حلفاء ليس أصدقاء فى تلميح بأنه يلجأ إلى أمريكا بهذا الأسلوب وتوفير أموال كثيرة والانفاق على توسيع القاعدة العسكرية بهدف تخفيف الضغط على قطر بعد المقاطعة القطرية التى ففكت كثير من علاقات قطر وساهمت فى تغيير الكثير من مواقف دول أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية بشأن جماعة الإخوان التى تعتبر العصب الرئيسى الذى تعتمد عليه قطر.

 

وتابع باحث الاسلام السياسى ، أن ما حدث من دفع أموال وشكر ترامب لتميم عليها لن يغير من السياسيات والتحالفات والقناعات التى ترسخت لدى الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية بشأن جماعة الإخوان ودعم قطر لها .

 

وقال الدكتور طارق فهمى استاذ العلوم السياسية، إن العلاقة بين تميم بن حمد والرئيس الأمريكى دونالد ترامب تحكمها قواعد النفقة والتكلفة والعائد وحسابات المكسب والخسارة بين الدوحة واشنطن، مؤكدا أن العلاقات القطرية الأمريكية تقوم في الوقت الراهن على مبدأ المصالح المشتركة والفوائد المتبادلة وهو ما يسعي لإقراره تميم .

وأضاف فهمى، أن تميم يعمل على دعم الرئيس ترامب شخصيا في معركته الانتخابية عبر تفعيل الاتفاقيات الموقعة وخاصة صفقة السلاح والاستثمار في قطاعات خدمية تنعكس علي الداخل الأمريكى من خلال إيجاد آلاف الوظائف وهو ما يكرره الرئيس ترامب كثيرا وسيعمل علي توظيفه في الداخل الأمريكى.

وتابع استاذ العلوم السياسية، أن حديث ترامب وإشارته بإنفاق تميم مليارات الدولارات على قاعدة العديد العسكرية ، تعكس  التأكيد علي ما تقوم به قطر من دور حقيقي في دعم الرئيس ترامب خاصة وأن تميم  يعمل وفق مخطط لافت.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة