خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نقيب الزراعيين: تراخيص مزارع التماسيح يمنح مصر حق الاستفادة من منتجاتها دوليا

الأحد، 09 يونيو 2019 09:55 ص
نقيب الزراعيين: تراخيص مزارع التماسيح يمنح مصر حق الاستفادة من منتجاتها دوليا الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أبدي الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين، تأييده قيام وزارة الزراعة بمنح تراخيص لإقامة مزارع لإنتاج التماسيح من خلال إدارة الحياة البرية التابعة لحديقة الحيوان، بإعتبارها أحد الجهات المسئولة عن حماية الحياة البرية والحيوانات المهددة بالإنقراض ومنها التماسيح وفقا لضوابط مشددة يتم تنفيذها بالتعاون مع وزارة البيئة والأجهزة المعنية بمختلف الوزارات وخاصة الجهات الأمنية والشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية.
 
وقال "خليفة"، في تصريحات صحفية اليوم الأحد، ان إنشاء مزارع لإنتاج التماسيح لابد أن يتم من خلال رقابة صارمة علي هذه المزارع، موضحا ان منح تراخيص لمزاولة ههذ الإنشطة يساهم في الحد من عمليات التهريب والإتجار فيها بطرق عير شرعية.
 
وأضاف، أن إقامة مزارع إنتاج التماسيح لا يتعارض مع اتفاقية "سايتس" التي وقعت عليها مصر، وهي اتفاقية دولية تضم كل دول العالم (كل دولة حسب كميات التماسيح لديها)، للحفاظ على التماسيح مشيرا إلي أن مصر نجحت في السماح بنقل التماسيح من الملحق المحظور وفقا لإتفاقية "سايتس" للحفاظ علي الحياة البرية من خطر الانقراض للملحق المسموح واستغلال التماسيح اقتصاديًا وفقا لبرامج إكثار في هذه المزارع خارج مناطق التربية الطبيعية في بحيرة ناصر، وإن إنشاء مزارع التماسيح سيكون لها جدوى اقتصادية على كافة المستويات الإقتصادية والترويج السياحي والإنتاج الصناعي.
 
وشدد نقيب الزراعيين علي أن 11 دولة أفريقية  تمكنت من نقل التمساح إلى الملحق "ب" باتفاقية "السايتس" الذي يسمح بالاتجار فيه باشتراطات معينة، و7 دول منها مسموح لها بتصدير 1600 جلد في العام ضمن كوته حددتها إتفاقية "السايتس"، ودولتان هما زامبيا وزمبابوي حصة تصديرهم مفتوحة ،ودولتان فقط ليس لهم حصة وهما بتسوانا ومصرمن إجمالي 41 دولة بأفريقيا يتواجد بها التماسيح، مشيرا إلي أن ترخيص مزارع إنتاج التماسيح وإبلاغ الإتفاقية الدولية بهذه التراخيص يسمح لمصر بتصدير والإتجار في منتجات التماسيح.
 
ولفت "خليفة"، إلي أهمية إقامة مدينة لمزارع التماسيح تكون تحت أعين رقابة الدولة، ويتم الإستثمار الضخم في هذه المدينة لضمان التنوع في المردود الإقتصادي للمشروع، حتي يتم استخدام المشروع كمزار سياحي يأتي إليه السياح لمشاهدة التماسيح والتي يتعذر رؤيتها من خلال بحيرة ناصر في محافظة أسوان لضمان تنوع المزارات السياحية في أسوان، مشيرا إلي ضرورة إجراء اتصالات مع العديد من الدول الإفريقية الخبيرة فى مجال مزارع التماسيح من أجل الاستفادة من خبراتها في هذا المجال البكر.
 
 
 
 
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة