خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أكرم القصاص

فتاة الملعب ونجم اليوتيوب.. كيف تصبح مشهورا فى دقائق على السوشيال ميديا

الأربعاء، 05 يونيو 2019 07:08 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
إنه عالم السوشيال ميديا، حيث يمكن تحويل المجهول إلى نجم مشهور، وصناعة ضجة تكفى لجذب آلاف المتابعين، المهم أن يكون الفرد قادرا على صناعة ضجة تجذب الأضواء، وآخر مثال على هذا هو فتاة ملعب مباراة ليفربول وتوتنهام، وهى مجرد مثال ولو نظرنا حولنا نكتشف أن هناك نجوما ظهروا ولمعوا من دون أن يكونوا قدموا أعمالا أو إنجازات كبيرة.
 
خلال دقائق تحولت الفتاة المجهولة إلى مشهورة، تضاعف عدد متابعيها على انستجرام ليقترب من المليون لمجرد أنها نزلت شبه عارية إلى ملعب مباراة ليفربول وتوتنهام فى نهائى دورى أبطال أوروبا، وظهرت فى الصور والفيديوهات أثناء عملية المطاردة من قبل الحكام والمشرفين على المباراة.
 
الفتاة حققت هدفها من اللقطة وحصلت على الشهرة، وروجت لموقع مصنف «إباحى». كل هذا فى أقل من دقائق عندما نزلت الملعب وقطعت المباراة وتم التقاط مئات الصور والفيديوهات لها، وجدت طريقها إلى مواقع التواصل لتتحول كينزى ولانسكى إلى نجمة كبيرة تطاردها وكالات الإعلان وتبحث عنها مواقع تحتاج لتسويق منتجاتها بطرق غير تقليدية وهو ما تم مع الفتاة كينزى.
 
 الفتاة «كان لديها أقل من 400 ألف متابع على انستجرام. قطعت المباراة ونزلت إلى الملعب وهى ترتدى ملابس سوداء شبه عارية وارتفع عدد متابعيها على انستجرام إلى 731 ألف، وذلك بعد أن تم القبض عليها وإخراجها من ملعب المباراة، وحظيت بكاميرات وصور من زوايا مختلفة جعلت الفتاة واحدة من أشهر سيدات هذا اليوم، فضلا عن أنها حققت بمفهوم التسويق الإلكترونى قفزة كانت تحتاج لسنوات حتى تتحقق لكنها نجحت فى تحقيقها خلال دقائق وبمشهد لم يتجاوز الدقائق لكنها جعلها أحد نجمات الوقت.
 
 وبالبحث اتضح أن كينزى ولانسكى المثيرة للجدل هى صديقة اليوتيوبر الروسى الشهير «فيتالى»، والذى اقتحم أرضية ملعب «ماراكانا» فى نهائى كأس العالم بالبرازيل 2014 ، بين منتخبى ألمانيا والأرجنتين. وحصل على شهرة، ويمثل فيتالى وصديقته نماذج لمحترفى صناعة الشهرة من خلال الفرقعة، ويعتقدون أن مثل هذه الفرص التى تتوفر للنزول إلى الملعب فى مباراة مهمة وأمام مئات الآلاف من المشجعين وملايين المشاهدين تمثل فرصة لتحقيق شهرة كبيرة بصرف النظر عما إذا كان الأمر يتطلب خلع الملابس او عمل حركات تجذب الأنظار فضلا عن إطالة البقاء فى الملعب.
 
ولم تكن حيلة فتاة الملعب هى الأولى ولن تكون الأخيرة التى تصنع نجمة من لا شىء. وأمامنا عشرات الأمثلة لأطراف مختلفين حققوا شهرة لمجرد أن الواحد منهم قدم عرضا لافتا للنظر حتى لو كان هذا الأمر خلع الملابس، وخلال سنوات شاهدنا عشرات وربما مئات الأمثلة لنجوم ظهروا وارتفعت صورتهم من دون أن يكون لأى منهم أو أي منهن أى بصمة فى مستوى الفن أو التمثيل.
 
لدينا نماذج لفتيات مجهولات اخترعن قصصا عن انتحار كاذب، من أجل لفت الأنظار والمنافسة على التريند،  بل إن الكثير من المعارك التى نشاهدها على شاشات العالم الطبيعى أو الافتراضى، معارك زوجية أو عائلية صور وفيديوهات جلسات تصوير أو أخبار مزيفة، كلها أدوات يلجا إليها محترفو النجومية الافتراضية بحثا عن شهرة تأتى من دون جهد وفقط بصورة وفيديو على فيس بوك وانستجرام.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة