خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جريمة حول العالم.. جزار ألمانى يقتل ضحاياه ويبيع لحومهم فى أسواق برلين

الإثنين، 03 يونيو 2019 06:12 م
جريمة حول العالم.. جزار ألمانى يقتل ضحاياه ويبيع لحومهم فى أسواق برلين كارل غروسمان
كتب كريم صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مارس جزار ألمانى مهنته فى البشر بدلا من الحيوانات، بعدما قرر قتل ضحاياه وتقطيع جثثهم بل وبيعها للجمهور على أنها لحم بقرى.

ارتكب "كارل غروسمان" جرائمه بعد الحرب العالمية الأولى فى ألمانيا، حيث شارك فى الحرب وتنتقل بين عدد من البلدان ثم اتجه للعمل كجزار، ولكنه تحول إلى سفاح يستدرج ضحاياه من فتيات الليل ويتفق معهم على قضاء سهرة داخل شقته ثم يقتلهم ويسلخ جلودهم .

كان "كارل غروسمان" يتردد على الملاهى الليلية والشوارع المعروف عنها بتجمع فتيات الليل فى ألمانيا، ثم يستدرج السيدات لمنزله المرعب الذى حوله إلى سلخانة يقتل فيه ضحيته، ثم يقطعها إلى أجزاء ويسلخ جلدها، ثم يضعها فى عربة ويعرضها للبيع للمواطنين بعد تنظيفها على أنها لحم بقرى او لحم خنزير.

ازداد "كارل " فى جرائمه، كلما ازداد الطلب من زبائنه على اللحوم التى يشتروها منه، بعدما تذوقا طعمها وأعجبتهم، وكان كل ضحاياه من النساء فتيات الليل لسهولة استدراجهم وعدم مقاومته له أثناء قتله .

كان " غروسمان" لا يقتل ضحاياه بهدف السرقة قدر عشقه لمهنته كجزار، والدليل على ذلك أن تحقيقات الشرطة الألمانية، كشفت أنه كان لا يقترب من متعلقات ضحاياه كالذهب والنقود، بل كان يجمعهم فى كيس صغير ويرسلهم إلى أقارب الضحية أو المكان الذى أخذها منه، بعد أن يترك معها ورقة صغيرة مكتوب فيها "أنا جزار وليس لصا"

 

 download
 

وفى أحد الأيام سمع مالك العقار الذى يسكن به "غروسمان"، صوت استغاثة من سيدة من شقة "غروسمان "، فأبلغ الشرطة التى حضرت وداهمت المكان ووجدت سيدة "مسلوخه" بالكامل والسفاح الألمانى يستعد لتقطيع جثتها تمهيدا لبيعها فى أسواق برلين فتم القبض عليه وتقديمه للمحاكمة.

تم صدور حكم من القضاء الألمانى بإعدام "غروسمان" فى عام 1922، إلا أنه شنق نفسه فى السجن وقطع يده وكتب بدمه على حائط السجن: "أنا رجل طيب ولكن كان يسكننى سفاح مرعب والآن خرج منى وشنقنى وهو يتجول الآن فى شوارع برلين وسيعود للقتل مجدداً".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة