خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تقرير: المتحف البريطانى يتجاهل تقرير ماكرون لعودة آثار أفريقيا

الأربعاء، 26 يونيو 2019 08:00 م
تقرير: المتحف البريطانى يتجاهل تقرير ماكرون لعودة آثار أفريقيا المتحف البريطانى
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انتقد مؤلفو تقرير الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والذى أوصى بضرورة عودة  ونقل مئات القطع من المؤسسات الأوروبية إلى إفريقيا، المتحف البريطانى لقيامه بدور "دفن النعام برأسه فى الرمال".
 
وبحسب ما ذكرت جريدة "الجارديان" البريطانية، قال الاقتصادى السنغالى فيلوين سار ومؤرخ الفن الفرنسى بينديكت سافوى، الذى طلب منه كتابة تقرير الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، بعد أن قال إن عودة القطع الأثرية ستكون ذات أولوية خلال فترة ولايته ، وقال إن المتحف البريطانى لم يناقش المشكلة.
وقال سار: "هناك تعبير باللغة الفرنسية، "لا بولوتيك دى لوتروش"، وهو ما يعنى أن هناك شيئًا أمامك وتقول إنه لا يمكنك رؤيته، مثل "النعامة التى تضع رأسها فى الرمال"، وأضاف "سيتعين عليهم الرد ولا يمكنهم إخفاء أنفسهم بعد الآن عن هذه القضية".
 
التقرير على موقع الجارديان
التقرير على موقع الجارديان
 
وقدم التقرير المؤلف من 252 صفحة والذى نُشر فى نوفمبر 2018 سلسلة من التوصيات، أهمها أن على فرنسا أن تستجيب بشكل إيجابى وأن تمنح تعويضات للدول الأفريقية التى تطلب إعادة الأشياء التى اتخذت خلال الحقبة الاستعمارية.
 
بالنسبة لسار وسافوى، فإن إعارة العناصر للمتاحف الإفريقية - الذى اقترحه المتحف البريطانى والمؤسسات الأوروبية الرئيسية الأخرى والتى سرقت خلال رحلة استكشافية فى عام 1897 - لا يكفي، حيث قال سار: "هذا لا يكفى لأن حق الملكية فى القرض يخصك"، "أنت تقرض شيئًا تملكه، إنه ملكك، إذا كنت تستريح، فهناك نقل لحقوق الملكية ويمكن للمالك الجديد لتلك الحقوق أن يقرضك العنصر".
 
وأضاف سافوى "هناك بعد رمزى حول حقوق الملكية"، "إذا كان بإمكانك إقراض أغراضك، فأنت محترم فى عالم المتاحف لأنه يمكنك فرض إرادتك وشروطك، فى المجال الرأسمالى، تمنحك القدرة على القروض قوة وهذا يعنى أنه يمكنك فرض حقوقك الخاصة".
 
فيلوين سار  وبينديكت سافوي واضعى التقرير
فيلوين سار وبينديكت سافوي واضعى التقرير
 
ورداً على ذلك، قال متحدث باسم المتحف البريطانى إنه يرحب بـ "التعامل بشفافية مع الأمور"، مضيفًا أن المتحف يوافق على دعوة التقرير لإقامة "علاقات جديدة وأكثر إنصافًا بين أوروبا وإفريقيا".
 
وأضاف المتحدث "نعتقد أن قوة المجموعة هى اتساعها وعمقها الذى يتيح لملايين الزائرين فهم ثقافات العالم وكيف يتواصلون - سواء من خلال التجارة أو الهجرة أو الفتح أو التبادل السلمي".
 
ومنذ إصدار التقرير، تقدمت البلدان الأفريقية، بما فى ذلك ساحل العاج والسنغال وجمهورية الكونغو الديمقراطية ، بطلبات رسمية لإعادة القطع الأثرية ، والتزمت الدول الأوروبية بما فيها فرنسا وألمانيا بتسليم الأشياء، افتتح متحف ريجكس فى أمستردام محادثات مع سريلانكا وإندونيسيا ووصف فشل هولندا فى إعادة القطع الأثرية المسروقة بأنها "وصمة عار".
 
لوحات برونزية من بنين معروضة فى المتحف البريطانى
لوحات برونزية من بنين معروضة فى المتحف البريطانى
وقد وصف التقرير، المعروف إعلاميا باسم تقرير ماكرون، بأنه جذرى من قبل البعض فى عالم الفن عند صدوره، ولكن المؤلفين يختلفون، "نحن لسنا نحن الراديكاليين؛ قال سافوى إنها حقائق تاريخية جذرية. "كان هناك من المحرمات حول هذه الحقيقة لعدة قرون فى أوروبا، حقيقة أن العديد من المتاحف الكبرى لديها مجموعات تستند إلى النهب. هناك دائمًا تمزق عند كسر أحد المحرمات".
 
سافر سافوى وسار إلى مالى والسنغال والكاميرون وبنين وفحصوا الأعمال فى Musée du quai Branly، التى تضم ما يقرب من 80 ٪ من الأعمال الفنية الأفريقية الموجودة فى المجموعات العامة الفرنسية، ووجدت أن أكثر من نصفهم قد يتعين إعادتهم. انتقد رئيس المتحف، ستيفان مارتن، التقرير، قائلاً إنه أهمل المتاحف لصالح المتخصصين فى التعويضات التاريخية، وصبغ كل شيء تم جمعه وشرائه خلال الفترة الاستعمارية بـ "شوائب الجريمة الاستعمارية".
يرفض سافوى وسار فكرة أن الأدلة الواضحة على الظروف التى تم فيها الحصول على مواد من الحقبة الاستعمارية يصعب العثور عليها أو أنها غامضة. قال سار: "إنها ليست حجة ناجحة"، "سرقت هذه الأشياء أو أعطيت أو أُخذت أثناء البعثات العلمية".
 
وأضاف سافوي: "وصلت معظم هذه العناصر إلى أوروبا بين القرنين التاسع عشر والعشرين - من عام ١٨٨٥ إلى عام ١٩٣٠ - وهذه هى أوقات التوثيق الكبير. كل هذه الحملات موثقة جيدا. تكمن المشكلة فى الوصول إليهم، حيث جلس المتاحف حول هذه المادة - لديهم جميع الوثائق".
 
يقول سافوى وسار فى التقرير إن "التحدث بصراحة عن الاسترداد هو التحدث عن العدالة وإعادة التوازن والاعتراف والاستعادة والجبر، ولكن قبل كل شيء، هو تمهيد الطريق لإقامة علاقات ثقافية جديدة "، بالنسبة للأكاديميين، فإن ذلك يعنى إيقاف" غطرسة الأوروبيين "والمؤسسات الأوروبية عند التعامل مع إفريقيا.
وقال سافوي: "ربما تكون العلاقة الأخلاقية الجديدة هى نهاية غطرسة الأوروبيين"، "تستند الكثير من الحجج من أوروبا إلى فكرة أن الأفارقة لا يمكنهم استضافة تراثهم الخاص، وليس لديهم متاحف، وقد أنقذناهم وما إلى ذلك، تغيير هذه الطريقة فى الارتباط وهذه الرواية هى الابتعاد عن الغطرسة الثقافية".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة