خالد صلاح

مفاجآت جديدة بقضية "تنظيم الأمل" الإرهابى.. تورط شخصيات سياسية وحزبية فى مخطط أعده قيادات الجماعة الهاربة بالخارج.. تكليفات تمويل التحركات المناهضة بالبلاد والقيام بأعمال عنف وشغب.. وتستهدف تنفيذ 5 أهداف رئيسية

الثلاثاء، 25 يونيو 2019 07:00 م
مفاجآت جديدة بقضية "تنظيم الأمل" الإرهابى.. تورط شخصيات سياسية وحزبية فى مخطط أعده قيادات الجماعة الهاربة بالخارج.. تكليفات تمويل التحركات المناهضة بالبلاد والقيام بأعمال عنف وشغب.. وتستهدف تنفيذ 5 أهداف رئيسية زياد العليمى-أرشيفية
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مفاجآت جديدة من العيار الثقيل فى القضية المعروفة إعلاميًا باسم "تنظيم الأمل"، حيث تشير المعلومات إلى تورط بعض الشخصيات السياسية والحزبية بقضية تنظيم الأمل.

 

ونوهت المعلومات، عن تورط بعض الشخصيات السياسية والحزبية بمخطط تنظيم الأمل العدائى الذى أعدته قيادات الجماعة الإرهابية بالخارج.

 

وتكشفت المعلومات الجديدة بعد القبض على 8 كوادر من المتورطين فى القضية أبرزهم زياد العليمى وآخرين، حيث تبين أن دائرة القضية متسعة ومتشعبة.

 

وتشير المعلومات أيضًا إلى أن هذه القضية من أخطر القضايا الإرهابية التى ضبطتها الأجهزة الأمنية مؤخرًا، حيث أن القائمين عليها خططوا لارتكاب أعمال تخريبية على نطاق واسع تستهدف أمن واستقرار البلاد.

 

وكشفت المعلومات أن قوائم المتهمين تضم عددًا من الأسماء البارزة بجماعة الإخوان داخل وخارج مصر والمتعاطفين معهم من القوى المدنية وعناصر الإثار التى دأبت على ترويج الشائعات.

 

وتشير المعلومات إلى أن هناك تكليفات من قبل القيادات الإرهابية الهاربة بالخارج لعناصرها بالداخل بالتوسع فى استخدام العنف وارتكاب سلسلة من الأعمال التخريبية على نطاق واسع يربك الجهات المعنية، ويصدر مشاهد القلق فى مصر.

 

وأفادت المعلومات إلى أن الجماعة الإرهابية خططت لاستخدام منابرها الإخوانية للترويج لهذه الأعمال التخريبية بعد وقوعها، من خلال الإعلاميين معتز مطر ومحمد ناصر الهاربين للخارج، اللذين دأبا على مهاجمة المصريين والتحريض على العنف وإراقة الدماء المصرية.

 

وأوضحت المعلومات أن الجماعة الإرهابية طلبت من الكوادر الإخوانية بمصر توفير دعم مالى لهذه الأعمال التخريبية من خلال الشركات الإخوانية التى تمول الإرهاب.

 

ووضعت جماعة الإخوان بنود خمسة فى مخططها الإرهابى لاستهداف البلاد فى ذكرى 30 يونيو المقبلة، حيث تتمثل البنود الخمس فى إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية بالتعاون بين جماعة الإخوان الارهاربية والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، وتمويل التحركات المناهضة بالبلاد، والقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة، والدعوات الاعلامية التحريضية خاصة من العناصر الإثارية عبر وسائل التواصل الاجتماعى، والتحريض ضد الدولة عبر القنوات الفضائية التى تثب من الخارج.

 

وربما تكشف الساعات المقبلة عن العديد من المفاجآت فى هذه القضية، التى بذل فيها رجال الأمن الوطنى جهودًا كبيرة للإيقاع بالكوادر الإخوانية والموالين لهم، وإحباط مخطط هو الأضخم والأخطر من نوعه، تزامنًا مع ذكرى 30 يونيو المقبلة.

 

وكان الأمن الوطنى ألقى القبض على 8 كوادر إرهابية خططوا لارتكاب أعمال تخريبية فى ذكرى 30 يونيو المقبلة، من خلال توفير أموال لأعمال العنف بواسطة 19 شركة إخوانية.

 

والمقبوض عليهم هم: "مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، وأسامة عبد العال محمد العقباوى وعمر محمد شريف أحمد الشنيطى، وحسام مؤنس محمد سعد، وزياد عبد الحميد العليمى، وهشام فؤاد محمد عبد الحليم وحسن محمد حسن بربري".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة