خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الإخوان.. يد تحمل السلاح ولجان إلكترونية تبث الشائعات".. الجماعة الإرهابية ترصد مليار دولار لبث الأكاذيب داخل مصر على السوشيال ميديا.. حسن البنا وسيد قطب رسخا لـ"التكفير والتفجير" لصناعة الفكر المتطرف والإرهاب

الإثنين، 24 يونيو 2019 03:00 م
"الإخوان.. يد تحمل السلاح ولجان إلكترونية تبث الشائعات".. الجماعة الإرهابية ترصد مليار دولار لبث الأكاذيب داخل مصر على السوشيال ميديا.. حسن البنا وسيد قطب رسخا لـ"التكفير والتفجير" لصناعة الفكر المتطرف والإرهاب صوره ارشيفيه - عنف الاخوان والشائعات
كتب كامل كامل – إيمان على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"يد تحمل السلاح ولجان إلكترونية تبث الشائعات".. هكذا تتعامل جماعة الإخوان منذ ثورة 30 يونيو، فالحركات التى تفرعت من التنظيم كـ"حسم ولواء الثورة" وما إلى غير ذلك، استهدفوا منشآت الدولة، فضلا عن استهداف الجنود والضباط، بجانب ذلك حاولت الجماعة السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعى، لتوجيه الرأى العام لوجهة محددة، ومن ثم إثارة البلبلة والفوضى داخل البلاد.
 
ابراهيم ربيع
ابراهيم ربيع
 
ورصدت جماعة الإخوان الإرهابية ميزانية ضخمة لبث الأكاذيب والشائعات فى مصر خلال الفترة المقبلة، والسيطرة والاستحواذ الكامل على الرأى العام عبر السوشيال ميديا، وتصل الميزانية التى رصدتها، حسبما قال إبراهيم ربيع القيادى السابق بجماعة الإخوان الإرهابية قرابة المليار دولار سنويا.
 
وأضاف "ربيع" فى تصريحات لـ"اليوم السابع": "يتم إدارة تنظيم الاخوان وتابعيهم من المخطوفين ذهنيا عبر السوشيال ميديا من خلال 7 شركات علاقات عامة أمريكية، تتقاضى الشركة الواحدة منهم 150 مليون دولار سنويًا، وتقوم قطر بتمويل 4 شركات بينما تمول تركيا 3 شركات".
 
اللواء محمد الغباشى
اللواء محمد الغباشى
 
وأضاف "ربيع": "كل شركة من الـ7 متخصصة فى ملفات محددة وشريحة عمرية أو اجتماعية محددة، ومعها كتيبة من الإعلاميين والصحفيين والقنوات وآلاف من صفحات التواصل الاجتماعى ومتخصصين فى العلوم الانسانية ( علم السياسة - علم الاجتماع - علم النفس)، وهذا هو السر فيما ترونه قوة صفحات وحسابات الإخوان عبر السوشيال ميديا.
 
وأشار القيادى السابق بجماعة الإخوان الإرهابية ، إلى أن هناك 7 شركات أمريكية تحصل على مليار دولار سنويًا لإدارة ملف إعلام الجماعة، مؤكدا أن المرحلة القادمة صعبة للدولة المصرية، متوقعا زيادة حالة ضجيج وتحريض وتشكيك وحرب على العقول، وتغييب للحقائق وفبركه للثوابت وكذب محترف وفتن حقيره تنتشر باحتراف لضرب الضمير المجتمعى المصرى وصلابة القاعدة الشعبية، لذلك لابد من دعم  وتكاتف الجبهة الداخلية، ولابد لكل فرد من الشعب أن يفتح عينه ويضع أولوياته نحو الدولة المصرية، وعلينا جميعا أن نساند وندعم بمنتهى القوة دولتنا وجيشنا وشرطتنا وقضائنا وإعلامنا".
 
وبشأن العمل الإرهابى، قال "ربيع": "معلوم أن تنظيم الإخوان السرى الإرهابى هو السرداب الذي يتم فيه تصنيع كل التنظيمات الوظيفية الارهابية كـ"القاعدة وداعش وانصار بيت المقدس وجند الشام وحسم وفجر ليبيا".
 
كما رصد "ربيع" عددا من الجهات التى تدافع عن الإخوان بتشويه الدولة المصرية، قائلا :"التنظيم الدولى لإدارة حروب الجيل الرابع يشمل كلا من تنظم الإخوان وقنوات بى بي سي والجزيرة والسي إن إن ومنظمة هيومان رايتس وتش الحقوقية".
 
وأضاف ربيع قائلا : "الدول الاستعمارية كانت تحتل الدول بالجيوش والمعدات وكان هذا يتطلب ميزانية تتعدى مئات المليارات من الدولارات، فضلا عن خسائر بشرية فى الجنود جراء حركات المقاومة والتحرر الوطنى، لذلك جاء التفكير فى بديل قليل التكلفة ويحقق نفس الأهداف، وهو تدمير الدول بأيدى مواطنيها، حتى لا تستطيع تنمية مواردها أو حماية ثرواتها فتقوم القوى الاستعمارية بإدارة تلك الدول عن بعد ولا تملك هذه الدول من أمرها شيئا إلا الانصياع والإذعان أو التقسيم لصناعة جغرافيا سياسية جديدة تخدم مصالح القوى الاستعمارية وتؤمن وجود ونمو الكيان الصهيونى فى المنطقة.
 
حسن البنا
حسن البنا
 
وتابع:  "تنظيم الإخوان وهيومان رايتس أعضاء فى تنظيم ادارة حروب الجيل الرابع، فالإخوان تقوم بصناعة الفوضى الاجتماعية، فإذا استعصى الأمر من خلال العمليات الإرهابية وهيومان رايتس بتدليسها وتزويرها للتقارير تحول الارهابيين إلى مظاليم لهم حقوق، ثم وتقوم منصات الكذب بى بي سي والجزيرة والسي إن إن بالحشد الإعلامى، و"الزن على الودان " لتمرير تلك الحالة، وصناعة جو من الإرباك والإثارة، ينشأ عنها حالة من تزييف الوعي لدى قطاع كبير من مواطني المنطقة عموما ومواطنى الدول العربية، خصوصا لأنهم المعنيون بحالة الحرب الإعلامية والحقوقية الدائرة فى المنطقة".
 
بدوره قال اللواء محمد الغباشي، نائب رئيس حزب حماة الوطن، أن الجماعة اعتادت نهج فبركة فيديوهات وصور غير صحيحة فى كل حدث، واستقدام صور لم تحدث فى مصر وفبركتها بشكل مغلوط، وذلك فى إطار ما يتعامل به العدو، والذى أصبح لا يستخدم الحرب النظامية ضد الدولة المصرية بعد انتصارنا الباهر فى أكتوبر 73، وإنما أصبح الآن الإعلام والسوشيال ميديا .
 
سيد قطب
سيد قطب
 
وشدد أن حروب الجيل الخبيثة - حروب الجيل الرابع- هى ميدان الحرب، لافتا إلى أن الشائعات والفتن والأكاذيب هى الرصاصة التي يمكن أن تدمر شعوبا بأكملها، وهو ما يستلزم من الحكومة ، اعتماد منطق المصارحة والشفافية، فيكون هناك إعلام صحيح مستمر للمواطن عن خطط الحكومة لإغلاق الباب أمام الشائعات ومروجيها.
 
ولفت إلى أن الجماعة أصبحت لا تعتمد على السلاح وحسب، بل انتشار الشائعات أصبح وسيلتها الرئيسية فى كافة المجتمعات وخاصة الشائعات التى شملت جميع جوانب الحياة، وأصبحت من العادات المحببة لدى البعض، وكأنها أمر طبيعي يفترض على الجميع المشاركة فيه والمساعدة على نشره.
 
 
جماعات العنف صناعة الإخوان..وسيد قطب اعترف بإنشائه تنظيما مسلحا 1965
 
شائعات السوشيال
شائعات السوشيال
 
بدورها أكدت حنان حجازى القيادية المنشقة عن جماعة الإخوان الإرهابية، أن جميع الجماعات المسلحة والتنظيمات الإرهابية خرجت من رحم جماعة الإخوان، مشيرة إلى أن الأفكار المؤسسة لجماعة الإخوان تحمل بذور العنف واستخدام القوة وإن كانت مؤجلة".
 
ورصدت القيادية المنشقة عن جماعة الإخوان الإرهابية، علاقة العنف بمؤسس تنظيم الإخوان، قائلة :"نظرية التغيير عند حسن البنا تتمحور حول وجود جماعة يتجسد فيها الإسلام وتدعو الأمة للانقياد إليها، وقد أوضح فى رسائله أن الإخوان سيستخدمون القوة حين لا يجدى غيرها وحين يستكملون عدة الإيمان، وهذه الفكرة بدأت هادئة نسبيا وتحولت بفعل الضغوطات والهزائم إلى صيغة أشد عند سيد قطب الذى حكم بانقطاع نموذج الأمة المسلمة منذ عقود، ودعا إلى وجود طليعة أو عصبة يتجسد فيها الإسلام تقود الأمة وتنشلها من جاهليتها وتعيد حاكمية الله فى الأرض".
 
وكشف حنان حجازى، أن سيد قطب مُنظر الإخوان قد أسس تنظيما مسلحا، قائلة :" سيد قطب نفسه أنشأ تنظيما مسلحا عام 1965 باعترافه هو فى كتاب لماذا أعدمونى، واعتراف القيادى الإخوان التاريخى فريد عبد الخالق فى شهادته على العصر فى قناة الجزيرة".
 
وتابعت: "ومن كتب وأفكار سيد قطب أخذت كل الجماعات التى انتهجت العنف، وإن انشقت عن الإخوان وأصبح لها مسميات أخرى، وهذا وأضح فى كتاب الفريضة الغائبة لمحمد عبد السلام فرج، والذى ذهب إلى الحكم بوضوح على حكام المسلمين بالردة عن الدين، وأنهم تربوا على موائد الاستعمار وينفذون مخططاته فى بلاد المسلمين، نفس الكلام يردده وجدى غنيم أحد مشايخ الإخوان هو وغيره فى قنواته".
 
 

عنف الاخوان
عنف الاخوان
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة