خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الولايات المتحدة تشن هجوما إلكترونيا على أهداف إيرانية.. اعرف تفاصيله

الأحد، 23 يونيو 2019 01:50 م
الولايات المتحدة تشن هجوما إلكترونيا على أهداف إيرانية.. اعرف تفاصيله ترامب
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف تقرير حديث أن "ضربة رقمية انتقامية ضد مجموعة تجسس إيرانية" قد نُفذت يوم الخميس الماضى، حيث أكدت كل من صحيفة واشنطن بوست ونيويورك تايمز، ووكالة أسوشيتيد بريس جميعها التقرير، بما فى ذلك مزيد من التفاصيل بأن الهجوم السيبرانى وافق عليه الرئيس دونالد ترامب نفسه، وقد تم تنفيذه فى نفس اليوم الذى قام فيه ترامب بإلغاء الضربات الجوية ضد الأهداف الإيرانية.

وكان الهدف من هذه الهجمات هو "مجموعة استخباراتية" إما أن تكون لها صلات بالحرس الثورى الإيرانى أو جزء منه، حيث كانت تلك المجموعة مرتبطة بالهجمات الأخيرة على السفن التجارية فى المنطقة.

وأوضحت نيويورك تايمز إن الهجوم كان "يشل أنظمة القيادة والسيطرة العسكرية الإيرانية" ، لكنه لم يسفر عن أى خسائر فى الأرواح، فيما تقول التايمز أن أنظمة مراقبة الصواريخ الإيرانية كانت مستهدفة أيضًا.

وقد تم إطلاق الهجمات الإلكترونية الأمريكية من قبل القيادة الإلكترونية الأمريكية، وتذكر التايمز أنها "تم التخطيط لها لعدة أسابيع" وكان الهدف منها كرد على كل من الهجمات على ناقلات النفط وكذلك الهبوط الأخير لطائرة أمريكية بدون طيار.

وليست هذه هى المرة الأولى التى تشارك فيها الولايات المتحدة فى هجوم إلكترونى ضد الأصول الإيرانية، حيث يُعتقد أنها ساهمت فى تطوير دودة Stuxnet التى هاجمت أجهزة الطرد المركزى النووية فى إيران، وفى عام 2016، أفيد أن الولايات المتحدة قد وضعت خطة تسمى "نيترو زيوس" التى كان يمكن استخدامها ضد البنية التحتية لإيران، على الرغم من أن الخطط قد تم تعليقها.

وحتى الآن لا يُعرف المدى الكامل للهجمات الإلكترونية لهذا الأسبوع ولا فعاليتها بشكل كامل حتى الآن، ولكن من المحتمل أنه قد يكون هناك المزيد من هذه النزاعات القادمة، فيما قامت صحيفة وول ستريت جورنال مؤخراً بتفصيل المخاوف التى أثارتها شركات الأمن من أن إيران قد بدأت بالفعل تصعيد محاولات القرصنة على أهداف أمريكية.

حذرت وزارة الأمن الداخلى من الارتفاع الأخير فى النشاط السيبرانى الخبيث الموجه نحو الصناعات والوكالات الحكومية فى الولايات المتحدة من قبل الجهات الفاعلة فى النظام الإيرانى والوكلاء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة