خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

3 مشاهد من زيارة وفد مستثمرين سعوديين لمصر.. أبرزها انبهار بالعاصمة الإدارية

السبت، 22 يونيو 2019 06:00 ص
3 مشاهد من زيارة وفد مستثمرين سعوديين لمصر.. أبرزها انبهار بالعاصمة الإدارية وفد رجال الأعمال السعودى يزور مدينة العلمين الجديدة
كتب هانى الحوتى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استضافت جمعية رجال الأعمال المصريين، خلال الأسبوع الماضى نحو 40 مستثمرا ومطورا سعوديا لبحث فرص الاستثمار العقارى بالمشروعات القومية مثل العاصمة الإدارية ومدينة العلمين الجديدة، ولأنه من الطبيعى عدم تقييم نجاح الزيارة من عدمه بعد مرور أيام قصيرة، إلا أن "اليوم السابع" يرصد 3 مشاهد من الزيارة تصلح مؤشراً للنتائج المرتقبة.

 

انبهار بالمشروعات القومية
 

لا يعرف رجال البيزنس مهما اختلفت جنسياتهم سوى لغة الأموال، ولذا فإن تقييماتهم لأى مشروع أو قرار اقتصادى هى الأقرب للصواب، لأنهم لا ينظرون إلى أى اعتبارات أخرى، ولذا فإن انبهار المستثمرين السعوديين بمشروعى العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين شهادة نجاح للقائمين عليها.

 

لم يتوقفوا عن الاستفسار وتوجيه الأسئلة، كما لم تتوقف الأحاديث الجانبية بينهم عن الإعجاب بجودة التصميم وروعة التنفيذ للمشروعات، وفى الوقت نفسه الاندهاش من سرعة التنفيذ.. كان هذا هو الحال خلال زيارة الوفد السعودى لمشروعى العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة، وفى نهاية كل زيارة كان يلتقطون الصور التذكارية ويؤكدون عزمهم بحث إقامة مشروعات بها.

 

أزمة ثقة
 

أما خلال الاجتماعات والمؤتمرات مع مسئولى الدولة، كانت المخاوف لدى رجال البيزنس فى السعودية من أمرين الأول صعوبة تحويل أرباحهم للخارج، والثانى أزمة الخلافات القانونية على عقود الاستثمار، ولذا حاول المسئولين فى مصر توضيح أن أزمة تحويل الأرباح للخارج أصبحت من الماضى، وأن هناك استقرارا فى سعر الصرف وتوافر للعملة الأجنبية، ومرونة فى تحويل الأرباح مهما كان حجمها، أما بالنسبة لاحترام التعاقدات وعد المسئولين بحل المشاكل العالقة، وتجنب تكرارها فى المستقبل.

 

ضعف التسويق
 

كان أمراً لافتاً خلال الزيارة القصيرة للوفد السعودى، هو ضعف التسويق لإنجازات الإصلاح الاقتصادى فى مصر أو المشروعات القومية التى تنفذها، وهو ما طالب به رجال البيزنس السعودى الذين طالبوا المسئولين بضرورة الترويج لتلك المشروعات فى الخارج لأنها قصة نجاح تستحق أن تذكر فى المحافل الدولية، وأن يتنافس عليها كبرى الشركات العالمية.

 

وأشاد حمد الشويعر رئيس اللجنة الوطنية العقارية باتحاد الغرف السعودى، بالمشروعات القومية المصرية، قائلاً: "كل المشروعات التى شاهدنها فى مصر تسعدنا، وتسر الجميع"، مضيفا: "رأينا عملا جبارا بمشروع العاصمة الإدارية، ووجدنا مدينة ذكية بمعنى الكلمة، ونتمنى أن نراها بعد استكمال بنائها، ونفخر بها ليس فى مصر، ولكن فى كافة الدول العربية".

 

وأضاف الشويعر، عن مجال الاستثمار العقارى فى مصر: "العاصمة الإدارية تديرها شركة لها قوانين وأنظمة مرنة وميسرة تساهم فى تحفيز المستثمرين للاستثمار بها.. وطمئنا اللواء أحمد زكى عابدين عن تحويل الأرباح للخارج، كما طمأنا عن أسعار الأراضى".

 

وتابع، أن الاستثمار فى مصر مغرى جداً، ومكاسبه مغرية، والاستثمار فى مصر والمملكة لصالح البلدين".

 

ومن جانبه يقول محمد يوسف المدير التنفيذى لجمعية رجال الأعمال المصريين، إن الوفد السعودى انبهر بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة بعد زيارتها على أرض الواقع، ومشاهدتهم حجم الإنجاز الذى حدث، والتطورات الضخمة التى تحدث فى مصر كل عام، كما أبدوا إعجابهم بالمدن الجديدة التى تعلن مصر عن تدشينها، وحركة العمران الضخمة، مضيفا وما أذهلهم أيضا الإنجازات الرهيبة التى تحققت فى محاور مختلفة خلال فترة زمنية قصيرة.

 

وأضاف يوسف، لـ"اليوم السابع"، أن الوفد السعودى زار مصر عدة مرات خلال الفترة الماضية، لكن لم تتاح له أن يتلقى عن قرب متخذى القرار، وفى الوقت نفسه يزور على أرض الواقع ما يحدث، ولذا فأن تلك الزيارة كانت لها أهمية كبرى للقاء المسئولين والتعرف على الحوافز والمزايا الجديدة للمستثمرين، وأيضاً لقاء شركات مصرية لتشكيل فكرة عن الاستثمار فى مصر، والشريك الذى سيتعاملون معه، والتعرف على الجهات المسئولة عن إصدار القرار.

 

وذكر يوسف، والذى رافق الوفد السعودى طوال زيارته لمصر، أن المستثمرين السعوديين أكدوا خلال الأحاديث الجانبية أنه حان الوقت للاستثمار فى مصر، ودراسة الأمر بشكل جدى، وهذا ما ظهر من خلال أسئلتها للمسئولين سواء عن آليات تحويل الأرباح وأهم الفرص المتاحة وأسعار الأراضى، وهى كلها أسئلة مستثمرين يرغبون جدياً فى الاستثمار وليس مجرد دراسة الأمر من عدمه.

 

أما عن أبرز ملاحظات الوفد السعودى خلال الزيارة، قال يوسف، إن الوفد السعودى كان قلقاً من البيروقراطية فى إنهاء التراخيص، وتمنوا استمرار الشفافية وتحسين مناخ الاستثمار فى مصر، فضلاً عن الاستمرار فى برنامج الإصلاح الاقتصادى.

 

وأضاف المدير التنفيذى لجمعية رجال الأعمال المصريين، أن منظمات الأعمال فى مصر هى مرآة تعكس وجهة الاستثمار فى مصر، ولذا يجب عليها أن تؤدى دورها أمام بلدها فى أن تظهر للمستثمرين فى الخارج تطورات الاستثمار والمؤشرات الاقتصادية الإيجابية فى الدولة، ومساعدة الحكومة فى التغلب على التحديات التى تواجه المستثمرين، خاصة وأن هناك رغبة جدية لدى الحكومة فى حلها، ولذا يجب أن تكاتف لصالح الدولة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة