خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"أردوغان" يغطى على جرائمه ويركز فى أوضاع الدول الأخرى بأكاذيب وشائعات مغرضة..26 حالة اختطاف فى تركيا لمعارضين منذ محاولة الانقلاب المزعومة.. واعتقال 128 عسكريا بتهم واهية.. وأنصاره يشوهون المعارضين

الأربعاء، 19 يونيو 2019 12:00 م
"أردوغان" يغطى على جرائمه ويركز فى أوضاع الدول الأخرى بأكاذيب وشائعات مغرضة..26 حالة اختطاف فى تركيا لمعارضين منذ محاولة الانقلاب المزعومة.. واعتقال 128 عسكريا بتهم واهية.. وأنصاره يشوهون المعارضين اردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبدو أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان تناسى تصريحات مرشح المعارضة التركية أكرم إمام أوغلو خلال المناظرة مع مرشح حزب العدالة والتنمية بن على يلدريم عندما اتهم أردوغان وحزبه بتطويع الإعلام لصالح أردوغان بجانب انقلابه على الديمقراطية بإعادته لانتخابات إسطنبول .

جرائم رجب طيب أردوغان ضد معارضيه كثيرة وهو ما سلّط النائب البرلمانى من صفوف حزب ‏الشعوب الديمقراطى ‏المؤيد للأكراد عمر فاروق جَرْجَرلى أوغلو الأضواء عليه فبحسب صحيفة أحوال تركية فإنه فإنه انتقد انتهاكات حقوق الإنسان فى تركيا ‏تحت حكم الرئيس رجب طيب أردوغان، ‏حيث كشف جَرْجَرلى أوغلو الستار عن ‏الملفات الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان التى تسعى السلطة السياسية للتستر عليها، و أكد أن 26 شخصًا تعرض للاختطاف بعد الانقلاب المزعوم فى عام 2016،  ‏وأن سجل تركيا بات سيئًا للغاية من حيث عمليات الاختطاف المستمرة حاليا، ‏مذكّرًا بأن آلاف المواطنين تعرضوا للاختطاف أو أصبحوا ضحايا جنايات مجهولة الفاعل ‏فى تسعينات القرن المنصرم.

وأشار جَرْجَرلى أوغلو إلى أن "أمهات السبت"، اللواتى يتظاهرْن كل يوم سبت فى ميدان غلطة سراى بمدينة إسطنبول منذ 1995 لمطالبة السلطات التركية بالكشف عن مصير أبنائهن الذين تعرضوا للاختفاء أو الاختطاف على يد الدولة فى الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، يشكّلن أبرز مثال على الانتهاكات المرتكبة فى مجال حقوق الإنسان.

وأشار جَرْجَرلى أوغلو  إلى أن أحد المختطفين، يدعى "ضابط كيشي"، تواصل معه عبر رسالة بعثها من سجنه. وأوضح أن كيشى كان يعمل فى إحدى المدارس المغلقة بعد الانقلاب المزعوم فى عام 2016 بدعوى صلتها بأحداث الانقلاب، ثم غادر تركيا متوجهًا إلى كازاخستان، لكنه بعد مدة قليلة تعرض للاختطاف والترحيل إلى تركيا.

كما واصلت السلطات التركية حملاتها القمعية عندما أقدمت على اعتقال  ١٢٨ عسكريا تركيا تحت مزاعم انتمائهم لحركة الخدمة التركية.

وفى إطار تواصل القمع وتشويه المعارضين فى تركيا كال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، عددا من الاتهامات الباطلة ضد مرشح حزب الشعب الجمهورى، الذى يخوض المنافسة للمرة الثانية أمام مرشح الحزب الحاكم، بن على يلدرم، وقال خلال كلمة ألقاها فى مقاطعة سولتانجازى فى إسطنبول، إن أكرم إمام أوغلو مؤيد لحقوق المثليين، فى محاولة للتأثير على التأييد الشعبى الذى يحظى به أكرم أوغلو، الذى حسم انتخابات 31 مارس، وترشحه استطلاعات الرأى للتغلب مجددًا على يلدرم. ‌

وزعم صويلو فى تصريحات تدوالها مواقع تركيا أن "أوغلو غير خلال رئاسته بلدية بيليك دوزو، شعار البلدية إلى شعار المثليين (ألوان قوس قزح)".

وواصل وزير داخلية أردوغان هجومه على إمام أوغلو، مروجاً فى نفس الوقت لمرشح الحزب الحاكم بن على يلدرم - الذى لم يقتنع بالرفض الشعبى له - قائلا: "نعلم جميعنا ما الذى عليه الأخ بن علي، ونحن نعيش داخل حياته .. ماذا فعل أكرم إمام أوغلو خلال توليه رئاسة بلدية بيليك دوزو لمدة خمس سنوات، هل سبق وورد على أذهانكم شيء ولو ضئيل، ماذا فعل، صنع شعارًا للمثليين، وأنشأ تمثالًا لمكاريوس الثالث، وذهب إلى بلدية نيلوفر فى بورصة، وعمل على تحسين العلاقات مع المثليين، ونصب فخًا لإسطنبول".

يذكر أن اللجنة العليا للانتخابات قررت إلغاء نتيجة اقتراع الانتخابات البلدية فى إسطنبول، والتى جرت فى مارس الماضى، بحجة أن عملية التصويت وفرز الأصوات شابتها أخطاء ارتكبتها المعارضة، وعناصر حزب الشعب الجمهوري، وأمرت بإعادة الانتخابات فى 23 يونيو الجارى، بعد ضغوط كبيرة من أردوغان.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة