خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

زوجتى لا تحافظ على الصلاة وقمت بنصحها.. فما العمل؟.. اعرف رد الأزهر

الإثنين، 17 يونيو 2019 03:00 ص
زوجتى لا تحافظ على الصلاة وقمت بنصحها.. فما العمل؟.. اعرف رد الأزهر صوره ارشيفية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"زوجتى لا تحافظ على الصلاة وقمت بنصحها.. فما العمل؟"، سؤال أجاب عنه مركز الفتوى الإلكترونية بالأزهر الشريف كالآتى: 

إن الصلاة  لها مكانة عظيمة فى الإسلام، وهى من أجلِّ الفرائض التي افترضها الله  عز وجل على عباده، وقد أ مرنا بالمحافظة عليها؛ فهي عمود الدين، وثانى أركانه بعد الشهادتين، ولا يجوز بأى حال من الأحوال تركها إلا لعذر، حتى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتركها في شدة مرضه، لذلك فقد وعد الله عز وجل بأعظم الثواب لمن حافظ عليها، قال تعالى: ﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾، وفى الحديث الشريف عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قَالَ: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  أَى العَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ قَالَ: «الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا»... الحديث، صحيح البخارى.
 
ومن هذا المنطلق؛ يجب عليك أيها الزوج أن تستمر في  نصح زوجتك بالمعروف، وترغبها بكافة وسائل الموعظة الحسنة تارة، وتُرهّبها تارة أخرى، بأن عدم  محافظتها على الصلاة؛ سيترتب عليها حرمانها من الثواب العظيم، وتقصيرها في حق الله ــ عز وجل ــ، وأن ذلك من أعظم الذنوب، وعليك بالدعاء لها بالهداية، ونصحها،  وأمرها بأداء الصلاة، وأن تصبر على  هذا النصح، راجياً الثواب من الله تعالى وأن تكون أنت قدوة أمامها في الحفاظ على صلاتك، وذلك انطلاقاً من قوله تعالى {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طه: 132]، فإنَّ اللَّه عز وجل لا يُضيع أجر المحسنين. 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

بلاش ترهيب يابا الحاج موش ناقصه

مافيش عافيه ولا ارهاب ولا ترهيب في الدين في رغبه او لا من غير ترهيب ولا يحزنون

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو عمر

الاخ اللى بيقول بلاش ترهيب

روى أبو داود (864) ، والترمذي (413) ، والنسائي (465) عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ ، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ قَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ : انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ ؟ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ ) ، وصححه الألباني في " صحيح سنن الترمذي " .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة