خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

القوى الوطنية الليبية تحذر من الإرهاب (التركى ـ القطرى) فى مؤتمر حاشد من القاهرة.. رسائل دعم للجيش الليبى فى حربه ضد المليشيات.. المشاركون: لا مكان للإخوان ببلادنا.. وممثلة المرأة: مستعدات لحمل السلاح

الإثنين، 17 يونيو 2019 02:45 م
القوى الوطنية الليبية تحذر من الإرهاب (التركى ـ القطرى) فى مؤتمر حاشد من القاهرة.. رسائل دعم للجيش الليبى فى حربه ضد المليشيات.. المشاركون: لا مكان للإخوان ببلادنا.. وممثلة المرأة: مستعدات لحمل السلاح جانب من المؤتمر
كتب : أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد المشاركون فى لقاء القوى الوطنية الليبية الذى تستضيفه القاهرة، الأثنين، دعمهم الكامل لتحركات الجيش الليبى لدحر الإرهاب فى طرابلس وغيرها من المدن الليبية، معربين عن خالص شكرهم للدولة المصرية لدورها الداعم لحل الأزمة فى بلادهم، والحفاظ على وحدة التراب الليبى، مشددين فى الوقت نفسه على ضرورة مواجهة الدور القطرى والتركى الداعم للإرهاب فى ليبيا.

 

وخلال اللقاء، قال العقيد بلعيد الشيخى المستشار فى القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية إن تنظيم الإخوان قد انتهى فى ليبيا للأبد، مؤكدا أنه لا مكان لعملاء قطر وتركيا فى الأراضى الليبية، مشيدا بدور القبائل الليبية والشخصيات الوطنية الداعمة للجيش الوطنى الليبى فى معركة تحرير طرابلس.

مؤتمر القوى الوطنية الليبية
مؤتمر القوى الوطنية الليبية

 

وأكد فى كلمته أن الجيش الليبى يحارب الإرهاب والعصابات الإجرامية والمليشيات فى العاصمة طرابلس، مشيرا إلى أن ليبيا لن تقبل بأى يكون للإخوان تواجد فى الأراضى الليبية فى ظل تعويل تركيا وقطر على مشروع الإخوان، لافتا إلى مشروع الاخوان فى ليبيا قد انتهى بشكل كامل فى الأراضى الليبية.

 

وأضاف أن الجيش الليبى يحارب الإرهاب والعصابات الإجرامية والمليشيات فى العاصمة طرابلس، مشيرا إلى أن ليبيا لن تقبل بأى يكون للإخوان تواجد فى الأراضى الليبية فى ظل تعويل تركيا وقطر على مشروع الإخوان، لافتا إلى مشروع الاخوان فى ليبيا قد انتهى بشكل كامل فى الأراضى الليبية.

وأوضح أن ليبيا سيحكمها شعبها وستحرر البلاد من قبضة الارهابيين وجماعات الإخوان والقاعدة والجماعات المتطرفة، لافتا إلى أن الجيش الوطنى الليبى ماض فى معركته ضد الإرهاب والتطرف.

 

بدوره، قال أحد أعيان المنطقة الغربية فى ليبيا، خليفة النمرى، إن القوات المسلحة الليبية تقدم التضحيات فى سبيل استرجاع ليبيا من قوى الشر المدعومة من تركيا وقطر، موضحا أن قوى الشر لن تفلح فى ليبيا لأن الشعب الليبى عنيد ويدعم الجيش الليبى باعتباره المؤسسة الشرعية الوحيدة فى البلاد.

أبناء وشيوخ القبائل الليبية فى مؤتمر القاهرة
أبناء وشيوخ القبائل الليبية فى مؤتمر القاهرة

 

وأكد النمرى فى كلمته أن الشعب الليبى بكل مكوناته الاجتماعية يدعم الجيش الوطنى الليبى، موضحا أن الدولة الليبية لا تقبل بوجود الخونة والعملاء فى البلاد، مشيرا إلى أنه لا مكان لرئيس المجلس الرئاسى فائز السراج وجماعة الإخوان فى ليبيا.

 

ودعا لتمسك الشعب الليبى بخط الدفاع والمقاومة ضد الإرهاب والمليشيات المسلحة فى طرابلس، متوجها بالشكر إلى الدولة المصرية ومؤسساتها فى دعم الشعب الليبى فى معركته ضد الإرهاب.

 

وتابع : "القوات المسلحة الليبية تقدم التضحيات فى سبيل استرجاع ليبيا من قوى الشر المدعومة من تركيا وقطر"، موضحا أن قوى الشر لن تفلح فى ليبيا لأن الشعب الليبى عنيد ويدعم الجيش الليبى باعتباره المؤسسة الشرعية الوحيدة فى البلاد.

 

واستطرد : "الشعب الليبى بكل مكوناته الاجتماعية يدعم الجيش الوطنى الليبى والدولة الليبية لا تقبل بوجود الخونة والعملاء فى البلاد ولا مكان لرئيس المجلس الرئاسى فائز السراج وجماعة الإخوان فى ليبيا"، داعياً لتمسك الشعب الليبى بخط الدفاع والمقاومة ضد الإرهاب والمليشيات المسلحة فى طرابلس، متوجها بالشكر إلى الدولة المصرية ومؤسساتها فى دعم الشعب الليبى فى معركته ضد الإرهاب.

 

من جانبه ، أشاد ممثل مدينة غريان الليبية محمد الكبير بدور الدولة المصرية فى دعم الشعب الليبى فى أزمته، مؤكدا أن القاهرة هى الحصن المنيع الداعم لأبناء الشعوب العربية.

 

وآكد الكبير فى كلمته أن القبائل الليبية تدعم جهود الجيش الوطنى فى حربه ضد الإرهاب والتطرف، وذلك لبناء الدولة المدنية والمؤسسات فى البلاد.

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

 

فيما دعا أبو بكر سليمان أحد أعيان قبائل التبو الليبية للاصطفاف دعما للجيش الليبى وإنقاذ البلاد فى هذه المرحلة الدقيقة، مشيرا إلى المعاناة التى يعيشها أبناء الشعب الليبى.

 

وأكد سليمان فى كلمته  بلقاء القوى الوطنية الليبية لدعم جهود القوات المسلحة الليبية فى محاربة الإرهاب والتطرف والمليشيات فى أحد فنادق القاهرة الكبرى، ضرورة دعم القوات المسلحة الليبية لاعتبارها المؤسسة الشرعية الوحيدة.

 

بدورها ، قالت تهانى المسمارى ممثلة عن المرأة الليبية إن نساء ليبيا يشكلن النسبة الأكبر فى المجتمع الليبى ولها دور كبير فى دعم وطنها.

 

وأكدت تهانى المسمارى أن المرأة الليبية مستعدة لحمل السلاح لمكافحة الإرهاب والدفاع عن ليبيا.

 

وفى كلمته، قال اللواء صالح رجب وزير الداخلية الليبى الأسبق إن الشعب الليبى يعترف بثورة الكرامة التى يقودها القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، منتقدا تدمير حلف الناتو لليبيا وشعبها بعد استهداف البلاد عسكريا.

 

وأكد اللواء صالح رجب أن الشعب الليبى احتضن ضباطه وجيشه لتحرير البلاد من قبضة الارهاب، مشيرا إلى أن مصر هى الداعم للشعب الليبي فى معركته ضد الإرهاب، منتقداً فى الوقت نفسه تدخلات قطر فى الشؤون الداخلية لليبيا، مؤكدا أن تركيا وقطر تهربان السلاح إلى الجماعات الإرهابية والمليشيات المسلحة فى ليبيا.

 

وأشار إلى تمسك أبناء الشعب الليبى بوحدة واستقرار البلاد ضد المحاولات الخبيثة لتفتيت البلاد، مؤكدا أن الشعب الليبى لا يعترف بمبادرة فائز السراج الفاقد للشرعية، موضحا أن الأمم المتحدة حاولت الترويج لملتقى غدامس المجهول الهوية فى منتصف إبريل الماضى.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة