خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

هند أبو سليم

احنا مش حلوين بزيادة همَ اللى وحشين بزيادة

الجمعة، 14 يونيو 2019 04:14 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كلنا بشر..كلنا خطاؤون ..كلنا فينا العبر.. حتى جميلة الجميلات (داخلا و خارجا) لها سقطاتها.. (بتلبس عشرميت حاجة فى الشتا، بتحب ريحة البنزين.. مبتحبش أهلك..) وحتى أرجل الرجال له سقطاته (شخير.. عصبية.. يسيبك تولعى بعدين يصالحك)  كلنا بشر.. كلنا خطاؤون.

 

دائما ما نميل إلى أحد أطراف أى علاقة انسانية (هى أحلى، هو أجدع.. إلخ) لكننا لا نرى ما بين السطور..هى نسبة وتناسب..

 

الحدوتة وما فيها:

هى ليست متواضعة.. لكن غرور شخصيته لمَّح لتواضعها البسيط.

هو ليس الأرجل.. لكن ندالتها المعهودة تظهر رجولته.

هى ليست أطيب.. لكن كرمه الزائف أنار قلبا عادى الطيبة.

هو ليس الأكرم.. لكن بخلها أشرق كرمه العادى.

هى ليست أحن.. لكن جوره وظلمه أعليا حنية قليلة فيها.

هو ليس الأكثر تفهماً.. لكن عندِها وتصلبها.. أحسا الناس أنه متفهم جدا.

 

هى ليست الاكثر اعتدالاً.. لكن نفاقه الدائم.. أظهر اعتدالها.

 

هم ليسوا الأجمل.. لكن نصفهم الآخر هو الأقبح.. فحين تضع طعاما عاديا بجوار طعام سيئ ستمدحه..

وهكذا نحن البشر.. يرى الأخرون نورنا حين يظلم من بجوارنا.

 

-هناك أنصاف وجودها يعكس جمالنا من خلال روعتهم.. (دول الناس الحلوة إللى بتحلينا)..يخرجون كل جميلٍ..يتحلون بجمالنا.. داعمين.. مهللين.. فرحين.. مطمئنين.. لنجاحنا.. لفرحنا.. لاحتياجنا لهم.. يشدون أزرنا.. يبتسمون ليبثوا فينا الأمل.. أحضانهم هى الأروع.. هم منبع القوة.

 

وهناك أنصاف أقل ما يقال عنها (تمن مش نص).. يخرجون أقبح ما فينا.. ( فكلنا فينا الحلو و الوحش)..فلو كنت إنسان هادئ.. تصبح بجوارهم كتلة عصبية..ولو كنت إنساناً واثقاً بنفسك.. تصبح بجوارهم مهزوزاً لا تعرف لك رأي..و لو إنساناً ضحوكاً مازحاً.. تصبح بجوارهم كتلة نكد.. ولو كنت تنضح صبا وجمالا.. ستصبح بجوارهم فى الستين من عمرك.

 

ورغم كل هذا القبح الذى يخرجونه منا.. يظل يرانا الناس أجمل منهم.. لأن الناس ترى داخلنا (أرواح بتشوف أرواح).

 

لا أتكلم عن العلاقات العاطفية فقط.. فهذا ينطبق على كل العلاقات الإنسانية.. هناك أصدقاء ينطبق عليهم أى النصفين.. أما صديق ظهر.. أو شخص (لا أستطيع أن أقول صديق) يظل يجر قدميك لأسفل السافلين.

 

وهناك إخوة...اما إخوة بمعنى الكلمة ( النص الحلو) أو أناسٌ وجودهم حمل ثقيل مدى الحياة.

 

وقس على ذلك كل العلاقات فى حياتنا.

 

فلتتكئ الى الخلف قليلا.. وتفكر..

أى البشر فى حياتك يستحق أن يظل فيها وأيهم عليه الرحيل دون عودة.

 

إحنا مش حلوين بزيادة.

همَ اللى وحشين بزيادة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة