خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

آلام المخاض ليست عائقا.. نساء يرفعن شعار التعليم أولا.. إثيوبية تؤدى الامتحان بعد 30 دقيقة من ولادة طفلها.. بريطانية تمتحن بعد 28 ساعة من الولادة.. وفلبينية تتحمل 3 ساعات من آلام الولادة فى الامتحان لتصبح طبيبة

الأربعاء، 12 يونيو 2019 07:30 م
آلام المخاض ليست عائقا.. نساء يرفعن شعار التعليم أولا.. إثيوبية تؤدى الامتحان بعد 30 دقيقة من ولادة طفلها.. بريطانية تمتحن بعد 28 ساعة من الولادة.. وفلبينية تتحمل 3 ساعات من آلام الولادة فى الامتحان لتصبح طبيبة السيدة الأثيوبية والفلبينية
محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لقد ميّز الله المرأة عن الرّجل فوهبها القدرة على الحمل والولادة وسمة الأمومة، ويا لروعة هذه السِّمة لتجدها شجرة لا تذبل، فهى رمز الاستمرار والعطاء دائما لتعطينا دروسا فى كيفية التحمل وكيفية العمل على تحقيق أهدافها.

 

وفى هذا الصدد، ضربت لنا ألماز ديريسى، وهى امرأة إثيوبية أدت امتحان الثانوية العامة بعد نصف ساعة من ولادتها طفلها، حسبما ذكرت شبكة "بى بى سى" البريطانية.

 

وكانت المرأة، تأمل أن تؤدى امتحانها قبل الولادة، لكن الامتحانات أجلت بسبب رمضان، وجاءها المخاض أمس، قبل فترة قصيرة من بدء الامتحانات، وقالت لمراسلة بى بى سى أفان أورومو : "لأننى كنت أتأهب لتأدية الامتحان"، مؤكدة على أنه لم يكن مخاضها صعبا بالمرة.

 

وأدت ألماز امتحانات اللغة الإنجليزية والرياضيات فى مستشفى كارل ميتو، وتأمل أن تؤدى بقية الامتحانات فى لقاعة المخصصة لذلك فى اليومين القادمين.

 

وقالت الأم الشابة، إن الدراسة أثناء الحمل لم تكن شاقة ولم ترد الانتظار سنة أخرى للتخرج، وأضافت أن الامتحانات التى أدتها الاثنين سارت على ما يرام.

 

وقال زوجها لبى بى سى، إنه كان عليهم إقناع المدرسة بالسماح لزوجته بتأدية الامتحانات فى المستشفى، وتريد الأم الشابة الآن أن تأخذ دورة دراسية مدتها سنتان لتعدها للجامعة.

الاثيوبيه تودي الامتحان

الإثيوبية تؤدى الامتحان

والقصة الأخرى ترويها صحيفة الجارديان البريطانية وهى قصة لإيزوبيل كوهين، 33 عامًا، والتى تخرجت من جامعة كامبريدج مع مرتبة الشرف الأولى فى اللغة الإنجليزية، والتى أدت امتحاناتها بعد 28 ساعة من الولادة، والتى أكدت أنها كانت فى حالة من التحدى على الرغم من تأثير الولادة على القدرة الفكرية لها، حيث أوضحت أنها شعرت بإجهاد فكرى بعد الولادة وضعف فى الذاكرة، وهذا ما تؤكدة دراسة أجراها المعهد القومى للصحة العقلية فى الولايات المتحدة عام 2010 أن أدمغة الأمهات الجدد يحدث لها تراكمات مع مطالب الأطفال الجديدة".

WhatsApp Image 2019-06-12 at 11.37.59 AM
السيدة الإثيوبية
 

ومن الفلبين، وبحسب موقع " Young parents " قامت امرأة تدعى سيبويان، والتى لم تسمح لآلام المخاض أن تعيق تحقيق حلمها الدائم فى أن تصبح طبيبة، حيث قامت سيبويان بحسب تقرير نشرته عن صفحتها على مواقع التواصل بأنها كانت تشعر بآلام الولادة التى أتت لها قبل وقت الامتحان بدقائق قليلة، فسارعت واتصلت بزوجها ليلحق بها على الجامعة، وسرعان ما وصل إليها إلا أنها أصرت على إتمام الامتحان فى تصرف أصاب الزوج بالصدمة فهى تعرض حياتها للخطر.

 

وأمضت سيبويان 3 ساعات وهى تتحمل آلام الولادة فى خطوة تسجل فى سجلات الشجعان، لتصيب القائمين على الامتحان بالذهول وتضرب مثلا فى شدة التحمل حتى انتهت من أداء الامتحان، وذهبت إلى المستشفى.

 

وبعد ثلاثة أيام من ولادتها، اكتشفت سيبويان أنها اجتازت اختباراتها وأصبحت طبيبة مرخصة لتصاب بالذهول، حيث أكدت أنها لا تعرف حتى الآن كيف قات بحل الامتحان.

 

سيبويان السيده الفلبينية وابنها

سيبويان السيده الفلبينية وابنها
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة