خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

"الهدايا التذكارية" صناعة مصرية تبحث عن الحماية.. هيئة التنشيط تستخدمها فى الترويج السياحى.. اتحاد الغرف السياحية يضع خطة تدريبية للحرفيين فى أربع مناطق مختلفة.. والسجاد اليدوى والنحاس والخيامية أبرز التخصصات

الثلاثاء، 11 يونيو 2019 05:00 م
"الهدايا التذكارية" صناعة مصرية تبحث عن الحماية.. هيئة التنشيط تستخدمها فى الترويج السياحى.. اتحاد الغرف السياحية يضع خطة تدريبية للحرفيين فى أربع مناطق مختلفة.. والسجاد اليدوى والنحاس والخيامية أبرز التخصصات هدايا تذكارية
كتبت آمال رسلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تعد "الهدايا التذكارية" جزءً أصيلا من الرحلة السياحية، وتشغل بال السائحين أينما ذهبوا، بل قد تكون أحد العوامل التى تدفعك إلى تكرار زيارتك للمكان، وفى مصر الوضع مختلف، فتلك الهدايا تختلف من مكان إلى آخر وتتنوع ألوانها وأشكالها وفقا لثقافة المنطقة وموروثاتها وعاداتها.
 
 

وتلك الصناعة فى مصر هامة ومؤثرة فى قطاع السياحة وتعد أحد أهم عوامل الجذب السياحى، ويعمل بها قطاع كبير من الحرفيين والأيدى العاملة التى تحتاج تنمية وتطوير، ونظرا لأهميتها تستغلها هيئة تنشيط السياحة فى الترويج للمقاصد السياحية المصرية التى تتميز بتنوعها الثقافى والشعبى، والذى يجعل من كل مدينة سياحية مقصدا سياحيا بحد ذاته قادرا على المنافسة العالمية.

 

واتحاد الغرف السياحية ممثلا فى غرفة السلع والعاديات بدأ فى وضع خطة تدريبية للأيدى العاملة التى تمتهن تلك الصناعات، وستختلف تلك الدورات المتخصصة من مكان لآخر، ففى المناطق التى تشتهر بصناعة السجاد اليدوى سيتم تنظيم دورات لها فى هذا الشأن وآخرى للنحاس وثالثة للصدف.

 

وقال على غنيم، رئيس غرفة العاديات والسلع السياحية، إنه تم البدء فى عمل دورات تدريبية للعاملين فى محال بيع السلع السياحية، كما سيتم التعاون مع وزارة السياحة والاتحاد لعقد دورات تدريبية على صناعة السلع السياحية وهى السجاد والنحاس والصدف والجلد والزجاج والخيامية.

 

 وأشار غنيم، لـ"اليوم السابع"، إلى أن الغرفة قامت بعقد عدة لقاءات للتوعية بالأعمال ذات الأثر السلبى على السياحة مع العاملين فى محال بيع السلع السياحية فى عدد من المحافظات السياحية فى الأقصر والبحر الأحمر وجنوب سيناء.

 

ويعتبر السجاد اليدوى من أشهر الهدايا التذكارية فى مصر والذى يوجد له أنواع وأشكال مختلفة، فهناك السجاد السيناوى والسيوى والكليم النوبى، وكل نوعية تعكس تراث المنطقة، وسيكون هناك دورات تدريبية لكل نوع للحفاظ على هذا التراث وتدريب أيدى عاملة جديدة.

 

وتقدم هيئة تنشيط السياحة عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى "تويتر" خيارات متعددة للسائحين من الهدايا التذكارية التى يمكن اقتناء إحداها قبل مغادرة مصر، وجميعها لها خصوصية فريدة لا تتواجد فى مقاصد سياحية أخرى.

 

ونشرت الهيئة سلسلة من التغريدات تعريفية بتلك الهدايا وعلاقتها بالتاريخ المصرى، ودعت متابعيها إلى شراء السجاد السيناوى قائلة، إن حيوية الألوان والعشوائية الفريدة لهذا السجاد هو ما يجعلها مميزة، وتصبح بالتأكيد فريدة من نوعها، عندما تستخدمها كهدايا تذكارية جميلة أو ذكرى لك عند العودة إلى المنزل.

 

وقالت فى تغريدة أخرى: "عندما تكون فى مرسى علم، يجب ألا تفوتك هذه التذكارات اليدوية الفريدة، حيث قام البدو بصقل فن صياغة المجوهرات والمزهريات والأوانى والسجاد وغيرها من الأقمشة والسلع لقرون طويلة، لذلك إذا كنت لا تزال تبحث عن هدايا أو تذكارات من رحلتك - ستجد بالتأكيد قطعة خاصة بك هنا".

 

وفى واحة سيوة حيث الصحراء والسماء الصافية والنجوم الساطعة تبعث داخلك طاقة إيجابية وهدوء نفسى، وكذلك تمنحك هدايا تذكارية فريدة تظل معك حتى بعد عودتك، فإلى جانب شهرتها بالسجاجيد المطرزة وأوانى الطهى من الفخار الصحراوية ذات الشكل الهرمى المميز، اشتهرت سيوة ب"أباجورات الملح"، والتى تعد أفضل هدية تذكارية تبعث طاقة إيجابية فى المكان.

 

فسيوة تتميز بوجود الملح الصخرى ذو الفوائد العديدة والذى حوله أهلها إلى باب رزق يتم ترويجه للسائحين، حيث يقوم أهل الواحة بنحت الملح الصخرى إلى "تابلوهات" وأشكال متنوعة ويضاف لها لمبات للإضاءة، والتى مشهور عنها سحب الرطوبة والطاقة السلبية من المكان، ويمنح شعور بالارتياح.

 

والهدايا الفرعونية تم تقليدها على مستوى العالم، ولكن فى مصر لها طابع خاص تكتسبه من أيدى أحفاد الفراعنة الذين يصنعونها بفخر، ومن أكثر الهدايا المميزة والتى تعود إلى عصر الفراعنه، المرمر والذى كان مميزا لدى قدماء المصريين،و قالت هيئة تنشيط السياحة "كان المرمر يستخدم فى العصر الفرعونى لكل أنواع الحلى أو التماثيل، وحتى الآن يتم معالجة هذا الحجر المعدنى الناعم فى مصر"، وهذا النوع من الهدايا ستجده فى الأقصر ومنطقة الأهرامات بالجيزة.

 

وكذلك "المزهريات والكرات أو الأكواب المصنوعة من الألباستر هى هدايا تذكارية مشهورة جدا ويمكن العثور عليها فى العديد من المتاجر فى جميع أنحاء الغردقة".

 

وقالت تغريدة أخرى عن الصناديق الصدفية التى تستخدم لحفظ الحلى والمجوهرات والأغراض الخاصة: "من المؤكد أن عشاق الأنماط الفاخرة ستحب هذه الصناديق لتخزين كل ممتلكاتك الثمينة، ويمكنك الحصول عليهم من أى من البازارات المصرية التى لا تعد ولا تحصى".

 

أما الأوانى الفخارية فلها خصوصية فى العادات المصرية، حيث قالت هيئة تنشيط السياحة: "إذا كنت تحب أنواع مختلفة من الأوانى الفخارية، فاحرص على شراء بعض هذه الأوانى الفخارية والأطباق أثناء زيارتك، إنها تعد لتذكار عظيم وكل قطعة منها فريدة من نوعها".

 

ومنطقة النوبة فى جنوب مصر لها تراث شعبى مميز فى المبانى والأثاث والفنون النوبية، والنقش على جدران الحوائط من رسومات خاصة بالتراث النوب، وهناك يمكن اختيار تشكيلة مميزة من الهدايا التذكارية من الزى النوبى بألوانه المبهجة ومشغولات الخوص أو السعف اليدوى الملونة أو الخرز اليدوى، ومنتجات التزين للمرأة مثل عطر العروسة النوبية والروائح السائلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة