خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

ليس "رأس المال" فقط.. 7 كتب أخرى تمثل أفكار كارل ماركس الاقتصادية والفلسفية

الأحد، 05 مايو 2019 11:00 م
ليس "رأس المال" فقط.. 7 كتب أخرى تمثل أفكار كارل ماركس الاقتصادية والفلسفية كارل ماركس
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم الذكرى الـ201، على ميلاد المفكر والفيلسوف الألمانى الشهير كارل ماركس، الذى ولد فى 5 مايو عام 1818، ورحل عن عالمنا فى 14 مارس 1883، عن عمر ناهز حينها 65 عاما.
 
و"ماركس" هو فيلسوف ألمانى، واقتصادى، وعالم اجتماع، ومؤرخ، وصحفى واشتراكى ثورى، لعبت أفكاره دورًا هامًا فى تأسيس علم الاجتماع وفى تطوير الحركات الاشتراكية، ويعتبر ماركس أحد أعظم الاقتصاديين فى التاريخ، وكانت له العديد من الكتب والمراجع الاقتصادية التى لازالت تشكل وعى الكثير من منظرى السياسات الاشتراكية، لعل أبرزها كتاب رأس المال، الذى يعد أيقونة أعمال المفكر الراحل.
 
وفى التقرير التالى نسلط الضوء على عددا من الكتب والدراسات التى قدمها الفيلسوف الراحل، بعيدا عن كتاب "رأس المال" الذى يعد أشهر أعماله:
 

بؤس الفلسفة - رد على فلسفة البؤس لبرودون

بؤس الفلسفة - رد على فلسفة البؤس لبرودون
بؤس الفلسفة - رد على فلسفة البؤس لبرودون
 
كتب ماركس هذا العمل طيلة شتاء العام 1846 والعام الذى يليه، وقد رد فيه على دراسة قد أصدرها برودون، فى العام 1846، تحت هذا العنوان أو التناقضات الاقتصادية، أو فلسفة البؤس، وكما رأيناه فى مراسلاته مع إنجلس، فإن ماركس قد أعد رده على برودون على شكل كراس. والذى أصيح ذلك الكراس سفرا حقيقيا أثناء كتابته.
 

البيان الشيوعى

البيان الشيوعى؛ فى أول ترجمة غير مزورة
 
هو كتيب صدر 21 فبراير 1848، نشره المنظران السياسيان كارل ماركس وفريدرخ انغلز، قدم الكتيب نهجًا تحليليًا للصراع بين الطبقات الاجتماعية، ألا وهى أن الإنتاج الاتقصادى والبنية الاجتماعية، المتفرعة عنه بالضرورة، يشكلان، فى كل حقبة تاريخية، أساس التاريخ السياسى والفكرى لهذه الحقبة؛ ولذا فإن التاريخ كله (منذ انحلال الملكية المشاعة القديمة للأرض) كان تاريخ الصراع بين الطبقات، كان، فى مختلف مراحل التطور الاجتماعي، تاريخًا للصراع بين الطبقات المستغَلة والطبقات المستغِلة، بين الطبقات الحاكمة والطبقات المحكومة.
 

الحرب الأهلية فى فرنسا

الحرب الأهلية فى فرنسا
 
هو كتيب صدر فى 13 يونيو 1871، ليكون بيانا رسميا من المجلس العام للأممية الأولى حول طبيعة و أهمية نضال من أعضاء الكومونة فى كومونة باريس، ويقدم فيه عام 1871 بعد ثمانين عاماً من الثورة الفرنسية واجهاضها على يد نابليون بونابرت، قامت أول ثورة إشتراكية فى العصر الحديث، ضد سليله نابليون الثالث، عرفت بإسم "كومونة باريس".
 

حول الدين

مسألة الدين
 
صدر عام 1844، ويوضح الكتاب حقيقة موقف ماركس النقدى من الدين، وكذلك الأمر بشأن المقولات والتصورات، التى ترددت فى كل مكان وشاعت إلى يومنا هذا عن طبيعة نقده للدين وإلحاده المادى.
 
المناقشات التى ينطوى عليها هذا الكتاب، هى على مستوى عال جداً من التخصص والدقة تتصل بتاريخ المعرفة والإبستمولوجية، وبتاريخ الفكر الدينى واللاهوت، وعلم الدين المقارن، وأيضاً تتعلق بقضايا الصراع بين الفكر السياسى والسكولائى مع الفكر التنويرى والعلمانى.
 

العمل المأجور ورأس المال

العمل المأجور ورأس المال
 
كتاب نشر فى عام 1847 ونشر لأول مرة فى نويه راينش تسايتونج فى أبريل عام 1849، ويعتبر الكثير هذا المقال إرهاصة لكتب ماركس المهم رأس المال، ومن أهم الموضوعات الرئيسية التى يتناولها الكتاب هى القوى العاملة والعمل، وكيف تتحول قوة العمل إلى سلعة، كما يعرض نظرية قيمة العمل التى تزيد الاختلافات المميزة بين العمل والقوى العاملة، كما يدرس المقال السلعة وكيف تؤثر المبادئ الاقتصادية للعرض والطلب.
 

مخطوطات عام 1844 الاقتصادية والفلسفية

مخطوطات عام 1844 الاقتصادية والفلسفية
مخطوطات عام 1844 الاقتصادية والفلسفية
 
ويشار إليها أيضا باسم  مخطوطات، وهى سلسلة من الملاحظات التى كتبها كارل ماركس بين نهاية مايو وأغسطس 1844 وهى من "كتابات ماركس المبكرة". كتبت هذه الملاحظات للاستخدام الذاتى وليس بهدف نشرها. بعض أجزائها لم تحفظ بشكل كامل.
 
والمخطوطات تعبير مبكر لتحليل ماركس لعلم الاقتصاد، بالأساس آدم سميث، ونقده فلسفة هيجل، تغطى المخطوطات مجموعة واسعة من المواضيع بما فى ذلك الملكية الخاصة، الشيوعية و المال.
 

حول المسألة اليهودية

حول المسألة اليهودية
حول المسألة اليهودية
 
كتاب لمؤلفه كارل ماركس كتبه عام 1843، ونشر أول مرة عام 1844 فى باريز تحت عنوانه الألمانى Zur Judenfrage فى جريدة تسمى الحوليات الألمانية الفرنسية.
 
الكتاب عبارة عن رد من كارل ماركس على برونو باور الذى استنكر على اليهود الألمان مطالبتهم بالتحرر بينما الشعب الألمانى كله يعانى من الاستبداد.
 
يطرح باور على اليهود ضرورة تخلصهم من يهوديتهم وفصل الإنسان بشكل عام عن الدين. ويجيبه ماركس بأن الحل لا يكمن فى تخلى الناس عن الدين بل فى تحرر الدولة وانعتاقها من الدين حتى إن كانت غالبية الشعب متدينة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة