خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

إدارة الصيدلة: المخزون الاستراتيجى لحقن هرمون النمو يكفى 6 شهور

الخميس، 30 مايو 2019 12:06 م
إدارة الصيدلة: المخزون الاستراتيجى لحقن هرمون النمو يكفى 6 شهور الدكتور محمد خطاب رئيس أحد مؤسسات تصنيع الأدوية بوزارة الصحة
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت تقارير ادارة الصيدلة أن المخزون الإستراتيجى لحقن "سوماتروبين سيديكو" هرمون النمو الذى يستخدمه الأطفال المنتفعين من التأمين الصحى لعلاج التقزم يكفى حتى 6 شهور.

وقال تقرير الصيدلة بوزارة الصحة إن أمبولات السوماتروبين المنتجة محليا تتميز بجودها العالية وفاعليتها الكبيرة مشيرا الى أنه يتم ضخ ما يقرب من 1.5 مليون عبوة تقريبا بالأسواق والتأمين الصحى ومستشفيات الوزارة ،مؤكدة أنها تتابع الأرصدة بشكل يومى لتوفيره للأطفال الذين يعانون من قصر القامة او ما يسمى بالتقزم باعتباره أمن قومى  .

وتابع الدكتور محمد خطاب رئيس أحد مؤسسات تصنيع الأدوية بوزارة الصحة  أن حملة الرئيس السيسى 100 مليون صحة للكشف عن التقزم بين أطفال المدارس قامت بصرف السوماتروبين  للحالات التى تعانى من قصر القامة والتقزم مشيرا إلى أهمية الكشف المبكر عن نقص هرمون النمو بأعتبارة ركيزة أساسية فى نمو عضلات وعظام الأطفال كما أنه يحميهم من الأثار السلبية السيئة التى تترتب على اصابة الأطفال بالتقزم.   

وأضاف أن السوق المحلى ومستشفيات الوزارة والتأمين الصحى تعتمد بشكل أساسى على السوماتروبين الذى له دور بالغ الأثر فى إعادة تشكيل مستقبل الاف الأطفال المصريين على مدار أكثر من 15 عام .

وتابع خطاب : أكثر من 11 مليون فيال تم إنتاجهم مشيرا الى أنه تم خلال الفترات الماضية علاج أكثر من 11 ألف طفل على نفقة التأمين الصحى لافتا الى أنه من بين كل10 أطفال يستخدمون هرمون النمو 9 منهم يستخدمونه تحت إشراف طبى تام بعيادات التأمين الصحى لافتا الى أن21 % من الأطفال فى مصر من التقزم  .

يشار الى أن مبادرة الرئيس السيسى وجهت نصائح لأولياء الأمور بتوفير التوعية اللازمة للأهالى لتوفير عادات غذائية سليمة للأطفال،وإجبارهم على ممارسة الرياضة ومتابعة الحالة الصحية للطفل في السنوات الأولى لتوفيرالعلاج الهرموني فى حالة اكتشاف الإصابة مبكرا بالتقزم اوقصر القامة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة