خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نهلة الصعيدى

فضائل شهر رمضان

الإثنين، 27 مايو 2019 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رمضان من الشهور المباركة، وقد خصه الله وميزه بفضائل كثيرة، عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين» متفق عليه.
 
وقد تفضل الله على حبيبنا محمد وعلى أمته بنعم عظيمة وخصها بشهر رمضان، ومنها أن الله تبارك وتعالى بعث فيه محمدًا صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، قال محمد ابن إسحاق: حتى إذا كان الشهر الذى أراد الله تعالى به فيه ما أراد من كرامته من السنة التى بعثه الله تعالى فيها، وذلك الشهر شهر رمضان خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حراء كما كان يخرج لجواره ومعه أهله حتى إذا كانت الليلة التى أكرمه الله فيها برسالته ورحم العباد بها جاء جبريل عليه السلام بأمر الله تعالى .
 
ومن فضائل هذا الشهر الكريم أن الله خصه بليلة مباركة وجعل قيامها خيرًا من ألف شهر، وأنزل فيه القرآن الكريم فى ليلة القدر وجعله نورًا وهداية وضياء للعالمين، وأن الجنة فى هذا الشهر المبارك تتزين لقدومه، ومن فضائله أن الله أكرم فيه الأمة المحمدية بخمس خصال، فقد روى البيهقى بسنده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أعطيت أمتى فى شهر رمضان خمسا لم يعطهن نبى قبلى، أما واحدة: فإنه إذا كان أول لية من شهررمضان نظر الله إليهم ومن نظر الله إليه لم يعذبه أبدًا ، وأما الثانية: فإن خلوف أفواههم حين يمسون​​ أطيب عند ربهم من ريح المسك .
 
وأما الثالثة: فإن الملائكة تستغفر لهم فى كل ليلة، أما الرابعة: فإن الله عز وجل يأمر جنته فيقول لها استعدى وتزينى لعبادى أوشكوا أن يستريحوا من تعب الدنيا إلى دارى وكرامتى .
 
وأما الخامسة: فإنه إذا كان آخر ليلة غفر لهم جميعا، فقال رجل من القوم: أهى ليلة القدر قال: لا ، ألم تر إلى العمال يعملون فإذا فرغوا من أعمالهم وفوا أجورهم .
 
من فضائله أنه شهر الصبر و الرحمة والمغفرة والعتق من النار
»إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ» والصبر ثوابه الجنة.
 
وهو شهر المواساة وشهر يزداد فيه رزق المؤمن. فمن فطر فيه صائماً كان له عتق رقبة ومغفرة لذنوبه
قلنا: يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم قال: يعطى الله هذا الثواب لمن يفطر صائماً على مذقة لبن أو شربة ماء ومن أشبع صائماً كان مغفرة لذنوبه وسقاه ربه من حوضى شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيئاً، وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار .
 
من فضائله أنه شهر النصر لعباد الله المؤمنين على الكافرين فما من غزوة أو سرية أو معركة خرجت لتجاهد فى سبيل الله فى هذا الشهر المبارك، إلا وقد نصرها الله تعالى على أعدائها ولا يزال هذا الشهر زمانًا لنصر الله فيه لعباده .
 
لقد انتصر المسلمون على قلة مددهم وعددهم فى غزوة بدر الكبرى فى السابع عشر من شهر رمضان .
 
وفتح الله على رسوله والمؤمنين مكة المكرمة فى شهر رمضان، وكان انتصار أكتوبر العظيم فى شهر رمضان .
 
ولو علم الناس ما فى رمضان من  الخير لتمنوا أن يكون السنة كلها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو تعلم أمتى ما فى رمضان لتمنوا أن تكون السنة كلها رمضان «

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة