خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جريمة حول العالم ..سفاحة القرن قتلت أزواجها وأطفالها للحصول على معاشهم

الإثنين، 27 مايو 2019 07:58 م
جريمة حول العالم ..سفاحة القرن قتلت أزواجها وأطفالها للحصول على معاشهم  ماري آن كوتون
كتب كريم صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"سفاحة القرن" أقل  وصف يمكن  أطلق على " ماري آن كوتون" التى قتلت أزواجها الثلاث و10 من أطفالها ، للحصول على أموال التأمين الخاصة بهم .

تزوجت "مارى" فى بداية حياتها عام 1852 من رجل إطفاء، وأنجبت منه 5 أطفال لم يتبقى منهم سوى طفل واحد ،حيث توفوا كلهم بسبب اصابتهم بمرض حمى المعدة ولم يعرف وقتها السبب الحقيقى لوفاتهم .

حاول الأب  المكلوم ،  تغيير المكان الذى كان يعيش  به بسبب تذكره وفاة أطفاله، حيث انتقل مع "مارى" للعيش فى منزل فى جنوب شرق انجلترا وهناك أنجب ثلاثة أطفال أخرين ، ومع حلول عام 1965 ، توفي زوجها  مع اثنين أولاده بنفس المرض ، ولم يشك أحد وقتها فى سبب الوفاة .

 ماري-آن-كوتون
 

 استفادت ماري ، من أموال التأمين على حياة زوجها الخاصة ، حيث حصلت على 35 جنيها استرلينى  وذلك المبلغ وقتها كان  يعادل راتب ستة شهور لموظف عادي، ولم يتبقى من أبناء ماري التسعة إلا إثنين أخذتهم  معها .

انتقلت  "مارى أن كوتون" للعيش فى مدينة سندرلاند،  وتعرفت على مهندس أسمه " "جورج وارد" وتزوجته  في نهاية عام 1865 ، ولكنه لم يبقى معها كثيرا حيث توفى  بعد عام من الزواج تقريبا، بعدما ظل يشتكي من أوجاع شديدة في بطنه لعدة أشهر، واستفادت زوجته ماري كسابقه من أموال التأمين على حياة زوجها.

 تم كشف أمر السفاحة "مارى " على يد "ثوماس رايلى " طبيب شرعى طلبها لمساعدة سيدة مسنة مريضة بمرض الجدرى ،لكنه فوجيء بموت أبن زوجها رغم أنه لم يكن مصابا بأى أمراض .

شك الطبيب الشرعى فى وفاة الطفل وطلب الشرطة للتحقيق فى سبب الوفاة، حيث ثبت من التحقيقات وتقرير الطب الشرعى وجود كمية كبيرة من مادة    "الزرنيخ" أدت لوفاة الطفل.

شكلت الشرطة فريق أمنى،  وتبين من البحث فى  ماضى "مارى أن كوتون"  وجود 3 من أفراد عائلة" السفاحة" توفوا بمرض خلال سنة بمرض الحمى، وهو مرض تتشابه أعراضه مع أعراض التسمم بالزرنيخ،ليقود ذلك الكشف أن "مارى " قتل 3 من أزواجها و10 أطفال بزعم اصابتهم بمرض الحمى ، بعد ثبوت إدانتها بمقتل 14 شخص أفراد عائلتها  حكم عليها بالإعدام شنقا فى عام1873  .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة