خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جرائم تميم أمام العالم.. تدشين حملة حقوقية كبرى ضد تنظيم الحمدين فى أمريكا.. 120 دعوى قضائية تكشف جرائم النظام القطرى.. التجاوزات شملت الفساد ودعم الإرهاب والاغتصاب والتحرش.. وخبراء يؤكدون أمير قطر مجرم دولى

الإثنين، 27 مايو 2019 04:30 ص
جرائم تميم أمام العالم.. تدشين حملة حقوقية كبرى ضد تنظيم الحمدين فى أمريكا.. 120 دعوى قضائية تكشف جرائم النظام القطرى.. التجاوزات شملت الفساد ودعم الإرهاب والاغتصاب والتحرش.. وخبراء يؤكدون أمير قطر مجرم دولى تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة - محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حملات مكثفة يقودها عدد من النشطاء والمعارضة القطرية ، لكشف جرائم نظام تميم بن حمد فى قطر، والتى وصلت إلى رفع قرابة 120 دعوى قضائية فى أمريكيا تكشف جرائم النظام القطرى، التى تشمل عدد بين التجسس والتمويلات غير الشرعية وفساد وتهجير للمعارضة وغيرها .

ودشن عدد من الحقوقيين فى أمريكا حملات لكشف جرائم هذا النظام القطرى ، وعلى رأسهم الناشط الحقوقى بأمريكا محمد سمان ، الذى دشن تدشين حملة تحت مسمى“ شهر واحد قيادة من أجل العدالة ضد قطر فى جميع أنحاء أمريكا”، والتى تهدف تعريف المواطنين والمسئولين على حد سواء بخطورة الدور القطرى فى أمريكا وفى الدول. 

 

الحملة التى دشنها الناشط الحقوقى بأمريكا من المقرر أن تبدأ بشكل رسمى 14 يونيو المقبل، لتستمر حتى 12 من شهر يوليو المقبل، حيث يتم خلال هذه الأيام إثارة الوعى والرأى العام الأمريكى حول قضايا قطر التى تزيد عن 120 دعوى مُقامة فى المحاكم الأمريكية فى عشر ولايات؛ هى العاصمة واشنطن، وساوث كارولينا، ونيويورك، وديلاوير، ولويزيانا، وكاليفورنيا، وفرجينيا، وأريزونا، وفلوريدا وتكساس.

 

الناشط محمد سمان قال أنه سيقوم بزيارة المحاكم فى 10 ولايات أمريكية للقاء مع المتضررين الذين رفعوا قضايا تعويض ضد القطريين ، وزيارة إلى مجالس المدينة ومكاتب أعضاء الكونجرس والشركات التى لها مشاريع فى قطر لمدهم بنسخ من تلك الدعاوى الخطيرة .

 

وتابع أن هذه الحملة تستهدف الرأى العام الأمريكى لتعريفهم بالوثائق حول القضايا الخطيرة ضد قطر بالمحاكم الأمريكية فى عشر ولايات أمريكية لتوعية ومعرفتهم بجرائم النظام القطرى ، والتى ستشمل: اللوبى غير القانونى، التجسس ، التسلل الأمنى القومى ، الفساد السياسى ، التهرب الضريبى ، القرصنة ، انتهاك حقوق النشر ، الخداع ، المضرب ، الغش ، ، غسل الأموال، تمويل الإرهاب، دعم المتطرفين، هروب الإخوان المسلمين المافيا، تمويل الكليات الأمريكية لدعم حركة المقاطعة ، معاداة السامية ، التشهير ، ، القذف ، الأضرار ، الحقوق المدنية  انتهاكات الحقوق المتساوية ، خرق العقود والتمييز فى العمل والاعتداء الجسدى والاغتصاب والتحرش الجنسى.

من جانبه أكد الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة، أن هناك عيد للقطريين خلال القريب العاجل من خلال تخلصهم من النظام القطرى.

 

وقال الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": اعتقد أنه سيكون هناك عيد لنا جميعآ فى القريب العاجل، فتصرفات إيران ستهوى بها فى قاعٍ سحيق، وهكذا هم الحمقى يجنون على أنفسهم دائمآ بخبثهم وحقدهم وحسدهم وطمعهم مثل تنطيم الحمدين الإرهابى وحليفته غير الشريفة.

 

وتابع أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة: الإعلاميون يدافعون عن السعودية ضد سياسات قطر الجميع يعلمون الآن أن الدوحة عميلة وجاسوس لإيران ولايشك بذلك الا معتوه أو جاهل، وأحد الأدلة كانت استضافة الدوحة للقمة الخليجية الـ٢٨ بحضور رئيس ايران آنذاك وفى نفس الوقت يدعم الحرس الثورى الميليشيات فى المنطقة ومنها الحوثى.

فيما أكد هيثم شرابى، الباحث الحقوقى، أن الجرائم التى ارتكبتها قطر يمكن أن تصل إلى المحكمة الجنائية الدولية، موضحا أن تصنيف جرائم قطر من حيث دعمها التنظيمات الإرهابية المسلحة فى سوريا والعراق وليبيا هو عمل عدائى يتسبب فى تشريد مواطنى هذه البلاد وتحويلهم إلى لاجئين.

 

وقال الباحث الحقوقى، إن جرائم قطر ساهمت فى إشعال حروب أهلية ونزاعات طائفية وعرقية فى تلك الدول، مما أدى إلى وفاة الآلاف وربما مئات الآلاف من المواطنين وتدمير البنية التحتية والصناعة لهذه البلاد .

 

وأوضح هيثم شرابى، أن الأعمال التى تقوم بها حكومة قطر تخالف التزامها بميثاق الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف لحقوق الإنسان، وهى تمثل خطرا حقيقيا على البشرية ولكن محاسبتها أمام المحكمة الجنائية الدولية يحتاج الأمر إلى تحرك من مواطنى هذه الدول التى تضررت والتى تم تخريبها وتجهيز كل الأدلة والبراهين الموثقة على تورط حكومة قطر، وبالتالى يتم تقديم دعوى فى الجنائية الدولية لمحاسبة قطر وحكومتها دوليا على هذه الجرائم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة