خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صراع أمريكى- روسى فى فنزويلا.. موسكو تعترف: قواتنا الموجودة فى كاراكاس تهدف إلى مواجهة تهديدات واشنطن وتدريب الفنزويليين.. وتؤكد: لم نلعب أى دور للإبقاء على "مادورو" فى السلطة

الأحد، 26 مايو 2019 10:38 ص
صراع أمريكى- روسى فى فنزويلا.. موسكو تعترف: قواتنا الموجودة فى كاراكاس تهدف إلى مواجهة تهديدات واشنطن وتدريب الفنزويليين.. وتؤكد: لم نلعب أى دور للإبقاء على "مادورو" فى السلطة الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
اعترفت روسيا أن القوات الروسية التى وصلت إلى فنزويلا فى مارس تساعد جيش فنزويلا على الاستعداد لمواجهة تهديدات الولايات المتحدة "باستخدام القوة".
 
ووفقا لصحيفة "انفوباى" الأرجنتينية فإن سفير روسيا فى فنزويلا "فلاديمير زيومسكى" برر ووصل 100 جندى روسى فى مارس الماضى "لمواجهة تهديدات الولايات المتحدة باستخدام القوة".
 
ونقلت الصحيفة قول السفير الروسى بكاراكاس فى مقابلة مع وكالة "فرانس برس" فى موسكو" إن الحكومة الفنزويلية فى حالة من القلق منذ بداية العام ، حيث تواصل الولايات المتحدة تهديداتها باستخدام القوة ضد فنزويلا ، والتى يجب أن تكون متأكدة من أن الأسلحة التى بحوزتها تعمل بشكل جيد".
 
وأضاف زيومسكى "إن أخصائيينا موجودون لتدريب زملائنا الفنزويليين على إبقاء معداتهم العسكرية متاحة ، وفى الوقت نفسه ، نعلمهم أفضل طريقة لاستخدامها" ، مضيفًا أن الجيش موجود فى فنزويلا بموجب اتفاق تم توقيعه فى عام 2001.
 
وأرسلت روسيا ، حليفة مادورو ، 100 جندى إلى هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية فى مارس الماضى ، والتى تواجه أزمة سياسية عميقة منذ أن أدى رئيس البرلمان خوان جوايدو اليمين الدستورية كرئيس مؤقت للبلاد، وتم الاعتراف به من قبل حوالى 50  دولة ، بما فى ذلك الولايات المتحدة.
 
و أثارت هذه الأزمة مواجهة جديدة بين موسكو وواشنطن ، اللتان تتهمان بعضها البعض بزعزعة استقرار فنزويلا، و حث الرئيس الأمريكى ، دونالد ترامب ، روسيا على مغادرة البلاد ، فى حين اتهمت موسكو واشنطن بالسعى للقيام بانقلاب على حساب القانون الدولى.
 
وكرر المسئول الروسى:" نحن ضد أى محاولة للتدخل".
 
وقال "يجب الخروج من الأزمة عن طريق الحوار والبحث عن الالتزام" مضيفا "فى الوقت الحالى ، هذا الحوار ، الذى يجب أن يكون منهجيًا ، غير موجود" ، كما ألقى باللوم على خوان جوايدو والمعارضة معتبرا أنهم "متأثرون بالمتطرفين ".
 
كما أشاد بالوساطة التى قامت بها النرويج ، حيث بدأ ممثلو نظام مادورو والمعارضة الفنزويلية حواراً الأسبوع الماضى، وقال "إنه أمر جيد للغاية أن تتم هذه الحوارات" ، وقال إنه يأمل "أن تستمر هذه الاجتماعات".
 
و عندما سئل عن إمكانات روسيا والولايات المتحدة لإيجاد مخرج للأزمة الفنزويلية ، اعتبر فلاديمير زايومسكى أن "الأمر لا يعود للولايات المتحدة وروسيا لفهم بعضهما البعض". وأضاف "هذا أمر يخص الحكومة الفنزويلية  والمعارضة ، لأنها أزمة فنزويلية ولا يمكن إيجاد حل إلا من قبل للفنزويليين".
 
ونفى فلاديمير زايومسكى أن تكون روسيا لعبت أى دور فى إبقاء نيكولاس مادورو فى السلطة خلال محاولة انتفاضة خوان جوايدو فى 30 أبريل، ونفى ما صرح به وزير الخارجية الأمريكى ، مايك بومبو ،أن  الرئيس الفنزويلى كان على استعداد لمغادرة البلاد فى ذلك اليوم ، لكن موسكو منعته، وقال السفير "لم يكن هناك اتصال" بين روسيا وفنزويلا، وعلق بأنها : "كذبة جديدة".
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة