خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مودى بعد تحقيقه فوزا مذهلا فى الانتخابات: معا سنبنى هند قوية تسع الجميع

الخميس، 23 مايو 2019 04:44 م
مودى بعد تحقيقه فوزا مذهلا فى الانتخابات: معا سنبنى هند قوية تسع الجميع ناريندرا مودى
(رويترز)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وعد رئيس الوزراء الهندى "ناريندرا مودى"، بتوحيد البلاد بعد تحقيقه نصرا انتخابيا كبيرا وضع حزبه على الطريق لزيادة أغلبيته بعد تعهد بإتباع سياسات داعمة لقطاع الأعمال وانتهاج خط صارم على صعيد الأمن القومى.

 

وأظهرت بيانات رسمية صادرة عن مفوضية الانتخابات فى الهند تقدم حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة مودى وحصوله على 298 مقعدا من أصل 542 مقعدا وذلك بالمقارنة مع 282 مقعدا حصل عليها فى 2014، وهو العدد الذى يزيد عن المقاعد المطلوبة لتحقيق الأغلبية فى مجلس النواب بالبرلمان وعددها 272 مقعدا.

 

وكتب مودى على تويتر اليوم الخميس "معا سنبنى هند قوية تسع الجميع" و"الهند تفوز من جديد!".

 

وأعطى فوز مودى دفعة قوية للأسواق المالية إذ يتوقع المستثمرون من حكومته مواصلة طريق الإصلاحات الاقتصادية. وسيكون رئيس الوزراء تحت ضغط توفير فرص عمل لعشرات الملايين من الشبان الذين سيتدفقون على سوق العمل خلال السنوات القليلة القادمة وتعزيز العائدات الزراعية الضعيفة.

 

وقال "مادان سابنافيس" كبير الاقتصاديين بشركة كير للتصنيفات فى مومباى "التحديات الفورية هى معالجة البطالة ومسألة الدخل الزراعى وإحياء القطاع المصرفى"، لكن الوفاء بتعهده بتوحيد البلاد سيكون صعبا إذ عادة ما كانت حملة حزب بهاراتيا جاناتا مثيرة للانقسام مما جعل الأقلية المسلمة تبدى مخاوفها من معاملة أبنائها كمواطنين من الدرجة الثانية.

 

كما زاد تعهده باتخاذ موقف صارم مع الحركة الانفصالية فى كشمير ذات الأغلبية المسلمة من التوترات مع جارتها باكستان، بينما يريد أعضاء الحزب الآن من مودى اتخاذ نهج أكثر صرامة بشأن الأمن القومى وكذلك بناء معبد مثير للجدل بموقع مسجد هدمه هندوس فى أيوديا عام 1992.

 

وقال شيكار شاهال الذى يعمل لحزب بهاراتيا جاناتا "أريد أن يقضى مودى على الإرهاب القادم من كشمير وجعل باكستان تسف التراب". وأضاف "أنا على ثقة من أن مودى سيقيم أيضا المعبد فى أيوديا".

 

فى مقر حزب بهاراتيا جاناتا فى نيودلهى أطلق العاملون بالحزب الألعاب النارية وبدأوا فى تزيين المبنى بالورود قبيل فوز متوقع للحزب.

 

وقال المتحدث باسم الحزب نالين إس. كولى "إنه ختم موافقة من الناخبين على قيادة رئيس الوزراء مودى النزيهة والحاسمة"، وخيم أجواء الضيق على قيادات حزب المؤتمر.

 

وقال المتحدث باسم الحزب سلمان سوز: "علينا أن نستوعب لماذا فضل الناس حزب بهاراتيا جاناتا رغم ضعف الاقتصاد"، مضيفا: "الناس أعطوهم فرصة ثانية. أتمنى أن يحسنوا استغلالها".

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة