خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

ابوجبل الحلقة 16.. مصطفى شعبان يبدأ من الصفر وعائشة بن أحمد تحمسه على العمل

الأربعاء، 22 مايو 2019 12:05 ص
ابوجبل الحلقة 16.. مصطفى شعبان يبدأ من الصفر وعائشة بن أحمد تحمسه على العمل مصطفى شعبان
كتب : جمال عبد الناصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تستمر الأحداث فى مسلسل "أبوجبل" ومازال البحث عن مرتكب جريمة حرق منزل حسن أبوجبل وسرقة أمواله فى الحلقة السادسة عشر، والتي نري فيها خروج وجيه" محمود البزاوى" من المستشفى وعودته لمنزله ومناقشة حادة بينه وبين أسرته، وابنه يطالبه بالبعد عن عائلة أبوجبل والتركيز فى عمله، الأمر الذي يغضبه ويخطط مع ابنته رحاب " نجلاء بدر" للوقيعة بعائلة أبوجبل فى فخ جديد خاصة أن رحاب أكدت لوالدها أن سعد أبوجبل لا يرد عليها عندما تهاتفه . 
 
سعد أبوجبل وشقيقه رزق يجلسان ويتناقشا فى الشراكة بينهما وكيف سيستثمران أموالهما  بعد الحصول على ورث والدهما ويرفض سعد الرد على تليفونه بعدما قامت رحاب " نجلاء بدر" بالاتصال به لأكثر من مرة ويؤكد سعد لشقيقه رزق أنه تغير ولن يرد على رحاب ويريد أن يؤدبها . 
 
فجأة يرن جرس الباب ويجد رزق رحاب "نجلاء بدر" أمام الباب وتأخذ زوجها سعد وتتوجه لمنزلهما وتعاتبه على عدم رده عليها، فيؤكد لها أنه تغير وأنه لن يقبل الوضع القديم الذى كانت فيه رحاب ترفع صوتها عليه وتسيطر عليه، لكن رحاب تضغط عليه وتتمكن من السيطرة عليه مرة أخرى. 
 
رئيس المباحث يقابل حسن أبوجبل، ويؤكد له أن "عرسة" لم تثبت التحريات تورطه في حريق وسرقة منزله ومازال شعبان ابن عمه هو المتهم الأول في الحريق وسرقة الـ30 مليون جنيه ولكن حسن أبوجبل " شعبان شعبان " يطالب رئيس المباحث بالبحث عن الجانى لأنه متاكد من براءة شعبان . 
 
وانتصار أرملة "غالى" شقيق حسن ابوجبل تشتري هدايا لوالدها ووالدتها وتطالب والدتها بالتوجه إلى الشيخ لفك العمل الذي كان قد عمله لها من اجل الايقاع برزق او سعد في حبها والزواج منها . 
 
حسن أبوجبل فى مشهد مع زوجته مرين يتناقشا فى اتهام "عرسة" والتفكير في الجاني ويطلب مصطفي شعبان من زوجته الوقوف بجانبه خاصة ان الايام القادمة بالنسبة له ستكون صعبة لكنه يتعهد لها بانه سيتولي امر امل زوجة شعبان ابن عمه واولاده ومريم تشجع زوجها وتحمسه علي العمل من جديد وان يبدأ من الصفر ويسترجع حسن ومريم ذكرياتهما منذ ان تعرفا علي بعض في مشهد رومانسى. 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة