خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جيش فنزويلا معلنا دعم مادورو: ننتظر الولايات المتحدة و"السلاح بأيدينا"

الأحد، 19 مايو 2019 12:41 م
جيش فنزويلا معلنا دعم مادورو: ننتظر الولايات المتحدة و"السلاح بأيدينا" مادورو
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعربت القوات العسكرية الفنزويلية عن دعمها لحكومة الرئيس نيكولاس مادورو ضد أى تدخل عسكرى أمريكى، قائلة إنها تنتظر السلاح بأيديهم.

 

ووفقا لصحيفة "انفوباى" الأرجنتينية فقد أصدر الأفراد العسكريون الفنزويليون تحذيرا للولايات المتحدة الأمريكية أمس السبت عندما شاركوا فيما يسمى "بمسيرة الولاء" للتعهد بالولاء للرئيس مادورو.

 

وقالت القوات المسلحة الفنزويلية "لن تغزو بلدى أبدا.. تحت مستعدون مع الأسلحة بين أيدينا.. نحن فى انتظاركم".

 

وأيدت واشنطن وحلفاؤها المعارضة الفنزويلية، وتقوم بالضغط على مادورو لمغادرة السلطة، بالإضافة إلى ذلك، صرح المسؤولون الأمريكيون مرارًا وتكرارًا أن جميع الخيارات لا تزال مطروحة بشأن الأزمة الفنزويلية ، بما فى ذلك العمل العسكرى.

ودعا الرئيس الفنزويلى مادورو القوات المسلحة للبلاد إلى انتظار القيام بعمل عسكرى أمريكى محتمل ضد الدولة الواقعة فى أمريكا اللاتينية بعد محاولة انقلاب فاشلة فى الاسبوع الماضى.

وكجزء من حملة الضغط لطرد مادورو من السلطة، قدم نائب رئيس الولايات المتحدة، مايك بينس ، حوافز للأفراد العسكريين الفنزويليين لجذبهم إلى الصحراء والانضمام إلى المعارضة.

كما أن  زعيم المعارضة الفنزويلية ، خوان جوايدو ، الذى أعلن نفسه رئيسا للبلاد فى يناير الماضى، إلى "علاقة مباشرة" مع الجيش الأمريكي للإطاحة بحكومة الرئيس مادورو، وفى  30 أبريل ، اشتبكت مجموعة صغيرة من القوات المسلحة المصاحبة لجوايدو مع الجنود فى مظاهرة مناهضة للحكومة فى كاراكاس فى محاولة انقلاب سرعان ما نفدت على الرغم من أنها مدعمه من قبل إدارة ترامب.

 

وأعلن مادورو فى خطاب متلفز أن مجموعة من الجنود الذين ساندوا جوايدو قد هُزموا ، وأن 25 جنديًا منشقًا لجأوا إلى السفارة البرازيلية فى كاراكاس.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن لديها تاريخ طويل فى رعاية "حملات تغيير النظام" فى فنزويلا ودول آخرى، ففى عام 2002 ، تم الإطاحة بالرئيس السابق هوجو تشافيز لمدة يومين فى انقلاب مدعوم من الولايات المتحدة ولكن فى نهاية المطاف تم هزيمته وعاد الرئيس الفنزويلى الراحل مجددا للحكم.

 

واتهم مادورو واشنطن مرارا بتنظيم "انقلاب" ضد حكومته ، والقى باللوم على الولايات المتحدة فى الأزمة الاقتصادية فى فنزويلا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة