خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

استمرار فوضى الخروج.. ضغوط متزايدة على تيريزا ماى للاستقالة فورا بعد فشل المفاوضات مع العمال..انهيار المحادثات ضربة لخطط الانسحاب .. وزير يحذر: إجراء انتخابات عامة سيقتل "بريكست" ..ونايجل فاراج يواصل حشد الدعم

الأحد، 19 مايو 2019 04:00 م
استمرار فوضى الخروج.. ضغوط متزايدة على تيريزا ماى للاستقالة فورا بعد فشل المفاوضات مع العمال..انهيار المحادثات ضربة لخطط الانسحاب .. وزير يحذر: إجراء انتخابات عامة سيقتل "بريكست" ..ونايجل فاراج يواصل حشد الدعم تيريزا ماى وجيريمى كوربين ونايجل فاراج
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت صحيفة "الإندبندنت" إن تيريزا ماى رئيسة وزراء بريطانيا تواجه ضجة متزايدة من داخل حزبها "المحافظين" للتخلي عن منصبها على الفور ، بعد أن بدا انهيار محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع حزب العمال بمثابة ضربة قاضية لخطط الانسحاب من التكتل الأوروبى.
 
وأوضحت الصحيفة أنه مع التراجع المهين لحزب المحافظين إلى المرتبة الخامسة بنسبة 9 فى المائة، فى استطلاع يتعلق بانتخابات البرلمان الأوروبي في الأسبوع المقبل ، توقع النواب الغاضبون هزيمة مؤكدة عندما يأتى مشروع قانون اتفاقية الانسحاب قبل مجلس العموم فى يونيو.
 
 
وقال مدافعون عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، أنه لا يوجد أي احتمال لتجنب ماى تمردًا "كبيرا" لاسيما بعد فشلها فى حسم  قضايا كبرى مثل الدعم الإيرلندي والتجارة الحرة. وقال وزير سابق: "لا يوجد شيء يمكن أن تقوله". "لا أحد يثق بها بعد الآن."
وفي الوقت نفسه ، طالب مؤيدو حزب العمال بإجراء استفتاء ثاني وأن يعلن زعيم المعارضة والحزب، جيريمي كوربين أن جميع الخيارات الأخرى قد استنفدت الآن وأن الحزب سيدفع من أجل منح البريطانيين القول الفصل عن طريق تصويت جديد.
 
ومن جانبه، قال كوربين الذى انسحب من مناقشات الأحزاب التى استمرت قرابة 6 أسابيع، إن حزبه بذل كل ما فى وسعه، ولكن الأحزاب "غير قادرة على سد الثغرات السياسية الهامة". كما سعت تيريزا ماى إلى إلقاء اللوم على انشقاقات حزب العمال على الاستفتاء الثاني للفشل في التوصل إلى اتفاق تسوية.
 
وقالت ماى: "لم نتمكن من التغلب على حقيقة أنه لا يوجد موقف مشترك في حزب العمال حول ما إذا كانوا يريدون تسليم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو إجراء استفتاء ثانٍ ".
 
وتعهدت بالمضي قدماً في طرح مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الأسبوع الذي يبدأ في 3 يونيو.
 
 

الانتخابات العامة ستقتل "بريكست" 

 
وزير الصحة البريطانى
وزير الصحة البريطانى
 
ومن ناحية أخرى، حذر وزير الصحة البريطانى من أن إجراء انتخابات عامة مبكرة يهدد بقتل "بريكست" وإحباط عملية الخروج من الاتحاد الأوروبى، داعيا من يخلف، رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى تجنب حدوث ذلك حتى تغادر المملكة المتحدة التكتل.
 
وأدلى وزير الصحة مات هانكوك بهذه التصريحات ، بعدما كشف استطلاع رأى أن نائب حزب المحافظين بوريس جونسون، هو المرشح الأوفر حظا لخلافة رئيسة الوزراء ، لاسيما بعد انهيار المحادثات بين الأحزاب بدون اتفاق، ، بحسب صحيفة "الإندنبدنت" البريطانية.
 
طالب لين مكلوسكي - رئيس الاتحاد النقابي وحليف مقرب من زعيم العمال جيريمي كوربين - بـ "تصويت حقيقي للشعب" في شكل انتخابات عامة يوم الجمعة ، قائلًا إن المملكة المتحدة تواجه احتمالية أن يخلف تيريزا ماى مدافع قوى عن خروج البلاد.
 
لكن هانكوك ، الذي من المتوقع أن يدخل المنافسة على قيادة حزب المحافظين عندما تطلق رئيسة الوزراء العملية رسميا، قال إن أى شخص يفوز برئاسة الوزراء عليه أن يخرج المملكة المتحدة أولا من الاتحاد الأوروبى قبل التفكير في إجراء انتخابات عامة.
 
وقال هانكوك لصحيفة "ديلي تليجرافط: "أعتقد أن إجراء انتخابات عامة قبل أن ننهي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون كارثة. الناس لا يريدون ذلك... نحن بحاجة إلى تحمل مسئولية تقديم نتيجة الاستفتاء". 
 

زعيم حزب "بريكست" يدعو الاسكتلنديين للتصويت له بانتخابات البرلمان الأوروبى 

 
 
أما، نايجل فاراج، رئيس حزب "بريكست" فاستمر فى إثارة الجدل قبل أيام من انتخابات البرلمان الأوروبى، حيث دعا "الوطنيين الاسكتلنديين الحقيقيين" للتصويت لصالح حزبه المنادى بخروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي في انتخابات البرلمان الأوروبي الأسبوع المقبل، واصفا حملة رئيسة الحزب القومى الاسكتلندى ورئيسة الوزراء ، نيكولا ستورجيون من أجل استقلال اسكتلندا داخل أوروبا بأنها "أكثر الأحاديث السياسية غير النزيهة في أي مكان في العالم".
 
وقال فاراج لأنصاره فى تجمع حاشد فى أدنبرة "إذا كنت قومياً حقًا أعط صوتك إلى حزب "بريكست" ، دعنا نخرج من الاتحاد الأوروبي ومن ثم نجري مناقشة صادقة حول الاستقلال "، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية. 
 
وفي حديثه إلى وسائل الإعلام قبل الذهاب على خشبة المسرح مع مرشحي حزب "بريكست" في اسكتلندا ، قال فاراج: "الانطباع الذي غالباً ما تعطيه نيكولا ستورجيون هو أن الجميع في اسكتلندا يعتقدون أن الاتحاد الأوروبي فكرة رائعة ، ولكن الحقيقة هي أن 30٪ من ناخبيها ، صوتوا لمغادرة الاتحاد الأوروبي ، لأنهم بالفعل قوميين حقيقيين. "
 
 
ورغم تصريح مرشح حزب "بريكست" الاسكتلندى لويس ستيدمان-برايس ، في مقابلة بأن الحزب لن يعارض الاستفتاء الاسكتلندي الثاني للاستقلال ، أصر فاراج على أن كلاً من الاستقلال والتصويت فى انتخابات البرلمان الأوروبى كانا قرارات لا تحدث إلا نادرا.
 
و أصر فاراج ، الذي شعر بالارتياح لأنه لم يواجه مستوى الغضب العام الذي أدى إلى طرده من وسط مدينة إدنبرة عام 2013 ، على أن اسكتلندا كانت أكثر تقبلاً لرسالته مما كانت عليه في السنوات السابقة.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة