خالد صلاح

الصحف العالمية: البيت الأبيض يرفض مجددا تسليم بيانات ترامب الضريبية للكونجرس.. الهجوم السيبرانى سلاح واشنطن الأول فى مواجهة إيران.. وضغوط متزايدة على تيريزا ماى للاستقالة بعد فشل مفاوضات "بريكست" مع "العمال"

السبت، 18 مايو 2019 02:02 م
الصحف العالمية: البيت الأبيض يرفض مجددا تسليم بيانات ترامب الضريبية للكونجرس.. الهجوم السيبرانى سلاح واشنطن الأول فى مواجهة إيران.. وضغوط متزايدة على تيريزا ماى للاستقالة بعد فشل مفاوضات "بريكست" مع "العمال" البيت الأبيض وترامب
كتبت : إنجى مجدى - رباب فتحى - إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف ثلاثة مسئولين عسكريين أمريكيين، يشاركون فى التخطيط والإشراف على القوات العسكرية فى المنطقة، فى تصريحات لمجلة تايم، أن لا توجد خطة فعلية لمواجهة إيران، وأشاروا إلى غياب أى خطة قابلة للتنفيذ أو أى شىء من هذا القبيل لنشر قوات على نطاق واسع فى الخليج.

وكشفوا عن طلب مستشار الأمن القومى، جون بولتون، مؤخرًا خطة لإرسال عدد كبير من القوات البرية والجوية الأمريكية الإضافية إلى الخليج العربى. وأكدوا ما نشر فى صحيفة نيويورك تايمز، إذ قدم وزير الدفاع بالوكالة، باتريك شاناهان، وغيره من كبار مسؤولي الأمن القومى، فى 9 مايو مخططًا أوليًا لخطط لنشر ما يصل إلى 120 ألف أمريكى إضافى فى المنطقة.

وأوضح العسكريون الثلاثة، الذين تم إطلاعهم جميعًا، إن الخطط الحالية التى تم إعدادها لمواجهة محتملة مع إيران من قبل القيادة المركزية الأمريكية، التى تدير مهام قتالية فى المنطقة، لا تدعو إلى استخدام قوة برية رئيسية لغزو البلاد.  وقالوا، بدلاً من ذلك، فإن أى هجوم على إيران قد ينطوى على مزيج من الضربات الجوية باستخدام ذخائر موجهة بدقة والهجمات الإلكترونية لشل شبكة الكهرباء وخطوط أنابيب النفط والاتصالات والنظام المالى فى البلاد. 

وأشار أحد المسئولين، أنه من المحتمل أن يكون المستجيب الأول ليس الجيش أو القوات البحرية أو سلاح الجو أو مشاة البحرية، ولكن القيادة السيبرانية الأمريكية، التى تجرى عمليات هجومية باستخدام أدوات مثل دودة ستكسنت التى هاجمت منشآت تخصيب اليورانيوم الإيرانية عام 2010.

وفى إطار معركة طويلة بين الكونجرس والبيت الأبيض، رفض وزير الخزانة الامريكى ستيفن منوتشين مجددا تسليم البيانات الضريبية الخاصة بالرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى الديمقراطيين، الذين يهيمنون على مجلس النواب، رغم طلباتهم المتكررة.

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، السبت، قال وزير الخزانة فى رسالة يوضح فيها أسباب رفضه وجهها إلى مجلس النواب الذى يتمتع بصلاحيات واسعة للتحقيق، إن طلب الديموقراطيين يفتقد إلى "هدف شرعى". غير أن هذا الرفض ربما يدشن معركة قضائية طويلة بين الطرفين.

وتتواجه إدارة ترامب مع الديمقراطيين الذين يهيمنون على اللجنة المكلفة قضايا الضرائب فيى مجلس النواب، منذ أسابيع بشأن هذه المسألة، وسيلجأ الديموقراطيون على الأرجح إلى المحاكم.

فى أبريل الماضى، قام الرئيس الأمريكى وأبناءه، إيفانكا وإيريك وترامب جونيور، بمقاضاة  أثنين من المصارف الكبرى لمنعهما من تسليم سجلات مالية خاصة بالعائلة إلى لجان الكونجرس التى أصدرت مذكرات استدعاء للحصول على معلومات تتعلق بهم. وهى المحاولة الثانية التى يقوم بها ترامب خلال شهر، لعرقلة مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين، من التحقيق فى تاريخه المالى.

ذكرت شبكة فوكس نيوز، أن فيس بوك علق، مؤقتا، حساب ناشطة أمريكية من المحافظين بعد ان وضعت على صفحتها منشور يتحدث عن تهديد "الفوقيين الليبراليين" على الأمريكيين السود. وفى بيان لـ Fox News ، قالت إدارة Facebook إنها أعادت حساب الناشطة كانديك اوينز، بعد يوم واحد بعد تحديد أن المنشور لم يكن ينتهك معايير النشر.

وقال متحدث باسم Facebook: "لقد استعدنا منشور السيدة أوينز وأزلنا الحظر عن حسابها بعد التأكد من أن المحتوى لم ينتهك سياساتنا".

ونشرت  أوينز، وهى أمريكية سوداء، بيانًا إلى جانب إحصائيات توضح معدلات الفقر بين الأمريكيين من أصول إفريقية والمتزوجين منالأمريكيين الأفارقة بالبيض. وجاء فى البيان: "يجب على الامريكيين السود أن يتنبهوا للخدعة الليبرالية العظيمة. التفوق الأبيض ليس تهديدًا. التفوق الليبرالى هو التهديد ".

الصحف البريطانية

ضغوط متزايدة على تيريزا ماى للاستقالة بعد فشل مفاوضات "بريكست" مع "العمال"

قالت صحيفة "الإندبندنت" إن تيريزا ماى رئيسة وزراء بريطانيا تواجه ضجة متزايدة من داخل حزبها "المحافظين" للتخلي عن منصبها على الفور ، بعد أن بدا انهيار محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع حزب العمال بمثابة ضربة قاضية لخطط الانسحاب من التكتل الأوروبى.

وأوضحت الصحيفة أنه مع التراجع المهين لحزب المحافظين إلى المرتبة الخامسة بنسبة 9 فى المائة، فى استطلاع يتعلق بانتخابات البرلمان الأوروبي في الأسبوع المقبل ، توقع النواب الغاضبون هزيمة مؤكدة عندما يأتى مشروع قانون اتفاقية الانسحاب قبل مجلس العموم فى يونيو.

وقال مدافعون عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، أنه لا يوجد أي احتمال لتجنب ماى تمردًا "كبيرا" لاسيما بعد فشلها فى حسم  قضايا كبرى مثل الدعم الإيرلندي والتجارة الحرة. وقال وزير سابق: "لا يوجد شيء يمكن أن تقوله". "لا أحد يثق بها بعد الآن."

وفي الوقت نفسه ، طالب مؤيدو حزب العمال بإجراء استفتاء ثاني وأن يعلن زعيم المعارضة والحزب، جيريمي كوربين أن جميع الخيارات الأخرى قد استنفدت الآن وأن الحزب سيدفع من أجل منح البريطانيين القول الفصل عن طريق تصويت جديد.

ومن جانبه، قال كوربين الذى انسحب من مناقشات الأحزاب التى استمرت قرابة 6 أسابيع، إن حزبه بذل كل ما فى وسعه، ولكن الأحزاب "غير قادرة على سد الثغرات السياسية الهامة". كما سعت تيريزا ماى إلى إلقاء اللوم على انشقاقات حزب العمال على الاستفتاء الثاني للفشل في التوصل إلى اتفاق تسوية.

وقالت: "لم نتمكن من التغلب على حقيقة أنه لا يوجد موقف مشترك في حزب العمال حول ما إذا كانوا يريدون تسليم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو إجراء استفتاء ثانٍ ".

وتعهدت بالمضي قدماً في طرح مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الأسبوع الذي يبدأ في 3 يونيو.

دوق كامبريدج: شعرت بـ"ألم لا مثيل له" بعد وفاة والدتى الأميرة ديانا

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن دوق كامبريدج، الأمير وليام تحدث عن الألم الذى خلفه وفاة والدته فى سن مبكرة، وذلك فى فيلم وثائقى جديد لهيئة الإذاعة البريطانية عن الصحة العقلية.

وقال الأمير وليام إنه شعر "بألم لا مثيل له" بعد وفاة الأميرة ديانا عام 1997 ، موضحًا أن التجربة سمحت له بالتعاطف مع الآخرين الذين عانوا من فاجعة فقدان أحد أفراد الأسرة.

وقال وليام "لقد فكرت في هذا كثيرًا ، وأحاول أن أفهم السبب الذي يجعلني أشعر أنني أفعل ذلك ، لكنني اعتقد أنه عندما تحدث فاجعة كبيرة مثل فقدان عزيز في سن مبكرة جدًا ، - أو في أي وقت حقًا- ، ولكن بالأخص في سن مبكرة، تشعر بألم لا مثيل له، ، ويمكنني أن أفهم ذلك. "

أمريكى يبلغ الشرطة عن كوميدى من أصول مصرية لسخريته من الصور النمطية العنصرية

قالت صحيفة "الإندنبدنت" البريطانية إن رجل أمريكى من فلوريدا أبلغ الشرطة عن كوميدى من أصول مصرية كان يسخر فى عرضه من الصور النمطية السلبية حول أبناء الشرق الأوسط، وأوضحت أن الشرطة وجدت أن شكوك الرجل لم تكن فى محلها وأن البلاغ لم يكن مستحقها.

وأضافت الصحيفة أن الكوميدى أحمد أحمد كان يقدم عرضا فى نابولى، فلوريدا عندما قال للحضور "صفق إذا كنت من الشرق الأوسط"، وعندما سمع كثير منهم يصفقون، قال "إذا نحن كثيرون هنا. رائع، ولكن الأمر يتطلب واحد مننا فقط ليقوم...". وأنتظر أحمد برهة قبل أن يضيف وسط ضحكات الجمهور "ليقوم بإلقاء نكتة".

ومن الواضح أن رجلًا من بين الحشود أخذ نكات أحمد على محمل الجد ، حيث اتصل بقسم الشرطة المحلي في اليوم التالي لتقديم شكوى مجهولة من أن الكوميدي بدا أنه يدعم الإرهاب.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة جاءت إلى النادى في ذلك اليوم وتحدثت إلى أحمد ، حيث سرعان ما أدركت أن الشكوى كانت بلا جدوى.

وقال أحمد ، وهو مصري أمريكي ، يوم الخميس إنه يعتقد أن دعوة الشرطة كانت متجذرة في العنصرية ، لكنه سامح الرجل وسُرّ لأن الحلقة سلطت الضوء على الإسلاموفوبيا.

الصحافة الإيرانية..

انقسام داخل إيران بين التفاوض والحرب مع الولايات المتحدة

تنقسم إيران من الداخل لفريقين كلاهما فى السلطة، فريق يختار طاولة المفاوضات لإبعاد شبح وويلات الحروب عن طهران، وآخر يختار "المقاومة" ومواصلة طهران سياستها الاقليمة، هذين الرؤيتان أفرزتهما التصعيد بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

من جانبه، رأى رامين مهمان برست الدبلوماسي الإيرانى ومتحدث الخارجية الأسبق، أن التهديد بشن حربا على طهران تأتى من أجل ارغام إيران على عقد مفاوضات، وقال فى مقابلة مع صحيفة "آرمان" الإصلاحية  الأمريكيون يسعون لحربا نفسية تستهدف الشعب، ولديهم اعتقاد خاطئ بأن المشكلات الاقتصادية وخلق استياء فى الداخل والتهديد بالحرب سيجعل مسئولى بلدنا يستسلمون".

ويتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووى مايو 2018، وفرض عقوبات مشددة وتصنيف الحرس الثورة منظمة ارهابية، وعززت واشنطن مؤخرا من تواجدها العسكرى فى مياه الخليج، بذريعة رد التهديدات الإيرانية، كما أشارت تقارير إلى نشر طهران صواريخ باليستية على سفنا بالخليج.

كما حذرت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، الخطوط الجوية التجارية في الولايات المتحدة، أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج العربي وخليج عمان، وقالت الإدارة إن الخطوة تأتي وسط "تزايد في الأنشطة العسكرية والتوترات السياسية في المنطقة مما يشكل خطرا عرضيا متزايدا على عمليات الطيران المدني الأميركية، بسبب احتمالات، مثل إساءة التقدير أو اللبس في تمييز هوية الطائرات".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة