خالد صلاح

عصام شلتوت: العقود والشروط.. ولا بند يفوت ولا نسمع صوت

الخميس، 16 مايو 2019 06:10 م
عصام شلتوت: العقود والشروط.. ولا بند يفوت ولا نسمع صوت عصام شلتوت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى الوقت الذى كان يمكن أن ننقل لكم تجارب الآخرين فى جذب الاستثمار والمشاهدين بعدما صدر بيان كامل عن دخل الأندية الإنجليزية من عوائد البث التليفزيونى تأتى أزمة إذاعة المباريات من عدمه لتلقى  بظلالها على السوق المصري.. لأن نقاشًا حادًا يدور بين الأندية وفى مقدمة الصف الأهلى والشريك التجارى وهو شركة وطنية، يرتبك المشهد بل مجرد محاولة النظر فى الأمر تأتى دون معرفة الضوابط العقود والعهود!

المؤكد أن سوق التسويق والحقوق مثله مثل كل الأسواق يقبل الحوار التجارى جدًا من نوعية: جدولة.. وإعادة جدولة ووجود شروط جزائية للربحية من المتأخرات وأيضًا تسييل الخطابات ضمان.. هذا ما يحدث حولنا.

لكن فى المحروسة.. ورغم استعدادنا الكامل للفرصة بالمنتج المصرى وبدء الاهتمام به -الكرة- خاصة حين يكون الشريك التجارى شركة وطنية.. ضمن محاولاتها عدم ضرب السوق باستثمار مسلوق..حتى لو حركت الأرقام كمن يزرع ليحصد لا تجد عزيزى القارئ إجابات شافية لما يحدث!

صحيح الأندية لديها حجم إنفاق يحتاج دخول مالها من أموال ولكن عليها أيضًا رد أعلى من يريد أن يقول: "ما ذنب النادى".. يا كرام النادى لا ذنب له.

ماشي

لكننا فى موسم استثنائى من كله.. باللقب.. بالتحكيم والاستثمار.. وكله كله..!

طيب.. الذنب.. ذنب من ؟!

ابدأ.. حضرتك يا أفندم لا يجب النقاش على هكذا قاعدة !

كان الأجدى.. جلسات لإعادة الجدولة.. من ناحية.. وناحية أخرى البحث عما يمكن أن يكون خطأ تعاقدى؟!

نعم خطأ تعاقدى.. وقبل السؤال عن إيضاح ..جملة خطأ تعاقدى، نقول هل تحمل العقود التى فلست شروطًا جزائية؟!

بلاها شروط جزائية..هل تحمل العقود أو بجانبها خطابات ضمان وما هى إمكانية تسييلها لحين جمعها وإيداعها  مرة أخرى

ما أود أن أسأل عنه أهم بكثير..آى والله كدا؟!

السؤال هو: "لماذى لا نعرف سواء الرأى العام والخاص، والجمعية العمومية لمصر – الشعب..شروط العقود، وهل تحمل بنودًا بـ الحب من عدمه"؟!

إجابة واحدة من مجموع الأسئلة كفيلة بإيضاح أشياء كثيرة تصلح للتطوير..لأنها ليست أزمة من تلك التى يخرج عنها "متهم" وخلاص ؟!

 ما يجب أن نخرج به هو المادة النظر فى طرق الإستثمار جمعاء.. بعيدًا ما يمكن أن يحمله رد أحدهن حول .."انهم أفضل شغيلة وأشطر ناس" !

تمام ياعم الشطار أنت وهو وهى.. بس ليه ما عندناس حب "النقل" عن العالم؟!

أقول قولى هذا.. وأطالب الجميع بالخروج لفتح "ملف الأزمة" وما الذى جعلها أزمة خطيرة..مش مثيرة"؟!

نعرف كمان "الغلط فين"..لأعادة الصياغة!؟

صدقونى كل ما نحتاجه هو تقليل نسب "التأليف".. وزيادة مساحة "الاقتباس" من روائع الكرة العالمية.. كما كان فى الفن والثقافة، وكما يأخذ عنا العالم فى احيان كثيرة.. أسألوا كل الناس.. من نجيب محفوظ ومجدى يعقوب إلى مو – صلاح!!

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة