خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أشهر 30 مجرم فى رمضان.. "قاتل هبه ونادين" جريمة هزت الحى الراقى

الخميس، 16 مايو 2019 12:59 م
 أشهر 30 مجرم فى رمضان.. "قاتل هبه ونادين" جريمة هزت الحى الراقى قاتل هبة ونادين - القاتل- أرشيفية
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بالرغم من مرور نحو 11 عاما على جريمة الحى الراقى فى الشيخ زايد، التى شهدت مقتل الفتاتين "هبه ونادين"، إلا أن هذه الجريمة مازالت محط اهتمام كثير من المواطنين لما تحتويه من تفاصيل مثيرة، خاصة بعد اعتراف محمود العيساوى، تفصيلياً بارتكابه للجريمة.
 
لا أحد ينكر أن حادث مقتل الفتاتين "هبه ونادين" كان الحادث الأبرز فى 2008، حيث كانت البلاد تشهد حالة من الهدوء، حتى أفاق الجميع على حادث قتل مروع، بعد اكتشاف وجود جثتين لفتاتين إحدهما ابنة المطربة المغربية ليلى غفران، وأصبح لا حديث يعلو عن الحديث حول مقتل الفتاتين داخل حى الندى الراقى بمدينة الشيخ زايد، بمحافظة أكتوبر ـ عندما كانت محافظة ـ قبل أن تعود كجزء من الجيزة.
 
الجريمة البشعة شغلت الرأى العام وقتها بشكل كبير، ووسط تساؤلات عن المجرم وأسباب ارتكابه للجريمة، كانت الشرطة حاضره بقوة، حيث سارعت بضبط المتهم بعدما شكلت وقتها فريق أمنى على أعلى مستوى قاده اللواء أحمد عبد العال الذى كان يشغل منصب مدير مباحث أكتوبر، والعميد الراحل مصطفى زيد، مدير المباحث الجنائية والذى توفى بعد ذلك فى نهار رمضان على الطريق الدائرى، والعقيد جمال عبد البارى مفتش أكتوبر وقتها، الذى يشغل الآن منصب مساعد وزير الداخلية للأمن، والمقدم هاني دروش رئيس مباحث أكتوبر وقتها.
 
هاتف محمول كان كلمة السر فى الإيقاع بالمتهم، حيث سرقه من شقة الضحيتين وباعه لجاره، وبتتبعه وضبط الهاتف اعترف الشاب بأنه اشتراه من جاره "محمود العيساوى" فتم القبض عليه، وتم مضاهة دماء "العيساوى" بنقطة دم كانت موجودة على ورقة شجرة بجوار منزل الضحيتين سقطت من المتهم أثناء هروبه، وتبين أنها نفس الدماء.
 
وبالرغم من محاولات البعض اطلاق شائعات عن تلفيق القضية للعيساوى وقتها، إلا أن الشاب اعترف وأجرى معاينة تصويرية، وباغته المحققون بأسئلة مفاجئة فأجاب عليها، وشرح مكان وجود الفتاتين وسرقته نحو 400 جنيه من المكان، وصدر ضد المتهم حكم بالإعدام مرتين، واستنفذ كافة درجات التقاضى، وأصبح لا بديل عن مقابلة "عشماوى" حيث تم تنفيذ حكم الإعدام يوم الجمعة 20 يونيو 2014، بعد 6 سنوات من ارتكابه للجريمة.
 
وينشر "اليوم السابع" على مدار شهر رمضان، قصص أشهر 30 مجرم، شغلوا الرأى العام بالجرائم التى ارتكبوها حتى سقطوا فى قبضة العدالة، تأكيداً على أنه لن يفلت أحد من العقوبة حتى ولو كان من عتادة الإجرام.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة