خالد صلاح

كرة ميسي الذهبية في خطر بسبب دوري أبطال أوروبا ومحمد صلاح.. فيديو

الأربعاء، 15 مايو 2019 08:00 م
كرة ميسي الذهبية في خطر بسبب دوري أبطال أوروبا ومحمد صلاح.. فيديو الكرة الذهبية
كتب سيد حسنى
إضافة تعليق

تعد الكرة الذهبية هي الجائزة المفضلة لنجوم كرة القدم فى العالم، إذ يقاتل نجوم الساحرة المستديرة كل موسم للحصول عليها، وكان الكرواتي لوكا مودريتش آخر من حصل على الجائزة في عام 2018 بعد تقديم عروض رائعة لناديه ولمنتخب بلاده، حيث لعب دورًا مهمًا فى قيادة ريال مدريد للفوز بدوري الأبطال مرة أخرى ، وساعد كرواتيا أيضًا في الوصول إلى نهائي كأس العالم 2018 بروسيا فى مفاجأة غير متوقعة.

ورغم كسر مودريتش احتكار ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو الجائزة ، فمن الصعب التحدث عن البالون دور بدونهما، فقد سيطر ميسي ورونالدو على الجائزة على مدار عقد من الزمان بفضل قدراتهما الفائقة وقد تقاسما الجائزة خمس مرات لكل منهما.

 في الموسم الحالي ، كان ميسي هو الأفضل أداءً بفارق كبير عن رونالدو، ولا يزال ضمن المرشحين بقوة للفوز بالجائزة للمرة السادسة على التوالي، فقد أثبت اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا أن مستواه خرافي كل أسبوع تقريبًا، وبفضل ميسي حصل برشلونة على لقب الدوري ، ولعب ميسي أيضًا دورًا حاسمًا فى التأهل لنهائي كأس الملك.

كما يتصدر العبقري الأرجنتيني السباق على الحذاء الذهبي الأوروبي برصيد 34 هدفًا ، ويتصدر أيضا قائمة هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد 12 هدفًا.

ومع ذلك لا تزال هناك بعض العقبات التي قد تمنع ميسي من رفع الجائزة للمرة السادسة فى مسيرته نرصدها فى السطور التالية ..

1- الخروج الأوروبي

ميسي فشل فى الفوز بدوري أبطال أوروبا
ميسي فشل فى الفوز بدوري أبطال أوروبا

يعد الخروج من دوري أبطال أوروبا، بعد الريمونتادا المثيرة التى قام بها ليفربول بالفوز 4-0 في مباراة إياب نصف نهائي البطولة أكبر ما يهدد ليونيل ميسي في الحصول على الكرة الذهبية.

برشلونة بقيادة ميسي لا يزال في طريقه لتحقيق الثنائية المحلية بعد أن حصل بالفعل على لقب الدوري، ويتبقى لقب الكأس عندما يواجه فالنسيا فى النهائي 25 مايو الجاري، لكننا رأينا في السنوات القليلة الماضية أن النجاح المحلي لا يكفي للاعبين للفوز بجائزة الكرة الذهبية، حيث أن النجاح في دوري الأبطال ضروري للغاية.

وتلعب بطولة دوري أبطال أوروبا دورًا رئيسيًا في تحديد هوية الفائز بجائزة الكرة الذهبية، لاسيما وأن الفائزين بالجائزة في السنوات الخمس الماضية قد فازوا بدوري الأبطال مع أنديتهم، ويبدو أن الفشل الكارثي الجديد في دوري الأبطال سيكون له تأثير واضح ويعيق من فرص ميسي لرفع الكرة الذهبية السادسة فى مسيرته.

2- تألق صلاح ومبابي وفان دايك

محمد صلاح مرشح بقوة للظفر بالكرة الذهبية
محمد صلاح مرشح بقوة للظفر بالكرة الذهبية

ورغم أن منافس ميسي وعدوه اللدود ، كريستيانو رونالدو ، لا يزال منافسًا رئيسيًا على الجائزة ، فإن هناك منافسة شديدة من العديد من النجوم هذه المرة.

ويعد المهدد الرئيسي فى طريق ليونيل ميسي للحصول على الكرة الذهبية هما ثنائي ليفربول النجم المصري محمد صلاح والعملاق الهولندي فيرجيل فان دييك، لكن أيضا لا يمكن تجاهل واحد من أفضل اللاعبين فى العالم وأصغرهم سنا جوهرة الكرة الفرنسية كيليان مبابي.

وبالنسبة لفان دايك الذى يخوض أفضل موسم فى مسيرته حتى الآن، فقد تفوق المدافع الهولندي على كل نجوم وهدافي الدوري الإنجليزي ونال لقب أفضل لاعب بالبريميرليج، ولعب فان دايك دورا كبيرا فى عدم تلقى شباك ليفربول سوى 22 هدفا فقط طوال الموسم، وهو أفضل سجل دفاعي في البريميرليج، وقد كان لتأثيره مفتاح ليفربول الذي حقق من خلاله المركز الثاني في جدول الدوري كما تأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا.

أما ثالث أفضل لاعب فى العالم الموسم الماضي محمد صلاح، فقد نجح صلاح فى تسجيل 26 هدفًا وإعطاء 13 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات، سترتفع حظوظه للظفر بالكرة الذهبية للمرة الأولى فى مسيرته حال نجح فى قيادة ليفربول للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.

ومن ناحية الفرنسي الشاب كيليان مبابي، فرغم تعرضه للإيقاف ثلاث مباريات في الدوري ، يظل أقرب منافس لليونيل ميسي من حيث الإحصاءات، حيث يحتل نجم باريس سان جيرمان المركز الثاني في السباق على الحذاء الذهبي برصيد 30 هدفًا في الدوري وقد حصل بالفعل على لقب الدوري الفرنسي.

3- الفشل المتوقع في كوبا أمريكا

فشل متوقع للأرجنتين فى كوبا أمريكا
فشل متوقع للأرجنتين فى كوبا أمريكا

بعد الخروج المدوي من دور الـ16 لكأس العالم الأخيرة ، حصل ميسي على راحة من الظهور مع منتخب التانجو، وجاء ظهوره الأول مع الأرجنتين بعد الاستراحة بهزيمة أمام فنزويلا 3-1، وأصبح من الواضح تمامًا أن الأرجنتين لم تتحسن كثيرًا عما كانت عليه فى المونديال وأن منتخب التانجو لن يكون ضمن المفضلين للحصول على اللقب.

وفى الوقت الذى فاز خلاله ميسي بعدد كبير من الألقاب مع برشلونة ، لا يزال البرغوث محققا للفضيات فقط مع منتخب بلاده، وستتاح لقائد البلوجرانا فرصة أخرى للفوز بشيء مع الأرجنتين، فى البجطزولة التى تنطلق 14 يونيو المقبل بالبرازيل، ولكن يبدو أنه سيخرج خالي الوفاض.

ستكون لميسي مهمة شاقة للفوز بكأس كوبا أمريكا بعد سلسلة من الإخفاقات، إلى جانب مستوى منتخب بلاده الحالي الهزيل للغاية، وهو ما يؤدي إلى فشل كبير آخر مع التانجو، وبالتأكيد سيعيق فرصه في الفوز بالكرة الذهبية.


إضافة تعليق


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة