خالد صلاح

عمر الأيوبى

لا تثق يا ناظر .. استقالة أميرو الصغير "شرارة" خطر للدراويش

الأحد، 12 مايو 2019 03:31 م

إضافة تعليق

إبراهيم عثمان يقبض على النادى بقوة لانه يمتلك السيطرة على مجلس الادارة الذين يدينون له بالولاء باستثناء خالد فرو نائب رئيس النادى الذى قدم استقالة شفهيا ولا يحضر للنادى ، والشاب مصطفى أمير عضو المجلس تحت السن والذى حرك المياه الراكدة مؤخرا واعلن رسميا تقديم استقالته موضحا فيها الاسباب اعتراضا على الطريقة التى  تدار بها قلعة الدراويش .

 البعض يرى  رحيل أميرو الصغير غير مؤثر ولن يكون له صدى فى ظل سيطرة وحكم العثمانيين وهذا جعل إبراهيم عثمان يتجاهلها وهذا خطأ ويجب أن يفكر كثيرا  ، نعم على  مستوى الجمعية العمومية التى اغلبها لا يهتم  الامر عادى ، ولكن التأثير واضح فى الشارع الاسماعيلاوى بين جمهور الكرة الذى فاض به الكيل واعلن غضبه كثيرا خلال المباريات ووصلت الامور للهجوم على الادارة ومطالبة إبراهيم عثمان بالرحيل فى مشهد جديدة على الأسماعيلية التى طوال عمرها تخضع للحكم والحب العثمانى منذ المعلم عثمان احمد عثمان .

الاسماعيلى فى المركز السابع بالدورى برصيد 38 نقطة بعدما خاض 30 مباراة فى المسابقة ، والفريق يحصد نتيجة التخبط فى الاجهزة الفنية التى كان اخرها الاطاحة بالبلجيكى سيدومير عقب ثلاثية وادية دجلة ، حيث تم تعيين مجموعة من أبناء النادى صبرى المنياوى مديرا للكرة ومحمود جابر مدربا ورغم ذلك الجمهور الاصفر لا يثق فى حدوث اى طفرة مع  الجهاز الجديد لان  الأختيارات  للعاملين فى النادى بدون معايير ولا احد يعرف مين اللى بيختار ومين صاحب الاستشارات الكروية فى  الاسماعيلى بعدما   أكد الكثيرين ان محمد شيحة  وكيل اللاعبين "برئ" ولا يتدخل الا فى بعض الصفقات بدون مقابل ..إذن فمن الذى يقود تفكير ناظر الاسماعيلى  للقرارات الخاطئة .  

 

أستقالة أميرو الصغير حركات المياه الراكدة  ومثل الشرارة  لقادم أكثر أثارة ،  استقالة لن تمر بهدوء كما يتصور البعض   لان  أى هزيمة جديدة  ستجدد جراح الجماهير وتثير الغضب المكتوم  وربما يكون مجلس الناظر  الضحية .

 


إضافة تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة






الرجوع الى أعلى الصفحة