خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

ياسمين عبد العزيز حزينة خلال كواليس تصوير لآخر نفس.. والجمهور يشيد بدورها

السبت، 11 مايو 2019 12:35 ص
ياسمين عبد العزيز حزينة خلال كواليس تصوير لآخر نفس.. والجمهور يشيد بدورها ياسمين عبد العزيز مع أحمد صلاح حسنى
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ظهرت النجمة ياسمين عبد العزيز بشكل حزين خلال كواليس تصوير مسلسلها الرمضانى "لآخر نفس"، الذى يعرض حاليا على شاشة قناة الحياة خلال موسم دراما رمضان.

 

وأطلت ياسمين خلال الكواليس مرتدية الملابس السوداء مع الفنان أحمد صلاح حسنى.

ياسمين عبد العزيز مع أحمد صلاح حسنى
ياسمين عبد العزيز مع أحمد صلاح حسنى

 

فيما أشاد عدد من المتابعين بأداء النجمة ياسمين عبد العزيز، خلال أحداث المسلسل، حيث قال عبد الله: "شىء رائع قصص الغموض التى يتم تداولها فى دراما ياسمين عبد العزيز، لكى الحب والاحترام بالتوفيق والنجاح دائما، رمضان أحلى معك"، فيما قال أحمد عبد الجواد: "منورة يا غالية، كل سنة وانتى طيبة وبخير وصحة وسعادة".

 

مسلسل "لآخر نفس" تأليف أمين جمال وعبد الله حسن وطارق الكاشف، إخراج حسام على، إنتاج شركة سنيرجى، بطولة ياسمين عبد العزيز، فتحى عبد الوهاب، أحمد صلاح حسنى، أحمد العوضى، إيهاب فهمى، محمد عز، ثراء جبيل، أحمد كمال، حازم إيهاب، مراد مكرم، هند عبد الحليم، هبة عبد الغنى، عواطف حلمى، مصطفى حشيش.

 

وما زالت جرعة الإثارة والتشويق تتصاعد فى أحداث المسلسل، حيث تضمنت الحلقة هروب "سلمى" ياسمين عبد العزيز من السجن، على يد المقدم نور محمود، الذى قابلها فى تكريم زوجها ضمن الحلقة الثانية، حيث تم احتجازها على إثر مقتل "جمال" أحمد كمال، واتهامها من قبيل النيابة بقتله، خاصة بعد تحريات الأجهزة الأمنية التى أثبتت أن جميع الأدلة ضدها، ومشاهدة بواب العمارة لها أثناء زيارتها لأحمد كمال، لتوضح له ما عثرت عليه من أوراق وبطاقات شخصية لزوجها المتوفى "فتحى عبد الوهاب"، الذى كان يعمل ضابطا، لتبدأ رحلة البحث عن أبنائها، اللذين خطفتهما إحدى العصابات المسلحة.

وكشفت الحلقة الثالثة من مسلسل "لآخر نفس"، الذى يعرض على قناة "الحياة" يومياً فى الساعة الثامنة، عن أحداث مثيرة للغاية، حيث اقتحمت عصابة مسلحة لفيلا "سلمى" ياسمين عبد العزيز، وهددتها إن لم تسلمهم بعض الأشياء لدى حازم زوجها – فتحى عبد الوهاب، بالقتل، كما خطفت العصابة أطفال سلمى، لترضخ وتسلمهم ما يريدونه.

وخلال الحلقات تصاعد الأحداث، اتفقت "نهى" - ثراء جبيل شقيقة "سليم" - أحمد صلاح حسنى، مع أحد البلطجية لقتله فى منزله، من أجل الاستيلاء على الشركة التى يمتلكها "شركة الحراسات"، لتصبح المالكة الوحيدة للشركة مع زوجها  "عزت" - مراد مكرم، الذى يعامله سليم بطريقة صعبة ومتوترة طول الوقت، ولكن ينجح أحمد صلاح حسنى فى ضرب البلطجى حتى فر هارباً، ووصلت الشرطة للتحقيق فى الأمر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة