خالد صلاح

المادة 200.. القوات المسلحة ومدنية الدولة

السبت، 06 أبريل 2019 12:33 ص
المادة 200.. القوات المسلحة ومدنية الدولة جلسات الحوار المجتمعى حول التعديلات الدستورية
إضافة تعليق

يستهدف اقتراح تعديل الفقرة الأولى من المادة (200) إعادة صياغة مهمة القوات المسلحة وترسيخ دورها فى حماية وصيانة الدستور ومبادئ الديمقراطية والحفاظ على مدنية الدولة.

 

قبل التعديل

القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد، والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها، والدولة وحدها هى التى تنشئ هذه القوات، ويحظر على أى فرد أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيلات أو فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية.

 

بعد التعديل

القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها وصون الدستور والديمقراطية والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، ومكتسبات الشعب وحقوق وحريات الأفراد، والدولة وحدها هى التى تُنشئ هذه القوات، ويحظر على أى فرد أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيلات أو فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية.

الشرح التفصيلى

يستهدف اقتراح تعديل الفقرة الأولى من المادة (200) إعادة صياغة مهمة القوات المسلحة وترسيخ دورها فى حماية وصيانة الدستور ومبادئ الديمقراطية والحفاظ على مدنية الدولة.

إن القوات المسلحة هى الحامية والضامنة للديمقراطية ومدنية الدولة، وهذا واضح وظاهر من انحيازات هذه القوات التى دائماً ما وقفت بجوار الشعب وانحازت لاختياراته، وبالتالى يتعين إعادة النظر فى صياغة هذه المهمة بما يعكس هذا الفهم

وتنص المادة المقترحة فى إحدى فقراتها على أن القوات المسلحة هى ملك للشعب مهمتها حماية البلاد، والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها وصون الدستور والديمقراطية، والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، ومكتسبات الشعب وحقوق وحريات الأفراد.

وتضمن المادة بصياغتها المقترحة أن تبقى القوات المسلحة ملك للشعب وتنحاز له هو فقط وليس لأى رئيس أو مسئول وأن تحافظ على مقومات الدولة ومؤسساتها.

ويُعيد هذا التعديل صياغة مهمة القوات المسلحة وترسيخ دورها فى حماية وصيانة الدستور ومبادئ الديمقراطية والحفاظ على مدنية الدولة، وإعادة صياغة المهمة الوطنية للقوات المسلحة.

الجميع يتذكر انحياز قواتنا المسلحة لاختيارات الشعب سواء فى ثورة 25 يناير و30 يونيو وحمايتها للمصريين، وكانت هى طوق النجاة فى الثورتين، عندما تدخلت فى الوقت المناسب قبل أن تتحول مصر لبرك دماء بسبب ممارسات الجماعة الإرهابية التى هددت بقتل المصريين وقت ثورة 30 يونيو.

المادة (200) فى التعديلات الدستورية تضمنت إضافة نوعية هامة، وهى إن الجيش سيحافظ على مدنية الدولة ومكتسبات الشعب وحقوق وحريات الأفراد، ما يعنى أن الجيش حامى الشعب والمعبر عن صوته.

ويُعد ذلك رد قاطع على كل من يدعى أن الهدف من التعديل "عسكرة الدولة المصرية"، ومن تجاهلوا عمدا أن الجيش هو من انحاز للشعب فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو ضد نظامى مبارك والإخوان دون أى حسابات، وهو الذى وفر الحماية للمصريين من الفوضى والتخريب ومن عملاء أجندات التقسيم الخارجية والداخلية.

 

أسباب التعديل

إعادة صياغة مهمة القوات المسلحة بالدستور بما يتوافق ودورها الحقيقى الذى تلعبه.ترسيخ دور القوات المسلحة فى حماية وصيانة الدستور ومبادئ الديمقراطية والحفاظ على مدنية الدولة.ضمان انحياز القوات المسلحة للشعب فقط وليس لأى رئيس أو مسئول وأن تحافظ على مقومات الدولة ومؤسساتها.

 

قالوا عنها

المستشار محمد الشناوى عضو لجنة الخبراء أو ما عُرفت بـ«لجنة العشرة»، وعضو لجنة الصياغة النهائية لدستور2014، ونائب رئيس المحكمة الدستورية العليا السابق:

دور القوات المسلحة تاريخى فى حماية البلاد، وتعاظم هذا الدور مع محاربة الإرهاب، وحماية الدولة من الداخل، بعد كل العلميات الإرهابية التى تعرضت لها مصر، ولا يمكن لأحد أن ينكر دورها فى حماية مدنية الدولة ومكتسبات الشعب.

 

الدكتور صبرى السنوسى، عميد كلية حقوق القاهرة:

القوات المسلحة لعبت بالفعل دورها في الحفاظ على الديمقراطية ومدنية الدولة، بموقفها خلال ثورتى 25 يناير و30 يونيو، والتعديل فقط يؤكد على هذا الدور، ولولا تدخلها فى الوقت المناسب لتحولت مصر لبرك من الدماء، وبالتالى فدورها فى حماية الدستور ومدنية الدولة هو دور تاريخى وواجب عليها لا يقل أهمية عن دورها فى حماية البلاد والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها.

( تصريحات تليفزيونية )

 

الدكتور مصطفى الفقى مدير مكتبة الاسكندرية :

النص على حماية مدنية الدولة من جانب القوات المسلحة أمر لازم، لأنه يقطع الطريق على بعض الذين يتحدثون بشكل سلبى عن الواقع فى مصر، وأنا اعتقد أن القوات المسلحة هى المستجيبة لإرادة الشعب، استجابت لإرادة الشعب فى 25 يناير 2011، واستاجبت لإرادة الشعب فى 30 يونيو 2013، القوات المسلحة هى طليعة من طلائع الشعب المصرى تعبر عنه وتتلقى الأوامر منه وتحفظ هذا الوطن فى كل الظروف.

( تصريحات تليفزيونية )

 

فيديو توضيحى للمادة

فيديو.. ليه هنعدل المادة 200 الخاصة بالقوات المسلحة فى الدستور؟

 

ونقدم لك عدد من النصائح الهامة الخاصة بعملية الاستفتاء على الدستور من خلال عدد المعلومات حصلنا عليه من الهيئة الوطنية للإنتخابات المنوط بها إدارة عملية الاسفتاء فى الداخل والخارج

 

كيف تعرف لجنتك الفرعية التى ستدلى بها بصوتك في الاستفتاء؟من خلال الدخول على موقع الهيئة الوطنية للانتخابات https://www.elections.eg/ وإدخال رقمك القومى من خلال رقم الخط الساخن 141 سواء من خلال الخطوط الارضية أو المحمولة.من خلال إرسال الرقم القومى فى رسالة نصية للرقم 5151

 

ما هى المستندات التي يجب أن تحملها للتصويت فى الاستفتاء؟

المستند الوحيد الذي يجب عليك أن تصطحبه معك يوم الاستفتاء هو بطاقة الرقم القومي أو جواز السفر المميكن والذي يحتوي على الرقم القومي للناخب.

 

كيف تتجنب بطلان صوتك في الاستفتاء؟

اذا اخترت اكثر من اختيار فى ورقة الاقتراع اذا تركت ورقة الاقتراع فارغة إذا استعملت القلم الرصاص أو علقت رأيك على شرط أو وقعت على البطاقة باسمك أو اثبت بها أية إشارة أو علامة تدل عليك إذا اثبت رأيك على بطاقة غير التي سلمها إليك رئيس اللجنة.


إضافة تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة






الرجوع الى أعلى الصفحة