أكرم القصاص

صور.. ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية.. عضو بمجلس الشيوخ يشبه السيسى بـ إبراهام لينكولن.. وبيل جونس يؤكد أهمية محور قناة السويس.. ومؤسسة "النبض الأمريكى" تبرز دور مصر فى مكافحة الإرهاب

الجمعة، 05 أبريل 2019 11:12 ص
صور.. ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية.. عضو بمجلس الشيوخ يشبه السيسى بـ إبراهام لينكولن.. وبيل جونس يؤكد أهمية محور قناة السويس.. ومؤسسة "النبض الأمريكى" تبرز دور مصر فى مكافحة الإرهاب ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية
رسالة واشنطن ـ عبد الحليم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد المشاركون فى ندوة "العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة" التى أقيمت بإحدى قاعات الكونجرس الأمريكى فى واشنطن ضرورة الاستفادة من العلاقات الجيدة بين البلدين وقيادتيهما، ومواصلة الأداء السياسى والاقتصادى الذى تنتهجه مصر خصوصا فى مكافحة الإرهاب وفى مشروعاتها الكبرى كمحور قناة السويس.

وشدد المشاركون على أن العلاقات الجيدة بين أمريكا ومصر حافز للمستقبل، وأدار الندوة الطبيب المصرى الدكتور مايكل مورجان رئيس مؤسسة "النبض الأمريكى"، وشارك فيها عدد من الخبراء الاستراتيجيين والاقتصاديين وأعضاء فى مجلس الشيوخ، وقد اجتمعوا جميعا على حب مصر وتقدير مكانتها والاهتمام بشأنها والحرص على مستقبلها وشعبها.

وفى كلمته أكد ريتشارد بلاك، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرجينيا، والذى خدم فى الجيش الأمريكى لمدة 31 عاما ثم انخرط فى السياسة دعمه المباشر لما قام به الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال السنوات السابقة حتى الآن، من أجل الحفاظ على بلاده، مشيرا إلى أنه على دراية بخطورة جماعة الإخوان، وكان على يقين فى دور الجيش المصرى، وأنه أنقذ البلاد من سيناريو مدمر من الإخوان .

وقال بلاك إن خروج 33 مليون شخص إلى الشوارع لا يصح أن يقال معه إلا أنها ثورة شعبية حقيقية، مؤكدا دور مصر المحورى فى منطقة الشرق الأوسط وأمن وسلامة المنطقة.

وشبه بلاك الرئيس السيسى وما يقوم به من إجراءات لدرء الفتن فى مصر بما قام به الرئيس الأمريكى الأسبق إبراهام لينكولن من إجراءات حازمة للحفاظ على وحدة بلاده ضد أى فوضى.

من جانبه استعرض مايكل وولر - الذى يحمل درجة الدكتوراه فى الشئون الأمنية وهو باحث متخصص فى الجماعات الإرهابية - دور جماعة الإخوان الإرهابية وكيف أنهم اخترقوا مراكز صناعة القرار، وذكر أن قطر بدأت تعمل على التأثير من خلال تبرعات لواحدة من كبرى جامعات أمريكا وهى جامعة جورج تاون التى يخرج منها قادة وسياسيو الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن قطر أنفقت نحو ثلث مليار دولار بهدف النفاذ إلى عقول طلاب الجامعة من خلال "غسيل المخ"، لافتا إلى أنها تخطط بذلك لسنوات بل وعقود قادمة، بحيث تعمل على عدم انتقاد جماعة الإخوان فى هذه الجامعة على سبيل المثال، والغريب أن هذا التأثير يحدث فى دولة عظمى هى الولايات المتحدة بسبب سلطة المال.

وكان ثالث المتحدثين جيمس دين المسئول عن العلاقات الدبلوماسية والسياسية فى معهد "هيريتيدج" البحثى وهو مركز مرموق يلجأ له البيت الأبيض للتشاور بشأن ما يتم اتخاذه من سياسات، ونوه إلى خبرته فى مصر والشرق الأوسط، لافتا إلى أنه من المؤيدين جدا للتعامل المباشر مع مصر، وشدد على أن مصر صادقة فى مواقفها تجاه الدول الأخرى.

وبدوره أشار بيل جونس، الذى يعمل فى معهد شيلر، والمهتم بالعلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين ودول أخرى وخصوصا ما يرتبط بطريق الحرير، إلى أهمية محور قناة السويس وتنميته وكيف أنه سيعود بالنفع على مصر والولايات المتحدة أيضا، التى ينبغى أن تدخل مع مصر فى شراكة مباشرة ستعود بالرخاء والاستثمارات على البلدين خصوصا فى منطقة محور القناة .

كما تحدث عن المشروعات العملاقة الأخرى التى أنجزت فى السنوات الأربع الماضية ـ خلال الفترة الأولى للرئيس السيسى ـ بما فى ذلك الطرق والكبارى والبنية التحتية والتطور فى عدة مجالات، ورأى أنه من الأفضل أن تستمر مصر على ما تقوم به لأن هذا يصب فى الاتجاه الصحيح.

من جهته ، قال الدكتور مايكل مورجان إن مؤسسة "النبض الأمريكى" نظمت من قبل عدة مؤتمرات تحت شعار "معا متحدون"، وركزت على دور مصر القوى فى مكافحة الإرهاب، وحديث الرئيس السيسى عن أن محاربة الإرهاب حق من حقوق الإنسان.

وأضاف أنه تم بعد ذلك تنظيم سلسلة من المؤتمرات عن العلاقات المصرية الأمريكية، مشيرا إلى أن تعامل الإدارة السابقة، إدارة أوباما، مع هذه العلاقات كان سيئا، لكن هذا الأمر اختلف مع الإدارة الحالية للرئيس دونالد ترامب الذى يؤكد باستمرار تقديره الكبير لمصر وقيادتها.

وأشار إلى أن هذه الندوة تركز على عمق مستوى العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر، مؤكدا أن المؤسسة تركز فقط على مصر وشئونها، واعتبر ذلك بمثابة "رد الجميل" لبلده .

وأضاف أنه يسعى من خلال علاقاته مع أعضاء الكونجرس الأمريكى بمجلسيه، النواب والشيوخ، إلى تنظيم مثل هذه الندوات داخل الكونجرس، لتوصيل الرسالة الصحيحة عن مصر فى معقل تشريعى كبير مثل الكونجرس الذى يتمتع بمكانته العالمية المرموقة، مشيرا إلى أنه تم اختيار هذه المجموعة من الخبراء من مجالات مختلفة من شخصيات تعمل فى مجالات بحثية يمكن الاستفادة منها من خلال ما تصدره من تقارير وتقديم المشورة والنصح.

وقال مورجان إن "مصر ساحرة القلوب" وحين تذكر فى الندوات يكون لها طعمها ومذاقها الخاص، معربا عن تقديره لما ذكره هؤلاء الخبراء خصوصا بشأن القرارات الصعبة التى اتخذتها الحكومة المصرية فى تقويم الاقتصاد من جل النهوض به.

وحول زيارة الرئيس السيسى لواشنطن، قال مايكل مورجان رئيس مؤسسة "النبض الأمريكى" إن هذه الزيارة هى الثانية للرئيس السيسى لواشنطن وتأتى بناء على دعوة من الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وهذا يؤكد متانة العلاقات خاصة أنه قبل الزيارة التى أجراها الرئيس السيسى للبيت الأبيض فى عام 2017 لم يزر البيت الأبيض رئيس مصرى لمدة 9 سنوات تقريبا، وهو ما يؤشر على ما كانت عليه العلاقات من جفاف على مدى تلك السنوات التسعة، وفى خلال عامين حضر الرئيس السيسى للبيت الأبيض، وربما التقى الزعيمان أكثر من مرة فى الأمم المتحدة وفى القمة العربية الأمريكية بالرياض قبل سنوات.

وأوضح أن الجالية المصرية فى نيويورك وفى نيوجيرسى كانت دائما تحرص على القيام باستقبالات جميلة وداعمة خلال زيارة الرئيس السيسى لنيويورك، وهى مهتمة للغاية أيضا بزيارته القادمة لواشنطن.

وقال مورجان إن هناك مصلحة مشتركة لأن تكون العلاقات جيدة بين البلدين، فالولايات المتحدة أكبر دولة فى العالم ومصر أكبر دولة فى منطقة الشرق الأوسط.

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (1)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (2)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (3)
 
 
 
ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (4)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (5)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (6)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (7)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (8)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (9)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (10)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (11)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (12)
 

 

ندوة فى الكونجرس عن العلاقات المصرية الأمريكية (13)
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة