خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كتاب تركى يرد على سياسة الإنكار من أردوغان.. "أوامر القتل" كشف وثائق قتل العثمانيين للأطفال الأرمن فى 1915 وبرقيات المسؤوليين الأتراك اعترفت بالجريمة.. ورئيس الهيئة الأرمينية: هو رد على ادعاءات الرئيس التركى

الجمعة، 26 أبريل 2019 10:08 م
كتاب تركى يرد على سياسة الإنكار من أردوغان.. "أوامر القتل" كشف وثائق قتل العثمانيين للأطفال الأرمن فى 1915 وبرقيات المسؤوليين الأتراك اعترفت بالجريمة.. ورئيس الهيئة الأرمينية: هو رد على ادعاءات الرئيس التركى اردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وثائق عديدة تخرج بشكل مستمر لتكشف حجم المذبحة البشعة التى ارتكبتها تركيا وبالتحديد الدولة العثمانية حينها ضد الأرمن، فالأمر لم يقتصر على فقط على الاعترافات الدولية بتلك المذابح، بل مؤرخين أتراك اعترفوا بتلك الجرائم التركية فى كتبهم، ليردوا على ادعاءات رجب طيب أردوغان الرئيس التركى الذى ينكر تلك الجريمة.

كتاب يحمل اسم "أوامر القتل" للمؤرخ التركي الشهير تانر اكتشام، والملقب بشرلوك هولمز الإبادة الأرمنية كشف العديد من وثائق هذه المذبحة التى مر عليها 104 عاما، حيث يقول فى كتابه، إن آرام اندونيان "مثقف أرمني" نجا من الإبادة وجمع وثائق وأدلة عنها، وقابل أندونيان في 1918 وهو موظفاً في الادارة العثمانية، نعيم أفندي، وكان هذا يعمل أثناء الإبادة في مكتب الترحيل في حلب، واطلع على وثائق كثيرة، منها برقيات وزارة الداخلية العثمانية يومها و علي رأسها طلعت باشا، تأمر بتصفية الأرمن، رجالا ونساء وأطفال.

 

681b21b3-0406-409f-820e-a73b9cc78c81
 

 

الكتاب يقول أيضا إن "نعيم باشا" سجّل ملاحظات حين كان يعمل في مكتب الترحيل، وعرفت الملاحظات هذه في وقت لاحق بالمذكرات، ونسخ 52 وثيقة رسمية، وأبدى الاستعداد لبيعها لاندونيان الذى التقاه في فندق بارون في حلب، حيث زوده "نعيم" بالوثائق، ونزولا على إلحاح أندونيان وحاجة نعيم إلى المال، زوده بـ24 وثيقة أصلية اخري محتواها مخيف، فعلى سبيل المثال، تنص رسالة طلعت باشا في 22 سبتبمر1915 على إلغاء حقوق الأرمن على الأرض التركية، ولا يترك أحد حتى الرضيع في المهد".

وقال كتاب "أوامر القتل": في برقية أخرى في 29 سبتمبر 1915 ، أرسل إلى محافظة حلب ، قال فيها: "لقد سبق أن أبلغت بالقرار الرسمي الذي اتخذته لجنة الاتحاد و الترقي بضرورة إبادة جميع الأرمن داخل تركيا وإزالتهم تمامًا.  .. وبغض النظر عن شدة التدابير وبغض النظر عن النساء والأطفال والمعوقين ، يجب إبادة الجميع دون أي اعتبار لمشاعر الذنب ".

36aea0b2-68eb-49fa-af7b-5314f3064c28

 

أرمن مظلوميان، رئيس الهيئة الوطنية للأرمن فى مصر، أكد فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن هذا الكتاب تضمن وثائق تاريخية تثبت وتوثق الأوامر المباشرة للقادة الأتراك للتخلص من الأرمن في تركيا لتحقيق الحلم الطوراني، حيث يمثل الكتاب زلزالًا في دراسات الإبادة الجماعية ، لا سيما في مجال أبحاث الإبادة الجماعية للأرمن. 

وأوضح رئيس الهيئة الوطنية للأرمن فى مصر، أنه من السمات الفريدة للإبادة الجماعية للأرمن الجهود الطويلة الأمد التي بذلتها الحكومات التركية المتعاقبة لإنكار تاريخها وإخفاء الأدلة الوثائقية التي تحيط بها، حيث قدم الكتاب توضيحًا كبيرًا للخطوط الغامضة بين الحقائق والحقيقة فيما يتعلق بهذه الأحداث. 

وتابع رئيس الهيئة الوطنية للأرمن فى مصر:  لقد جادلت مدرسة الإنكار منذ فترة طويلة أن هذه الوثائق والمذكرات كلها مزيفة، أعدها الأرمن لتعزيز مطالبهم، ولكن الكتاب قدم الدليل على دحض أساس هذه الادعاءات ويوضح بوضوح لماذا يمكن الوثوق في الوثائق باعتبارها أصلية ، مما يكشف عن نية الإبادة الجماعية للحكومة التركية العثمانية تجاه سكانها الأرمن،  على هذا النحو ، فإن هذا العمل يزيل حجر الزاوية من صرح الإنكار.

كان الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، واصل سياسة الإنكار التى يتبعها ضد مذبحة الأرمن، بعد أن نفى نفى مرة أخرى وقوع جريمة ضد الأرمن، بل إنه ايضا دافع عن سياسات بلاده فى ترحيل الأرمن في عام 1915 ، حيث قال إن ترحيل الأرمن كان مبررا في 1915.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة