خالد صلاح

خطايا الجماعة الإرهابية بقبضة القانون.. اصطفاف المصريين فى الاستفتاء أصاب الإخوان بالجنون.. قانون مكافحة الإرهاب والجرائم الإلكترونية جاهز لمعاقبتهم.. وخبراء أمنيون: تغيرات فى خطة أنصارهم للهروب من العقاب

الجمعة، 26 أبريل 2019 12:39 ص
خطايا الجماعة الإرهابية بقبضة القانون.. اصطفاف المصريين فى الاستفتاء أصاب الإخوان بالجنون.. قانون مكافحة الإرهاب والجرائم الإلكترونية جاهز لمعاقبتهم.. وخبراء أمنيون: تغيرات فى خطة أنصارهم للهروب من العقاب الاستفتاء على الدستور
كتب محمد أبو عوض
إضافة تعليق

انتصر الشعب المصري في فرض إرادته، ورسم خارطة طريق له تساهم فى تأمين مستقبلة وتحفظ كرامته، خلال استفتاء على التعديلات الدستورية شهد الإقبال الأعظم فى تاريخ المصريين خلال الاستحقاقات والمشاركة السياسية.

نجاح الشعب المصري في التصدي لقوى الشر في تشوية عرسه الديمقراطى ، ونجاحة في تهيئة الأجواء فى إدلاء كل مواطن برأية بكام حريته وبدون أي تدخلات فيها أصاب أنصار الجماعة الإرهابية بالجنون، وهو ما أكد عليه عدد من نواب البرلمان وخبراء قانونين وخبراء أمنيون.

فى البداية قال النائب محمد زين، عضو مجلس النواب عن محافظة البحيرة، إن البرلمان سعى من خلال عدد من التشريعات لمواجهة الجرائم المنظمة عبر السوشيال ميديا من خلال قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية، والتي تسعى جماعة الإخوان الإرهابية خلالها لضرب إستقرار الدولة وتشويه صورتها فى الخارج عبرها.

وتابع عضو مجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن جماعة الإخوان الإرهابية تقوم بنشر الشائعات وتشوية أى نجاح ينتصر فية الشعب المصرى، ويسجله التاريخ وهو ما حدث خلال التعديلات الدستورية وهو ما تصدى له الشعب المصري، قبل القانون بل وقام المواطنين بضرب هذه الإشاعات والعمل على فضحها، فالحملات التى تستهدف تشويه التعديلات الدستورية التى تمت بنجاح أبهر العالم، على مواقع التواصل الاجتماعية المدعومة بتمويلات خارجية فشلت.

و من جانبه قال اللواء عصام أبو المجد، الخبير الأمنى، إن قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية يقف فى مواجهة كل حروب الجيل الرابع والخامس والتى يعتبر السوشيال ميديا اللاعب الرئيس فيها وهى إستراتيجية الجماعة الإرهابية والتي تنتهجها خلال الفترة الحالية، وأن الهدف مما تعمل عليه حروب السوشيال ميديا هو اغتيال العقول المصرية الشابة والأجيال القادمة، ومحو تاريخهم والسيطرة عليهم.

وأكد الخبير الأمنى أن الجماعة الإرهابية بعد ثورة 30 يونيو، تتلقى دعماً لم يسبق له مثيل من كل من قطر وتركيا، حيث أصبحا أكبر الداعمين لهم ماديا وأدبيا، وهو ما جعلهم يسعو إلى التحايل على قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية والعمل على الالتواء عليه، وهو ما يجب التصدى له بكل قوة.

فى السياق ذاته قال المستشار حسن زكري، الخبير القانونى، إن التوعية المجتمعية هى الأساس فى مواجهة محاولات الجماعة الإرهابية فى ضرب إستقرار الدولة، السعى لتشوية صورة الوطن، بعدما انتصر الشعب على محاولتهم الخبيثة لتشوية التعديلات الدستورية والتى أبهرت العالم باصطفاف المواطنين لساعات طويلة من أجل التصويت لها.

وأكد الخبير القانونى أن اصطفاف المواطنين فى طوابير الإستفتاء على التعديلات الدستورية أصاب أنصار جماعة الإخوان الإرهابية بحالة من الجنون، والتى ظهرت عبر منصاتهم الإعلامية وصفحاتهم المشبوهة عبر مواقع التواصل الإجتماعى.

وأشار "زكرى" إلى أن ضرب مخططات قوى الشر من الجماعات المتطرفة التى تهدف إلى زرع الفتن ونشر الشائعات لضرب الاستقرار، أصبحت هى والعدم سواء لكن يجب علينا التحرك دولياً لمواجهة هذه الجرائم وضربها فى مقتل خارجياً .

 


إضافة تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة






الرجوع الى أعلى الصفحة