خالد صلاح

صور.. بالدموع كولومبيا تشيع ضحايا انهيار طينى أدى لمقتل 28 شخصا

الخميس، 25 أبريل 2019 02:03 ص
صور.. بالدموع كولومبيا تشيع ضحايا انهيار طينى أدى لمقتل 28 شخصا كولومبيا تشيع ضحايا انهيار طينى
كتب محمد جمال - تصوير رويترز
إضافة تعليق

شيع المئات فى كولومبيا اليوم الخميس جثامين ضحايا الانهيار الطينى الذى أدى إلى مقتل 28 شخصا.

وقالت الوكالة - حسبما نقلت شبكة (يورونيوز) الأوروبية الثلاثاء "إنه على مدار اليومين الماضيين تم انتشال جثث 28 شخصا، مشيرة إلى أنه سيتم استئناف عمليات الإنقاذ التى توقفت بسبب مياه الأمطار الغزيرة التى أخذت تهطل على البلاد، والتى تسببت فى حدوث الانهيار الأرضي".

وقد تسبب الانهيار الأرضى فى إصابة عدة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفيات لتلقى العلاج اللازم، كما أسفر أيضا عن إلحاق أضرار بالعديد من المباني.

وكان الرئيس الكولومبى إيفان دوك قد تفقد المنطقة المتضررة من الانهيار الأرضى أمس الأول الأحد، وأكد أن الحكومة ستقف إلى جانب الضحايا وتوفر لهم السكن والمساعدات اللازمة.

يذكر أن الانهيارات الأرضية تحدث بشكل متكرر فى كولومبيا، وخاصة خلال موسم الأمطار، وفى مناطق يجرى فيها بناء مساكن وطرق ضيقة محفوفة بالمخاطر بشكل غير رسمى على سفوح جبال الإنديز بعد إزالة الغابات منها.

 
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (1)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى 

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (2)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى
 
 
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (3)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (4)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى
 

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (5)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (6)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى 

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (7)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (8)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى 

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (9)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (10)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى

 

تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى (11)
تشييع جثامين ضحايا الإنهيار الطينى
 

إضافة تعليق


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة