خالد صلاح

خالد صلاح يكتب على تويتر : ثورات البلاد الفقيرة لا تحقق أحلام الاستقرار ويحصد ثمارها تجار الفوضى والدول الطامعة.. هتافات الغاضبين جرعة زائدة من المخدرات السياسية .. وسيناريو مصر بعد 30 يونيو قارب الإنقاذ الأعظم

الخميس، 25 أبريل 2019 03:04 م
خالد صلاح يكتب على تويتر : ثورات البلاد الفقيرة لا تحقق أحلام الاستقرار ويحصد ثمارها تجار الفوضى والدول الطامعة.. هتافات الغاضبين جرعة زائدة من المخدرات السياسية .. وسيناريو مصر بعد 30 يونيو قارب الإنقاذ الأعظم الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تجتاح منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية، ثورات شعبية متتالية منذ أكثر من عقد من الزمان، إلى جانب النزاعات المسلحة على السلطة ، وجميع تلك التحركات السلمية منها والمسلحة أيضًا، تأتى وراء أهداف إسقاط أنظمة الحكم القديمة والمطالبة بشعارات الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية للشعوب على أراضى أوطانهم، إلا أن كثير منها انقلب إلى فوضى وخراب وانقسامات بدلًا من تحقيق حلم التغيير والبناء والتنمية والاستقرار.

وحول تلك الأحلام المختلطة بالأوهام ، وجه الكاتب الصحفى خالد صلاح رسالة عبر تويتر ، بعنوان " إلى إخوتى العرب" أعلن فيها احترامه لكل الحالمين من الشعوب والمواطنين بالاستقرار والرفاهية والعدالة والكرامة الإنسانية ، لكنه أكد فى الوقت نفسه أن  أن الثورات الشعبية فى البلاد الفقيرة لا يمكن أن تحقق الاستقرار والرفاهية بهتافات الغضب فى الميادين ، مضيفا " يؤسفنى أن هذه الأحلام لا تتحقق بالهتافات أو بإطاحة أنظمة أو خلع رؤساء ويحزننى أنكم ستحصدون الوهم آجلًا أو عاجلًا".

 

تدوينة الكاتب الصحفى خالد صلاح
تدوينة الكاتب الصحفى خالد صلاح

و سلط الكاتب الصحفى خالد صلاح  الضوء على الحقائق الملموسة من خلال التجارب الإقليمية للثورات والتى تصدم بها الشعوب بعد ظهور نتائج على عكس توقعاتهم، ولكنه أبرز فى الوقت ذاته فرادة التجربة المصرية فى ثورة 30 يونيو التى نجح الشعب المصرى خلالها فى الانتقاء واختيار قيادة حكيمة تستطيع إنقاذ الوطن من المؤامرات التى تحاك به، وأن يفسد مخططات الشر لهدم الدولة المصرية بفضل وعيه.

 

تدوينة رئيس مجلس إدارة اليوم السابع
تدوينة رئيس مجلس إدارة اليوم السابع

 

وواصل خالد صلاح "الاستقرار والرفاهية والعدل والحريات لا تحققها إلا أنظمة سياسية قوية ومؤسسات راسخة وقرارات جريئة وتقاسم الشعب كله التزامات التنمية وتحت مظلة من الأمن الشامل للأمة وللمواطنين وللمستثمرين".

وتابع ، "الهتافات ونشوة إطاحة مؤسسات الدولة ليست سوى جرعة زائدة من المخدرات السياسية للغاضبين، لكن الثورات لا يحصد ثمارها سوى تجار الفوضى وبارونات الحروب والدول ذات المطامع الخبيثة".

واختتم الكاتب الصحفى خالد صلاح، حديثه، "لا يجوز أن نقول لكم مبروك أبدًا.. بل خالص عزائنا فى استقراركم وحريتكم وثرواتكم"، مضيفًا "السيناريو المصرى بعد 30 يونيو هو قارب الإنقاذ الأعظم.. إنهم يعضون أناملهم من الغيظ.. اللهم اجعلنا مما تعجب به الزراع لتغيظ بهم الكفار.. تحيا مصر".

تدوينة رئيس تحرير اليوم السابع
تدوينة رئيس تحرير اليوم السابع

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة