خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مع تأبين ضحايا هجمات الأحد الدامى.. سريلانكا تعلن تورط تنظيمات إرهابية دولية فى سلسلة التفجيرات.. تقديرات الاستخبارات الأمريكية توحى بمشاركة داعش.. ووزير الدفاع السريلانكى: الهجمات جاءت ردا على حادث نيوزيلندا

الثلاثاء، 23 أبريل 2019 12:18 م
مع تأبين ضحايا هجمات الأحد الدامى.. سريلانكا تعلن تورط تنظيمات إرهابية دولية فى سلسلة التفجيرات.. تقديرات الاستخبارات الأمريكية توحى بمشاركة داعش.. ووزير الدفاع السريلانكى: الهجمات جاءت ردا على حادث نيوزيلندا هجمات سريلانكا
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت سريلانكا اليوم الثلاثاء، تأبين ضحايا الهجمات الإرهابية التى شهدتها البلاد يوم الأحد الماضى والتى استهدفت عدد من الكنائس والفنادق، وأدت هذه الهجمات إلى مقتل 310 أشخاص بينهم الكثير من المسيحيين الذين كانوا يحتفلون بعيد القيامة.

ووضع أقارب وذوى الضحايا أكاليل من الزهور على أرواح الضحايا فى العاصمة السريلانكية، كما تم وضع أكاليل من الزهور على ضحايا الهجوم فى العاصمة الدانماركية كوبنهاجن حيث لقى دنماركيون مصرعهم فى الهجمات الدامية.

وقال رئيس الوزراء السريلانكى رانيل ويكرميسينى، على تويتر صباح اليوم إن البلاد تحزن ككل.  

من جانبه، أعلن وزير الدفاع السريلانكى صباح اليوم الثلاثاء، أن متطرفين إسلاميين نفذوا الهجمات ردا على إطلاق النار على المسلمين فى كرايستشيرش بنيوزيلاندا فى مارس الماضى.

وأضاف الوزير روان ويجيوفاردانا أمام البرلمان عن التحقيقات الأولية أظهرت أن سلسلة التفجيرات تم تنفيذها من جماعة إسلامية راديكالية وهى جماعة التوحيد الوطنية.

من ناحية أخرى، قامت السلطات الأمنية السريلانكية، بتوقيف 40 شخصا للاشتباه فى تورطهم فى التفجيرات الأخيرة التى شهدتها سريلانكا، وتم إيداعهم رهن التحقيق.

ونقلت صحيفة (تايمز أونلاين) السريلانكية عن المتحدث باسم الشرطة روان جانيكارا قوله إن 26 شخصا من المتهمين يخضعون حاليا للتحقيق من قبل إدارة التحقيقيات الجنائية.

وأضاف أن ثلاثة آخرين يخضعون للاستجواب من قبل إدارة التحقيقات فى جرائم الإرهاب.

وكانت السلطات السريلانكية قد أعلنت - عقب سلسلة التفجيرات - حظر التجول فى جميع أنحاء البلاد، وحظر استخدام مواقع التواصل الاجتماعى.

وقالت شبكة "سى إن إن"، إن حكومة سريلانكا كانت قد اعترفت أمس أنها فشلت فى التحرك إزاء التحذيرات المتعددة قبل الهجمات المنسقة التى استهدفت كنائس وفنادق فى يوم الأحد الماضى، وأضافت أن جماعة إرهابية دولية ربما تتحمل المسئولية.

وقال متحدث باسم الحكومة راجيثا سيناراتن، كشف تلقى تحذيرات قبل أيام من الهجمات، منها ما جاء من أجهزة استخبارات أجنبية.

وأوضح أن أحد التحذيرات أشارت إلى جماعة التوحيد الوطنية، لكنه قال إنه لا يعتقد أن جماعة محلية تحرك وحدها فى هذه الهجمات المتزامنة. وقال إنه لابد وأن هناك شبكة دولية أوسع، لكن لم تعلن أى جماعة مسئوليتها عن الحادث بعد.

وتعتقد الولايات المتحدة أنها حددت عميل إرهابى رئيسى فى الهجمات وخلصت مبدئيا إلى أن هذا الشخص له صلة بتنظيمات إرهابية دولية، منها داعش، بحسب ما قال مسئولان أمريكيان مطلعين على تقييمات الاستخبارات الأمريكية الأولية. وهذه الصلات كانت السبب الرئيسى وراء توصل واشنطن إلى استنتاج أولى بأن الهجمات كانت بتأثير من داعش، بحسب ما قال أحد المسئولين، والآن، فأن الولايات المتحدة تحاول استكشاف مدى تورط داعش فى تسهيل الهجمات.

وقدم المتحدث باسم الحكومة اعتذارا تجاه التحذيرات وقال :"لقد رأسنا التحذيرات ورأينا التفاصيل التى تم تقديمها" نحن آسفون جدا جدا جدا، علينا أن نقل هذا حكومة، علينا أن نعتذر للعائلات والمؤسسات، وسيتم تعويض الأسر وسيعاد بناء الكنائس".

 

وقالت "سى إن إن"، إن الهجمات استهدفت المناطق السياحية والكنائس فى محاولة جذب أكبر قدر من الاهتمام العالمى.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة "التايمز" البريطانية، إن التحذيرات التى جاءت قبل وقوع الهجمات الدولية ضاعت وسط خلاف سياسى بين الرئيس سيريسينا الذى يشرف على المجلس الأمنى ورئيس الحكومة الذى كان يحاول الرئيس إقالته. ويعتقد أن رئيس الوزراء قد تم استبعاده من الإحاطات الاستخباراتية.

وربما يتسق هذا مع التصريحات الأولية للمتحدث باسم الحكومة بعد الحادث، والتى قال فيها إنه تم تلقى تحذيرات، لكن لم يتم مشاركة المعلومات الاستخباراتية مع كافة المسئولين.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة