خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الورد اللى فتح فى سفارات مصر".. الشباب يتصدرون المشهد فى استفتاء تعديلات الدستور بالخارج لليوم الثانى.. "ريان" عشرينى قص شريط التصويت فى الصين.. وأفواج شابة توثق مشاركتها فى موسكو.. وحضور مميز فى الخليج (صور)

السبت، 20 أبريل 2019 06:00 م
"الورد اللى فتح فى سفارات مصر".. الشباب يتصدرون المشهد فى استفتاء تعديلات الدستور بالخارج لليوم الثانى.. "ريان" عشرينى قص شريط التصويت فى الصين.. وأفواج شابة توثق مشاركتها فى موسكو.. وحضور مميز فى الخليج (صور) الشباب المصري
كتبت: إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ساعات قليلة تفصل المصريين فى الخارج عن انتهاء التصويت فى اليوم الثانى وبداية آخر أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية 21 أبريل، فى (140) مقرًا انتخابيًا بـ (124) دولة تتواجد بها البعثات الدبلوماسية في الخارج، وعلى مدار اليومين الماضيين تصدرت فئة شباب الجاليات المصرية فى مختلف بلدان العالم المشاركة حرصا من جانبهم على المشاركة ورسم مستقبلهم بأيديهم، كما رسموه فى ثورتى الـ 25 من يناير 2011 و30 يونيو 2013.

 

وما ميز تصويت فئة الشباب فى اليوم الثانى للاستفتاء فى قنصليات وسفارات مصر الخارجية هو خروجهم فى جماعات للمشاركة، فقد حرصت مجموعة كبير من الشباب المصرى المقيم فى العاصمة الصينية بكين على المشاركة، وازدحمت السفارة منذ ساعات الصباح الأولى بعدد كبير من الشباب الذين أكدوا حبهم للبلاد، وحرصهم الشديد على المشاركة فى جميع الفعاليات الوطنية.

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.25.43 AM
 
وحرص السفير المصرى فى بكين أسامة المجدوب، بالترحيب بجميع الشباب، ومساعدتهم على إنهاء الإجراءات والتناقش معهم والرد على جميع أسئلتهم.
 
وأعرب عن سعادته لمشاركة عدد كبير من الشباب من أبناء الجالية المصرية فى الاستفتاء، خاصة أن التعديلات الدستورية تؤثر فى المستقبل، معتبرا أن ذلك يعكس قدرًا كبيرًا من الوعى لدى هؤلاء الشباب، ورؤية يريدون إيصالها لقيادة الدولة.
 
وشهد اليومين إقبالا على التصويت، ومن المتوقع تزايد أعداد المصوتين، لاسيما أن غدا الأحد إجازة رسمية فى جميع أنحاء البلاد.
 

وفى بكين أيضا قص "عصام ريان" الشباب العشرينى شريط الاستفتاء، وكان أول شاب يدلى بصوته وشجع الشباب على المشاركة، قائلا: "يجب على جميع المصريين فى الخارج والداخل المشاركة فى الاستفتاء"، مؤكدا أنه أول مرة يقوم بالإدلاء بصوته خارج الأراضى المصرية، حيث أنه وصل إلى بكين منذ 8 شهور للدراسة.

 

ووجه رسالة للشباب يدعوهم فيها إلى المشاركة فى الاستفتاء، قائلاً: "الشباب المصرى هما عمود المجتمع ويجب علينا المشاركة".

أول شاب مصرى يدلى بصوته فى العاصمة الصينية بيكين

أول شاب مصرى يدلى بصوته فى العاصمة الصينية بيكين

وأضاف في تصريحات صحفية عقب الإدلاء بصوته، أنه أصر على الحضور اليوم بالرغم من اقتراب امتحانات "الميد تيرم" فى الجامعة، مؤكدا أنه مهتم بالشئون الدولية وزيارات الرئيس عبد الفتاح السيسى المتكررة إلى الصين، وأن مصر حققت نمو اقتصادى فى الفترة الأخيرة بعد تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

ولفت ريان إلى أنه بالرغم من أن اليوم عمل فى الصين، إلا أن الاقبال على التصويت في تزايد مستمر منذ ساعات الصباح الأولى، ومن المتوقع زيادة العدد بعد الانتهاء من صلاة الجمعة.

 

ومن الصين إلى روسيا حيث اختطفت مجموعة ضخمة من الشباب المصرى عدسات الكاميرات، حيث حرصوا على الذهاب فى مجموعة للقنصلية المصرية والإدلاء بصوتهم والتقاط الصور التذكارية مع طاقم السفارة المصرية، رافعين الأعلام، فى جو مبهج، متخذين منها فرصة للتعبير من حب الوطن، وفى تركيا حرصت شابات مصريات على التصويت.

 

المصريين فى موسكو (1)
المصريين فى موسكو 

كلها نماذج شابة واعدة تؤكد أن الشباب أصبح له الثقل فى معادلة السياسة المصرية، وأصبح مسموع الكلمة فى الداخل وخارج مصر وجذب الأنظار حوله.

52378-IMG-0700

WhatsApp Image 2019-04-20 at 8.39.26 AM
 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.25.42 AM

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.51.56 AM

 
WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.51.57 AM (1)
 
 
WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.51.57 AM
 

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.56.37 AM
 

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.56.40 AM
 

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 11.57.02 AM
 

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 12.20.41 PM (2)
 

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 12.20.41 PM
 

 

WhatsApp Image 2019-04-20 at 12.20.42 PM (2)
 

 

استراليا (4)
استراليا 

 

استراليا (7)
استراليا 

 

المصريين فى موسكو (2)
المصريين فى موسكو 

 

المصريين فى موسكو (3)
المصريين فى موسكو 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة